د. طلال المغربي

أكاديمي ومستشار في التسويق الاستراتيجي

سمعة الصين وعلامتها الوطنية إلى أين؟

لست من عشاق الصين أو الراغبين بالسفر اليها، لكن الصين كانت وما زالت موضع جدل بسبب الانتقادات السياسية في حرب المصالح الاقتصادية المعلنة والخفية مع أمريكا، وانتقادات الجمعيات الدولية والحقوقية والعمالية وانعدام “الثقة”، لكن لا يختلف اثنان على قدرة الصين الصناعية والتقنية وتميزها في الألعاب الرياضية الأولمبية الفردية. يتجه العالم إلى الصين في الإنتاج الصناعي، سوق لديه قوى شرائية كبرى لاقتناء المنتجات الفاخرة، أو عند سفر المواطن الصيني للسياحة في الدول الأخرى. أيضا الأندية العالمية في كرة القدم وكرة السلة الأمريكية تقييم معسكراتها الصيفية وتفتتح متاجرها الرياضية في الصين حيث تبني هذه الأندية قاعدة جماهيرية في شرق آسيا انطلاقا من ...

  • منذ سنتين

في الأزمات.. القيم تتحدث!

عصفت أزمة كورونا باقتصاديات العالم، تأثرت أغلب القطاعات الصناعية والخدمية، وقطاعات الرياضة والطيران والسياحة والتعليم والإنتاج السينمائي والمؤتمرات والمطاعم والأسواق التجارية وقطاع التجزئة وغيرها. أصبحت المنظومة الصحية وحيدة في الجبهة تكافح من أجل الحفاظ على إمكانياتها وعدم الانهيار من تدفق تسونامي مصابي فيروس وباء كورونا وإنقاذ العالم والإنسانية، فارتفعت أعداد الحالات النفسية والهلع من فصل الموظفين بسبب الظروف الاقتصادية وزيادة الأعباء المالية أو من الملل وعدم وضوح الرؤية المستقبلية في احتواء هذه الجائحة. القطاع الرياضي كأحد أكبر المتضريين، يعاني من التردد في كيفية إنهاء المواسم الرياضية وإعادة جدولة البطولات للحفاظ على العقود والرعايات والأعباء المالية والتشغيلية لكل مسابقة ونادي رياضي. ...

  • منذ سنتين

إجلاء أو بقاء!

يجتاح العالم وباء انطلق من دولة الصين الشعبية ليغزوا العالم ويصبح أزمة عالمية في الجزء الشمالي من الكرة الارضية، ولا يعرف متى يبدأ نشاطه في الجزء الجنوبي من عالمنا. في هذه الأوقات، أصبح العالم مشلولًا، توقفت دور العبادة، توقفت الحياة في معظم الدول، وأصبح العزل هو خطة الشعوب المشتركة، وتوقفت جسور الطيران، الشريان الذي يربط العالم، أغلقت الحدود وعزلت المدن وأصبح البشر بين الحظر المنزلي، وحظر التجول الكلي والجزئي. السعودية من أوائل الدول التي اتخذت اجراءات احترازية وقائية واستباقية استثنائية، وأصبحت بسبب استفادتها من تجاربها السابقة مع كورونا والتعامل طوال العام مع إدارة الحشود لضيوف بيت الله الحرام، حديث الدول ...

  • منذ 3 سنوات

تسويق الجامعات.. ماذا تحتاج لبناء هويتها الخاصة؟

في أثناء لقاء في مدينة لندن عام 2008م مع وزير التعليم العالي السابق وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا حاليا د. خالد العنقري، قدمت للوزير حينها عدة مقترحات مكتوبة، منها وضع استراتيجية لتسويق السعودية من خلال برنامج -خاصة مع وصول المبتعثين لدول قد لا تكون محط أنظار السياح السعوديين- وهو تأسيس جمعيات علمية في دول الابتعاث تكون رافد يفعل الحراك العلمي في الجمعيات العلمية داخل السعودية، واقتراح تسويق التعليم Education Branding خاصة بوجود أعلى الميزانيات والدعم اللامحدود للتعليم. في حديثي الجانبي مع الوزير أشرت لأهمية تغيير الصورة الذهنية عن التعليم العام والعالي لدي المستفيدين stockholders بمن فيهم عامة الناس الذين ...

  • منذ 4 سنوات