الإثنين - 17 ربيع الثاني 1438 هـ - 16 يناير 2017 م   |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم المحمدي
  1. الرئيسية
  2. واشنطن

واشنطن

أمريكا تخفّف عقوباتها المفروضة على السودان

قال البيت الأبيض اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة بصدد تخفيف بعض العقوبات المالية المفروضة على السودان في استجابة للتقدم الذي حققه هذا البلد في التصدي ..

قال البيت الأبيض اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة بصدد تخفيف بعض العقوبات المالية المفروضة على السودان في استجابة للتقدم الذي حققه هذا البلد في التصدي لـ”الإرهاب”. وجاء في الأمر التنفيذي الصادر من الرئيس باراك أوباما والذي نشره البيت الأبيض أن رفع العقوبات سيتأخر 180 يوما في تحرك “يستهدف تشجيع السودان على استمرار مساعيه التي بذلها خلال الأشهر الستة الماضية بشأن حقوق الإنسان والإرهاب”. وشمل قرار أوباما، السماح بكافة التحويلات المصرفية بين البلدين واستئناف التبادل التجاري بين السودان والولايات المتحدة الأميريكية.

وفي أول تعليق على تخفيف البيت الأبيض للعقوبات، رحبت الحكومة السودانية بالقرار، مشيرة إلى أن “الخطوة تمثل تطورًا إيجابيًا مهمًا في مسيرة العلاقات الثنائية بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية”.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، “إن الخرطوم ستواصل في التعاون والحوار مع واشنطن، حتى يتم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وتجاوز كافة العقبات أمام طريق التطبيع الكامل للعلاقات بين البلدين”. وفرضت الولايات المتحدة في بادئ الأمر عقوبات على السودان عام 1997 منها حظر تجاري وتجميد أصول الحكومة بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان ومخاوف تتعلق بالإرهاب، كما فرضت المزيد من العقوبات في 2006 بسبب ما قالت إنه تواطؤ في العنف في دارفور. وتطالب الولايات المتحدة السودان ببذل مزيد من الجهود في في مكافحة الإرهاب وملف حقوق الانسان.

جاسوس بريطاني معروف للمخابرات الأمريكية صاحب التقارير عن ترامب في روسيا

قالت مصادر مطلعة إن كريستوفر ستيل الذي كتب تقارير تزعم أن عملاء روسا جمعوا معلومات مثيرة للشبهات عن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب هو ضابط ..

قالت مصادر مطلعة إن كريستوفر ستيل الذي كتب تقارير تزعم أن عملاء روسا جمعوا معلومات مثيرة للشبهات عن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب هو ضابط سابق بجهاز المخابرات البريطانية.

وقال مسؤولون سابقون في جهاز المخابرات البريطانية المعروف باسم إم آي-6 إن ستيل قضى سنوات يعمل لحساب الجهاز متخفيا في عباءة السلك الدبلوماسي في روسيا وباريس وفي وزارة الخارجية في لندن.

وبعد ترك العمل في جهاز المخابرات زود ستيل مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي بمعلومات عن وقائع فساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وقال مسؤولون أمريكيون يوم الأربعاء إن ما قدمه من معلومات عن الفساد في كرة القدم العالمية هو الذي منح المصداقية لتقريره عن جمع معلومات عن ترامب في روسيا.

وتشير رسائل بالبريد الالكتروني اطلعت عليها رويترز أن أعضاء في فريق من مكتب التحقيقات الاتحادي مكلف بالتحقيق في “الجريمة المنظمة في منطقة أوروبا وآسيا” قابل ستيل في لندن لتدارس اتهامات عن الفساد المحتمل في الفيفا الذي يتولى تنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم ومقره سويسرا.

وقال أفراد مطلعون على أنشطة ستيل إن اتحاد كرة القدم الانجليزي تعاقد مع شركته التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها واسمها أوربيس بيزنس انتليجنس لجمع تحريات عن الفيفا. وفي ذلك الوقت كان الاتحاد يأمل في تنظيم كأس العالم لعام 2018 أو 2022. وتبين سجلات الشركات البريطانية أن شركة أوربيس تأسست في مارس آذار عام 2009.

ووسط عاصفة من الاتهامات بالفساد وقع الاختيار على موسكو وقطر لاستضافة نهائيات كأس العالم لعامي 2018 و2022 على الترتيب.

وبعد ذلك فتح فريق مكتب التحقيقات الاتحادي الذي قابل أعضاؤه ستيل تحقيقا موسعا في اتهامات بالفساد في عالم كرة القدم أدت إلى توجيه الاتهامات للعشرات في الولايات المتحدة شملت مسؤولين بارزين في كرة القدم العالمية.

واضطر كبار المسؤولين في الفيفا بمن فيهم رئيس الاتحاد سيب بلاتر لتقديم استقالاتهم.

