د. سليمان الذيب

كاتب وباحث وأكاديمي سعودي

وزارات الصحة “العربية” وكورونا

لا شك عندي وعند غيري أن جائحة فيروس كورونا مؤلمة وصادمة، وكما فاجأت الجميع بشراستها وانتشارها الجغرافي الواسع، فقد فاجأتنا بردة فعل المجتمع الدولي، فهذا الشهر “الثامن” منذ الاعتراف بها بشكل واضح. ولن أتحدث عن هذا المرض فقد أُشبع بحثًا ودراسة، لكن ما لفت انتباهي هو طريقة تعامل دول العالم معه، فقد أكدت مرة أخرى حقيقة نعرفها من عقود، وهي أن العالم ينقسم إلى قسمين أو صنفين رئيسين، هما: “الأول والثالث”، مع أن بعضنا ينفي أو لنقل يشكك في أننا من دول العالم الثالث. فالمتابع لنهج دول العالم وأسلوبها في التعامل مع هذه الجائحة، يتبين له أن بعضها بدء بداية ...

  • منذ 3 أسابيع

التعليم عن بُعد.. الفهم الخاطئ عند وزارة التعليم!

حلّ أوائل الفصل الثاني من العام الدراسي الماضي- وباء “كورونا” الذي أثر بشكل واضح على عدد من مناشط الحياة الحديثة خصوصًا القائمة على الانتاج. ومن هذه المناشط الهامة التعليم، فقد وجدت وزارات التعليم (التربية والتعليم عند البعض) أن الحل الأمثل استنادًا إلى توصيات المختصين “الأطباء” إيقاف الدراسة بالأسلوب الاعتيادي المعروف واستبداله بنظام حديث انتشر بشكل واضح في العقود الثلاثة الماضية وهو نظام: عُرف باسم “التعليم عن بعد”. ولا شك أن لهذا النظام الجديد فوائد وإيجابيات لا تخفى على أحد، فهو صالح، لعدد من المناشط، منها: – التعليم بشقيه العام والجامعي (عند الحاجة). – إقامة الدورات والمناشط الثقافية الأخرى، مثل: ورش ...

  • منذ 4 أسابيع

فرنسا ولبنان

تعرض لبنان قبل أيام إلى هزة عنيفة وضربة قوية في شريان حياته، في “مرفأ بيروت”، رئة لبنان وأهله الطيبين. وقد امتاز هذا البلد عبر تاريخه القديم والحديث، في تعايش أهله مع اختلاف مذاهبهم وأديانهم، بل وأعراقهم. وكما كان الفينيقي في غابر الزمان ممارسًا التجارة باتقان، فاللبناني اليوم أيضًا ممارسًا بامتياز لها، فجعلته هذه المهنة يمتاز بشخصية ديناميكية، أبعدته عن التطرف، فمن مميزات التاجر الإمساك بالعصا من الوسط. وكذلك اللبناني المعاصر، فنادرًا ما نجد متطرفًا بين الشعب اللبناني، بكافة أشكال هذا التطرف: الديني، والسياسي، وغيرهما. وفي عصرنا الحاضر انتشر اللبناني كما انتشر أجداده من الفينيقيين في أرجاء العالم حتى وصلوا إلى ...

  • منذ شهرين

أبها وخميس مشيط

تُعد المملكة العربية السعودية صاحبة العمق الحضاري والتاريخي من أكبر الدول الإسلامية مساحة؛ وفي العصر الحديث وتحديدًا في ظل الدولة السعودية الثالثة التي قامت على يد مؤسسها صقر الجزيرة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، زادت أهميتها الاقتصادية وتاثيرها السياسي، وأن غلب على قادتها محاولاتهم عدم إظهار هذه الإمكانيات بشكل واضح وبين. وتتكون المملكة جغرافيًا من مناطق متباينة في عدد من الأمور، فهناك المناطق الصحراوية والجبلية والساحلية، كما تتبابن في طقسها صيفًا أو شتاءًا فمنها البارد صيفًا، مثل منطقتي: عسير، والباحة، ومنها المعتدل، مثل محافظة الطائف. وهناك المناطق شديدة الحرارة، مثل: مناطق الوسط والشرق والغرب. أو تلك الشديدة البرودة شتاءً، مثل ...

