مطار طرابلس بين نارين.. «الوفاق» وحفتر يتنازعان السيطرة

طرابلس - متابعة عناوين

بعد أن أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسماري، الجمعة (الخامس من أبريل 2019م)، أنه جرى اقتحام طرابلس من ثلاثة محاور، وأنه بات على بعد 20 كيلومتراً من مركز العاصمة، وأن الجيش سيطر على المطار، أكد وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، فتحي باشاغا، أن القوات الموالية لها استعادت السيطرة على مطار طرابلس الدولي.

وأوضح باشاغا مساء الجمعة، أن قوات حكومة الوفاق هي من يسيطر على مطار طرابلس. وقال في مداخلة مع قناة محلية: “أود أن أوضح أن الوضع الأمني داخل مدينة طرابلس جيد وممتاز، واستطاعت هذه القوات التابعة لحفتر التسلل إلى مطار طرابلس والآن تم تحريره بالكامل”.

في المقابل، رفض أحمد المسماري، ادعاءات وزير داخلية حكومة الوفاق، مؤكداً أن قوات الجيش سيطرت على المطار السابق.

وعلى الرغم من أن هذا التقدم بدا سريعاً فإن قوات حفتر عبرت بشكل أساسي حتى الآن مناطق قليلة السكان بعد السيطرة على مدينة غريان آخر بلدة في الجبال قبل الطريق المؤدي إلى سهل ساحلي.

وقال سكان إن قوات من مدينة مصراتة الواقعة شرق طرابلس أرسلت مزيداً من التعزيزات للدفاع عن حكومة فايز السراج، ومازالت الوزارات الرئيسية تبعد 20 كيلومترا.

يذكر أنه في المعارك التي دارت في 2014 للسيطرة على طرابلس استغرق وصول القوات الزاحفة إلى قلب المدينة من المطار القديم أسابيع بعد أن عرقل القناصة تقدمها.