*‭‭ ‬‬إبطاء التحريات

في البداية تعاقدت شركة للأبحاث السياسية في واشنطن اسمها فيوجن جي.بي.إس مع ستيل لإجراء تحريات عن ترامب لحساب مجموعة غير معروفة من الجمهوريين تريد منع ترامب من الفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن جيب بوش أحد منافسي ترامب الستة عشر في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري عام 2016 هو الذي تعاقد في البداية مع ستيل. ولم يتسن على الفور التحقق من صدق رواية هيئة بي.بي.سي.

وأبقت شركة فيوجن جي.بي.إس على تعاقدها مع ستيل بعد فوز ترامب بترشيح الجمهوريين ووصلت معلوماته إلى شخصيات في الحزب الديمقراطي وبعض العاملين في حقل الإعلام.

وفي يوليو تموز بدأت تعاملات ستيل مع مكتب التحقيقات الاتحادي فيما يتعلق بترامب. في البداية كانت الاتصالات مع الضابط الكبير الذي بدأ التحقيق في قضية الفيفا ثم انتقلت بعد ذلك إلى موقع في أوروبا.

لكن ستيل قطع اتصالاته مع مكتب التحقيقات الاتحادي قبل حوالي شهر من انتخابات الرئاسة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني لأنه شعر بخيبة أمل من بطء ما يحرزه مكتب التحقيقات من تقدم.

وقال مسؤولون مطلعون على سير التحقيقات إن مكتب التحقيقات الاتحادي فتح تحقيقات أولية في تعاملات ترامب وفريق العاملين معه مع الروس بناء على عدة عوامل من بينها تقارير ستيل.

غير أن المسؤولين قالوا إن مكتب التحقيقات أبطأ سير التحريات في الأسابيع التي سبقت الانتخابات لتجنب التشويش على عملية الإدلاء بالأصوات.

وقالوا إن ستيل تزايد شعوره بالإحباط وتوقف عن التعامل مع مكتب التحقيقات الاتحادي بعد أن استخلص أن المكتب ليس جادا في التحقيق فيما زوده به من معلومات.

ولعدة أشهر ظلت تقارير ستيل تتداول فيما بين وسائل إعلامية كبرى من بينها رويترز لكن لم تتمكن المؤسسات الإعلامية ولا أجهزة إنفاذ القانون أو الاستخبارات الأمريكية من دعمها بالأدلة.

ونشر موقع باز فيد الالكتروني بعض تقارير ستيل عن ترامب يوم الثلاثاء لكن الرئيس المنتخب ومساعديه قالوا فيما بعد إن هذه التقارير زائفة. كما أكدت السلطات الروسية زيفها.

وقال زملاء لستيل يوم الأربعاء إنه لا يمكن الاتصال به للتعقيب.

وقال كريستوفر باروز المدير بشركة أوربيس والشريك في تأسيسها مع ستيل لصحيفة وول ستريت جورنال التي كانت أول من نشر اسم ستيل إنه لا يمكنه تأكيد أو نفي قيام الشركة بإعداد التقارير المنشورة عن ترامب.

بالفيديو.. مشادة كلامية بين ترامب ومراسل “سي إن إن على الهواء

دخل الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب في ملاسنة كلامية مع مراسل شبكة “سي إن إن” الإخبارية، جيم أكوستا. ترامب وبطريقة هجومية أسكت مراسل “سي إن إن”، ..

دخل الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب في ملاسنة كلامية مع مراسل شبكة “سي إن إن” الإخبارية، جيم أكوستا. ترامب وبطريقة هجومية أسكت مراسل “سي إن إن”، قائلا له إن “منظمتكم فظيعة، وتنشر أخبارا مزيفة”.

كوستا وبعد أن قال لترامب “هل يمكن أن تسمح لي بسؤال”، رد عليه الأخير: “لن أسمح”، وأشار على صحفية أخرى لتتوجه إليه بسؤال، متجاهلا حديث مراسل “سي إن إن”. وبعد منعه من التحدث، من قبل الرئيس الأمريكي الجديد، قال جيم أكوستا: “السيد الرئيس المنتخب، هذا غير ملائم”.

وكانت شبكة “سي إن إن”، ردّت في بيان لها على انتقاد ترامب، للتقرير الذي نشرته حول احتواء البيانات الأمنية المقدمة له، ولأوباما، ادعاءات تزعم امتلاك ناشطين من روسيا لمعلومات مالية شخصية عن الرئيس الأمريكي الجديد تسمح بابتزازه.

بالفيديو.. شاهد دموع الرئيس الأمريكي أوباما في خطابه الأخير وتحيته المؤثرة لزوجته

لم يتمالك الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما دموعه أمام الإعلام والجماهير المحتشدة، في خطابه الأخير بولاية شيكاغو أمس (الثلاثاء)، إذ بدا متأثراً يتمالك بالكاد ..