  • منذ شهرين

يوم عرفة

هذا اليوم المعروف بيوم عرفة، الذي تعددت الآراء حول معناه أشهرها في التراث، روايتين: الأولى: أنه سمي بهذا الاسم لكونه المكان الذي التقى فيه أبونا أدم وأمنا حواء، بعد نزولهما إلى الأرض من الجنة. والثانية: تقول أن سبب التسمية يعود إلى عبارة جبريل وإبراهيم عليهما السلام، فقد كان جبريل يشرح لإبراهيم مناسك الحج، ويسأله بعد كل معلومة (هل عرفت) فيجيب إبراهيم (عرفت عرفت)؛ وشخصيا لم أقتنع بهاتين الروايتين. وعندي أن لطبيعة الجبل، الذي يقع خارج حدود الحرم على الطريق بين مكة المكرمة والطائف، فهو على بعد (22 كم) شرق مكة المكرمة، و(10 كم) من منى، و (٦كم) من مزدلفة، وتبلغ ...

  • منذ شهرين

زكاة الفطر.. تغير تاريخي في مفهوم العيد

يا عيدٌ بأية حالٍ عدتَ يا عيدٌ شطر بيت نظمه الشاعر العربي المعروف أبو الطيب المتنبي المولود في الكوفة في حي قبيلة كندة المعروفة التي اتخذت لقرون مدينة الفاو (ك د ت) جنوب مدينة الرياض عاصمة لها؛ وقد وُصف لروعة شعره بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، وظل شعره إلى اليوم مصدر إلهام ووحي للشعراء والأدباء؛ نقول إن العرب في القرون الأخيرة يكررون هذا الشطر كل عيد لأن حالهم منذ أكثر من أربعة قرون في تدهور اجتماعي وحضاري. والعربي القديم في أرجاء وطنه الممتد من الخليج شرقًا إلى المحيط غربًا احتفل بالأعياد منذ أن بدأ يعمر الأرض أي منذ آلاف السنين، ...

  • منذ 4 أشهر

وباء في رمضان.. تجربة تحتاج إلى وقفة

جاء الشهر الفضيل في عامه “1441هـ” وسط جائحة لم نشهدها في العصر الحديث، إذ لا أذكر شخصيًا أن هذا الشهر الفضيل حل علينا وسط وباء انتشر في مختلف بقاع الأرض. وما مرت به المجتمعات الإسلامية في هذا الشهر مع الجائحة، هي تجربة تحتاج إلى وقفة ولو قصيرة.فاتخذت الحكومات الإسلامية سعيًا منها إلى عدم تفشي هذا المرض وإيقاف انتشاره؛ إجراءات قاسية، منها: إقفال المساجد كليًا، مع أنه من القرارات القاسية التي لم تجد الاستحسان من الناس. لكن هذا المنع الذي كان جزءا من الحظر الشامل، الكلي في بعض الدول والجزئي في بعضها الاخر، جاءت نتائجه مبشرة وطيبة، فعالمنا العربي، بل الإسلامي ...

  • منذ 4 أشهر

كورونا والدول العربية ومجتمعاتها!!

كُثرت في هذا العصر الأوبئة التي تعرض لها البشر بشكل لافت، فقد كانت في العصور القديمة -حتى على كثرتها- محصورة في منطقة جغرافية، وانتقالها إلى أماكن أخرى كان بطئًا. وقد أتاح هذا التأخر في الانتشار -في الغالب- للمناطق الجغرافية الأخرى أخذ الحيطة والحذر. في حين أن الأوبئة حاليًا تنتقل بوتيرة أسرع، فقد أصبح العالم قرية واحدة حتى في المآسي. ولعل من أوائل الأوبئة في الفترة الإسلامية مرض الطاعون الذي نبه الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام إلى كيفية التعامل مع مثل هذه الأوبئة وهو “العزل”، وقد طبقته بشكل صارم الصين ونجحت في خلال شهرين من تطبيقه، ليس بهزيمته، بل إيقافه بشكل ...

