الاثنين - 09 ذو الحجة 1439 هـ - 20 أغسطس 2018 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

فدية المليار دولار تخنق قطر

نشر في: الخميس 19 يوليو 2018 | 06:07 ص
لا توجد تعليقات

تفاصيل مهولة تضمنها التحقيق الذي قامت به شبكة «بي بي سي» عن فضيحة القرن وأكبر فدية في التاريخ بلغت 1.15 مليار دولار دفعتها قطر لجماعات إرهابية. ورغم أن القصة ليست جديدة، فقد سبق أن كشفت عنها صحف دولية مثل «فايننشيال تايمز» و«نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست»، فإن تفاصيلها الجديدة الموثقة بالأدلة، سواء الرسائل النصية أو الصوتية، تشرح كيف أن سرطان دعم الإرهاب انتشر ليتغلغل بين أركان الدولة القطرية بمؤسساتها المدنية والعسكرية، فالصفقة التي تم خلالها تمويل جماعات إرهابية بمبالغ خيالية تجعلها تواصل إرهابها لعشر سنوات قادمة على الأقل، اشترك فيها جهاز المخابرات وهذا ربما يكون أمراً مفهوماً في مثل هذه الصفقات المشبوهة لدولة مثل قطر، غير أن الخطير جداً مشاركة وزير الخارجية القطري الذي يفترض أنه قائد الدبلوماسية في بلاده وليس مفاوضاً مع جماعات إرهابية، وكذلك مشاركة الخطوط القطرية كناقل لمبلغ الفدية بينما هي طائرات مدنية، وفوق هذا، التمويل الشخصي لأمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة لـ«حزب الله» بمبلغ 50 مليون دولار، يثبت حقيقة واحدة في قطر أنه لا فرق بين المخابرات ووزارة الخارجية والجمعيات الخيرية والطيران المدني وأمير البلاد، في النهاية جميع مؤسسات الدولة، مدنية أو عسكرية، مخترقة وتعمل من أجل تحقيق مصالح عليا مهما كانت غير شرعية وترتبط بالإرهاب.

أكبر فدية في التاريخ لجماعات إرهابية، كما وصفتها «بي بي سي»، تمت قبل شهر ونصف تقريباً من قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقتهم مع قطر في يونيو (حزيران) 2017، حيث كان الارتباط القطري بالإرهاب أحد أهم الأسباب التي أدت إلى قطع العلاقات، وربما تكون هذه الصفقة هي القشة التي قصمت ظهر البعير، فالدول الأربع صبرت وتحملت وسعت إلى تغيير السلوك القطري من دون جدوى، غير أن بلوغ المسألة تمويل جماعات إرهابية بشكل متواصل ومفضوح، بينما الدول الأخرى تعاني من أجل محاربة الإرهاب، أوصل رسالة واضحة لجيرانها أن توقف قطر عن سلوكياتها التخريبية لن يتم طالما ما دامت تستغل ركوبها المركب نفسه مع أشقائها بينما تخرقه من خلفهم، والأدهى والأمر أن إشراك مؤسسات الدولة القطرية في تمويل ودعم الإرهاب، أفقد الدول الأخرى الثقة في أي مؤسسة قطرية حتى لو كانت مدنية، إذا كانت الخطوط القطرية التي كان يسافر عليها ملايين المسافرين من الدول الأربع وتهبط في مطارات هذه الدول تستخدم في أغراض إرهابية، فأي ثقة ممكنة مع نظام لا يتهاون في استغلال كل ما يمكنه استغلاله لتنفيذ أجنداته المشبوهة؟!

في مقابلة أجرتها معه شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، وهي واحدة من عشرات المقابلات والخطابات التي كررها في مناسبات عدة، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير الخارجية القطري: «قطر لم تدعم الإرهاب قط ولم تتسامح مع من يمولونه». نعم من قال هذا الكلام التنظيري الرائع، هو الرجل نفسه الذي شارك وخطط وهندس وأشرف ونسق لصفقة المليار ومائة وخمسين مليون دولار ودفعت بالكامل لجماعات إرهابية. ما فعله الرجل ليس كذباً وتدليساً وخداعاً للعالم بأسره فحسب، وإنما أيضاً يشرح طبيعة النظام القطري الذي يظن أنه قادر على الجمع بين خيوط اللعبة السياسية بما فيها الارتباط بالجماعات الإرهابية، إلا أن هذه الخيوط مع مرور الوقت التفت حول رقبة النظام حتى أصبح مخنوقاً بها وغير قادر على فكها.

سلمان الدوسري

(الشرق الأوسط)

الوسوم

موضوعات أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *