اعتقال 114 متظاهرا بحوزتهم قنابل حارقة وبندقية آلية وإبطال 23 عبوة ناسفة

مصر.. تفجيرات واشتباكات دامية في ذكرى “رابعة” وحصيلة أولية بسقوط 5قتلى بينهم شرطي

القاهرة: سي إن إن ، رويترز

قالت السلطات المصرية إن خمسة أشخاص بينهم شرطي قتلوا في احتجاجات “ذكرى رابعة”، وبحسب وزارة الصحة فإن حصيلة التجمعات والتظاهرات التى وقعت اليوم بعدد من المحافظات بلغت أربع حالات وفاة و18 مصابا حتى الآن”.

وذكر البيان صادر من وزارة الصحة المصرية أن جميع القتلى سقطوا في العاصمة القاهرة. وأضاف “تم نقل حالتين منهم إلى مستشفى المطرية التعليمي بواسطة الأهالي والإسعاف ونقلت حالتان بواسطة الشرطة والأهالي إلى مشرحة زينهم.”

وأصيب 13 شخصا في القاهرة كما اصيب اثنان في محافظة دمياط بشمال البلاد واثنان في محافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة فيما أصيب شخص واحد بمحافظة الاسماعيلية بمنطقة قناة السويس شرقي العاصمة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن شرطيا قتل وأصيب آخر بطلق خرطوش في القدم في مواجهات اندلعت خلال المظاهرات التي نظمها مؤيدو جماعة الاخوان يوم الخميس.

وذكر البيان أن الشرطة القت القبض على 114 من المشاركين في الاحتجاجات في عدة محافظات وكان “بحوزتهم بندقية آلية وكمية من زجاجات المولوتوف (قنابل حارقة) والألعاب النارية ولافتات تحمل عبارات تحريضية.”

وتابع أن هدف التجمعات كان القيام “بأعمال تخريبية تستهدف المرافق والمنشآت العامة والقوات والنيل من أمن وأمان المواطنين.”

وجاء في البيان أن خبراء المفرقعات تمكنوا من إبطال 23 عبوة ناسفة محلية الصنع “خلفها عناصر التنظيم” عقب تفريق تجمعاتهم في عدد من المناطق.

 وتحولت شوارع العديد من المدن المصرية اليوم الخميس إلى ما يشبه “الثكنات العسكرية” ، حيث شهدت انتشاراً كثيفاً لقوات الجيش والشرطة، في الذكرى الأولى لفض اعتصامات أنصار الرئيس “المعزول”، محمد مرسي، في ميداني “رابعة العدوية” بالقاهرة، و”نهضة مصر” بالجيزة.

ووسط “حالة الاستنفار الأمني”، التي أعلنتها وزارة الداخلية في مختلف المحافظات، للتصدي لأي أعمال عنف محتملة من جانب أنصار جماعة “الإخوان المسلمين”، اندلعت اشتباكات دامية بين مؤيدي مرسي من جانب، ومعارضيه وقوات الأمن من جانب آخر، أسفرت عن سقوط عدد من الضحايا، لم يُعرف على الفور.

وأكدت مصادر أمنية لـCNN بالعربية اندلاع اشتباكات عنيفة بين مؤيدي ومناهضي مرسي في مناطق مختلفة من القاهرة والجيزة، فيما قام عناصر الجماعة، التي أعلنتها السلطات “تنظيماً إرهابياً” أواخر العام الماضي، بأعمال قطع الطرق، وتخريب محطات المحمول وأبراج الكهرباء في عدد من المحافظات.

وذكرت صحيفة “الأهرام”، شبه الرسمية، أن أربعة قتلى على الأقل سقطوا خلال اشتباكات بين قوات الأمن وعناصر جماعة الإخوان، اثنان منهم سقطا في حي “العجوزة” بالجيزة، بينما قُتل الثالث في منطقة “المطرية” بالقاهرة، بينما سقط الرابع في وقت لاحق بمنطقة “دار السلام” بالعاصمة المصرية.

كما أكدت وكالة أنباء الشرق الأوسط وقوع انفجار نجم عن “سيارة مفخخة” في منطقة “حلوان”، جنوبي القاهرة، ونقلت عن مصدر أمني أن فريقاً من خبراء المفرقعات انتقل على الفور إلى موقع الانفجار، الذي لم يسفر عن وقوع إصابات، وفق ما أورد موقع “أخبار مصر”، التابع للتلفزيون الحكومي.

وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن محافظة الشرقية، مسقط رأس مرسي، شهدت “عدة أحداث تخريبية”، تزامناً مع ذكرى فض اعتصامي رابعة والنهضة، تضمنت إشعال النار في أحد محولات الكهرباء، وبرجين لخدمات المحمول، فيما تم تفكيك “عبوة ناسفة” زرعها مجهولون داخل أحد المباني التعليمية.

ومع حلول ظهيرة الخميس، أعلنت الوزارة عن ضبط العشرات ممن وصفتهم بـ”العناصر الإخوانية”، وبحوزتهم أسلحة نارية وزجاجات “مولوتوف” ومواد حارقة أخرى، بغرض “استخدامها في أعمال الشغب، وإشعال النيران بالمنشآت العامة والخاصة، والتعدي على قوات الشرطة”، بحسب بيان تلقته CNN بالعربية.