الرأي , هواجيس

فضل الخالة في الإسلام

( هواجيس ) - ماهر البواردي

كاتب وصحفي .. مستشار تحرير سابق لشئون التطوير في صحيفة (اليوم)

من هي الخالة ، من هي تلك الإنسانة التي نتوق دوماً لها ونعشقها ونحبها ونرتمي في أحضانها ، ونتعامل معها مثل والدتنا تماماً؟.. هي شقيقة والدتنا ، وهي أول من يتلقانا ونحن في المهد بالرعاية والحنان ، وهي من تعاملت معنا وكأننا قطعة منها.

في الزمان ليس البعيد ولا تزال ، وفي حال توفيت الأم  تكون الخالة هي الزوجة التالية للأب ؛ وذلك لقربها من أبنائه وحبها لهم وكأنها الأم لهم. وقتها لا يشعرون وهم في صغرهم بغياب والدتهم بسبب حنان وعطف هذه الإنسانة.

(عن عليٍّ، قال: لمَّا خرجنا من مَكَّةَ تبعَتنا بنتُ حمزةَ تنادي: يا عمُّ يا عمُّ فتناولَها عليٌّ فأخذَ بيدِها ، وقال: دونَكِ بنتَ عمِّكَ، فحملَتْها، فقصَّ الخبر، قال: وقالَ جعفرٌ: ابنةُ عمِّي، وخالتُها تحتي، فقضى بِها النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ لخالتِها، وقال: الخالةُ بمنزلةِ الأمِّ).

وأي فضل اكتسبته الخالة بعد هذا الحديث ، وأي إحساس لدينا تجاهها الآن،  وهل نحن نبرّها كما ينبغي وكما يجب؟!.

وددت أن أورد لكم هذا المقال الجميل بحق خالاتنا جميعاً ، ونحاول أن نستدرك الوقت بذكرياتنا وكيف كانت العلاقة معهن ؛ لكي نقوم برد الجميل لهن . وجدت كثيراً  أثناء بحثي  في الدين عن فضل الخالة والبر بها ، ولكن المساحة المتاحة لا تسمح.

أحبتي جميعاً ، وقفة وفاء وصلة وبرّ للخالة ، في أحد الأحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يكني سيدتنا عائشة رضي الله عنها بـ “أم عبدالله” وهو ابن أختها ؛ توثيقاً لذلك المفهوم الجميل الذي يضعها  في المقام المساوي لفضل الأم.

أختم بكلمة الحق ، وليس للحق صورة أخرى ، كتبت بما أحببت، وودت التذكير بما تحبون ، وأحببت أن نعطي للخالة قدراً من الذكر وأن نحافظ على علاقتنا بها . فهي تستحق منّا التعامل الجميل وصلة الرحم والبر بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *