القصيبي وعبور المانش

محمد البكر

خبر مفرح التقطه رغم غياب كل البرامج الرياضية السعودية الخاصة والرسمية . وهو الخبر المتعلق بنجاح الشاب فيصل القصيبي وهو من أصحاب الهمم ” متلازمة داون ” في اختبارات سباحة المياه المفتوحة بمياه البحر الأحمر مع وضد التيار لمدة ساعة متصلة مع سباحين أصحاء في أول تجربة لدمج ذوي الهمم مع السباحين الأصحاء في فريق تتابع للسباق الدولي لعبور بحر المانش في شهر أغسطس المقبل بقيادة المدرب المصري خالد شلبي أول سباح يقطع المانش بذراع واحدة .

بطلنا فيصل يريد أن يضيف إنجازاً جديداً لإنجازات المملكة تحقيقا لرؤية المملكة المباركة 2030 ، والتي تدعم ذوي الهمم ، وتمكينهم ليكونوا أفراداً لهم دورهم الجوهري لمجتمع سعودي فعالاً وحيويا.

يعتبر عبور بحر المانش من أصعب التحديات للسباحين الأصحاء . فهذا السباق يبدأ أو ينتهي ما بين – جريب جريز نيز – الفرنسية ، وشاطئ – شكسبير – في بريطانيا . ورغم أن المسافة بينهما هي 33 كلم ، إلا أن السباحين يتبعون طريقاً منحنياً مما يزيد المسافة لتصبح حوال 67 كلم ، وذلك بسبب التيارات البحرية القوية في ذلك البحر الهائج.

قصة فيصل وإرادته القوية ، هي قصة ملهمة لكل الشباب الذين قدر الله لهم أن يكونوا من أصحاب الهمم . كما أنها قصة ملهمة لعائلاتهم ، كي يتعاملوا مع أبناءهم ودعمهم ليكونوا جزءاً فعالاً في مجتمعاتهم ، ناهيكم على أنها قصة ملهمة للجهات الرياضية في المملكة لتخصيص برامج مناسبة لذوي الهمم . فعلى الجميع – الأسرة والاتحادات الرياضية والإعلام – التعامل مع ذوي الهمم ، كتعاملهم مع الأصحاء ، وأن ينظروا لهم نظرة احترافية لا نظرة تعاطفيه .

سوف ننتظر أغسطس القادم وكلنا أمل بأن يحقق بطلنا فيصل بن عادل القصيبي إنجازاً له ولوطنه . منكم الدعاء له ، ومنه الإرادة والطموح ، فلعل الاعلام يصحوا من غيبوبته .

بيت القصيد … الإعاقة هي إعاقة العقل لا إعاقة البدن . والطموح حق مشروع لذوي الهمم كما هو حق للأصحاء . ولكم تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *