التايمز: قطر روّجت للتطرف عبر مصرف بريطاني

الرياض - متابعة عناوين

تحدثت صحيفة «تايمز» البريطانية، في تقرير مطول، الاثنين (الخامس من أغسطس 2019م)، عن استغلال قطر لبنك (الريان) في بريطانيا لتقديم خدمات مالية لجهات ومنظمات بريطانية لتمرير أجندة جيوسياسية ودينية متطرفة مستغلة غطاء الدولة الحديثة المنفتحة على الغرب باستثماراتها البراقة.

وقال معد التحقيق وكبير المحققين في الصحيفة أندرو نورفولك، إن مصرف (الريان)، الذي تسيطر عليه الدولة القطرية، يقدم خدمات لمنظمات، بينها 15 مثيرة للجدل، منها 4 (مسجد و3 جمعيات خيرية) تعرضت حساباتها في مصارف بريطانية أخرى للتجميد.

وبين عملاء (الريان)، جمعية خيرية حظرتها الولايات المتحدة باعتبارها كيانا إرهابيا، وجمعيات تدعم رجال دين متشددين، ومسجد القائم عليه منذ فترة قيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية، بحسب نورفولك.

ويُعد مصرف (الريان) أقدم وأكبر المصارف الإسلامية في بريطانيا. ويقدم المصرف، الذي يوجد مقره بمدينة برمينغهام، خدمات متوافقة مع الشريعة لأكثر من 85 ألف عميل.

ويشير التحقيق إلى أن 70 في المئة من المصرف البريطاني مملوك لـ(مصرف الريان)، وهو ثاني أكبر مصرف في قطر، والذي تحوز على أكبر عدد من الأسهم فيه مؤسسات تديرها الدولة القطرية. أما الحصة المتبقية 30% فهي مملوكة لذراع استثمارية لصندوق الثروة السيادية القطري.