  • منذ 6 أشهر

عيسى آل خليفة

للإنسان في هذه الدنيا أيام معدودة لا يمكنه تخطيها، ففي الأمس الخميس (12 مارس 2020م)، انتقل إلى رحمة ربه -بحول الله- شخصية اجتماعية خليجية، يكن لها الغالبية الاحترام والتقدير لطيبة قلبه وعفة يده وطيب لسانه، شخصية تركت بصمة لا يمكن لنا ولا لجيلي نسيانها على الاطلاق- انه الشيخ المرحوم بأذن الله- “عيسى بن راشد آل خليفة”. الشخصية الرياضية الوحيدة التي احترمها وقدرها جميع أبناء الخليج. وهذا الاحترام الصادق من المجتمعات الخليجية، ناله هذا الرجل لطيب قلبه وابتعاده الملموس عن الغرور والكبر، كابتعاد السماء عن الأرض عندما نقارنه بمعاصريه من رجالات الرياضة في بلادنا العربية. ولد المرحوم “عيسى” في سنة 1938م، ...

  • منذ 6 أشهر

الوطن!

خلق الله عز وجل الإنسان –كما ورد في الكتب الدينية- في جنة الخلد من الطين، وأمر ملائكته السجود له احتفالاً بخلقه وتقديرًا له. فقد خلق الله له حياة ومنهجًا مختلفًا عن بقية مخلوقاته من أهمها -حسب علمي- الحساب والعقاب، إلا أن إبليس -عليه من الله ما يستحق- كان الوحيد الذي شذ عن أمر ربه فعصاه، ورفض السجود له، ليس فقط كبرًا منه لأنه خُلِقَ من نار والإنسان من طين، والفارق بينهما في تقدير إبليس العاصي كبير ((وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لاَدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاّ إِبْلِيسَ أَبَىَ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ)). فماذا أراد الله -جل وعلا- من قوله سبحانه: “استكبر”؟ فالاستكبار في ...

  • منذ 7 أشهر

لماذا تلاشى الاحترام؟

نفتقد في مجتمعاتنا العربية مع الأسف الشديد، “الاحترام”، فقد تلاشى الاحترام في مجتمعاتنا إلى حد ملفت للانتباه، بل -وهو أدهى وأمر- احترامنا لانفسنا أصبح أقرب إلى الصفر، فما نعيشه اليوم في مجتمعاتنا العربية من حالة عدم اتزان وانقلاب واضح في معايير الاحترام يحتم علينا إعادة النظر في فهمنا الحالي لسلوكيات المجتمع. فعلى سبيل المثال: أبسط أنواع الاحترام لا نجده في شوارعنا التي طغى عليها التعامل الهمجي في قيادة السيارة. استهتار الموظف في الأجهزة الحكومية بحقوق الناس. لكن أخطرها عندي هي ظاهرة استباحة الضعيف والفقير الى حد عدم اعتباره إنسانا. ولعلي أشير هنا الى أن الاحترام المنتشر بيننا هو احترام أقرب ...

  • منذ 7 أشهر

متحف محمد بن إبراهيم بكر

عرفت الإنسان محمد إبراهيم بكر لفترة تزيد على عقود ثلاثة، حين رافقتُ بطريق الصدفة شيخي: عبدالرحمن الطيب الأنصاري، وأحمد بن عمر الزيلعي، في زيارة رسمية وبدعوة كريمة من الإنسان “محمد بن إبراهيم بكر”، كنتُ ثالثهما بعد اعتذار أخي العزيز الدكتور “عبدالعزيز بن سعود الغزي” عن مرافقتهما. ويظهر أن لطبيعة مشاركتي آنذاك- والتي كانت عن نقوش نبطية من منطقة الجوف. دورًا في طلبه -رحمه الله- العمل بالمعهد العالي لحضارات الشرق الأدنى القديم لمدة عام؛ وفيه تعرفتُ عن قرب على شخصية هذا الإنسان “محمد بن إبراهيم بكر”، فوجدته شخصية مختلفة كليًا في خلقه وتعامله وحنيته وأبوته. فهو من الشخصيات النادرة جدًا في ...

  • منذ 7 أشهر