لم يتمالك الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما دموعه أمام الإعلام والجماهير المحتشدة، في خطابه الأخير بولاية شيكاغو أمس (الثلاثاء)، إذ بدا متأثراً يتمالك بالكاد دموعه، بعدما أرسل لزوجته، تحية مفعمة بالمشاعر على دورها معه منذ دخوله البيض الأبيض.

وقال أوباما في خطابه موجهاً حديثه لزوجته ميشيل أوباما وعيونه مليئة بالدموع: “على مدار الـ25 عاماً الماضية، لم تكوني فقط زوجتي وأم أولادي، بل كنت أقرب أصدقائي، قمت بدور لم يُطلب منك، وأديته على أكمل وجه. لقد جعلت البيت الأبيض مكاناً يخص الجميع، وأصبحت بمثابة مثل يحتذى به لجيل كامل”.

وأضاف وسط تصفيق حار وبكاء ابنته ماليا البالغة من العمر 18 وتأثر زوجته ميشيل: “جعلتني أفخر بك، وكذلك جعلتِ بلدك تفخر بك”، مقدماً شكره لمواطنيه على الدعم الذي قدموه له، ومؤكداً أن الولايات المتحدة أفضل وأقوى مما كانت عليه عندما اعتلى السلطة قبل 8 أعوام.

يذكر أن هذا الخطاب يعد أخر خطاب للرئيس المنتهية ولايته، إذ يسلم المنصب بعد أسابيع قليلة للرئيس المنتخب الجديد دونالد ترامب.

أوباما يلقي خطاب الوداع في شيكاجو لتلميع إرثه الرئاسي

يلقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطابا للأمة يوم الثلاثاء في مسعى لتلميع إرثه وتشجيع أنصاره وحث إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب على الإبقاء على بعض ..

يلقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطابا للأمة يوم الثلاثاء في مسعى لتلميع إرثه وتشجيع أنصاره وحث إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب على الإبقاء على بعض الإنجازات التي تحمل توقيع أوباما.

ويلقي أوباما الخطاب الساعة الثامنة مساء بتوقيت المنطقة الزمنية الوسطى (0200 بتوقيت جرينتش يوم الأربعاء) في مدينة شيكاجو التي بدأ منها مسيرته السياسية. وستحضر زوجته ميشيل ونائبه جو بايدن إلقاء الخطاب في مركز مكورميك بليس الرئيسي للمؤتمرات.

وقال الرئيس الديمقراطي الذي يترك البيت الأبيض في 20 يناير كانون الثاني بعد ثمانية أعوام في الرئاسة إنه يعتزم الإشارة إلى إنجازات إدارته في الخطاب مع التطلع إلى المستقبل.

 

بالفيديو والصور.. لحظة إطلاق أمريكي النار في مطار بفلوريدا وحالة الهلع بين الركاب

سادت حالة من الهلع مجموعات من الركاب في مطار فورت لودرديل-هوليوود الدولي في فلوريدا، مساء اليوم الجمعة، بعد أن أقدم مواطن أمريكي يدعى استيبان سانتياغو، ..

سادت حالة من الهلع مجموعات من الركاب في مطار فورت لودرديل-هوليوود الدولي في فلوريدا، مساء اليوم الجمعة، بعد أن أقدم مواطن أمريكي يدعى استيبان سانتياغو، على إطلاق النار داخل منطقة استقبال الحقائب بالمطار.

وأسفر الحادث عن سقوط 5 قتلى و9 جرحى حالة بعضهم حرجة. وأظهرت مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو، حالة من الصدمة بين الركاب داخل صالات المطار، فيما أظهرت مقاطع فيديو أخرى عشرات الركاب، وهم ينزلون من الطائرات ويركضون في اتجاهات مختلفة على مدرج المطار.وعلق الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب على الحادث عبر تغريدة بموقع تويتر، قال فيها “نتابع الموقف المرعب في مطار فلوريدا.. صلواتنا للجميع ابقوا آمنين”.

رؤساء أجهزة الاستخبارات الأميركية يشهدون أمام مجلس الشيوخ بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية

اتهم رؤساء أجهزة الاستخبارات الأميركية، الخميس 5 يناير 2017 ، في شهادة خطية لمجلس الشيوخ خلال جلسة استماع صباح الخميس مسؤولين في الحكومة الروسية بالوقوف ..

اتهم رؤساء أجهزة الاستخبارات الأميركية، الخميس 5 يناير 2017 ، في شهادة خطية لمجلس الشيوخ خلال جلسة استماع صباح الخميس مسؤولين في الحكومة الروسية بالوقوف وراء التدخل في الانتخابات الأميركية.

وأضافوا: “نعتقد أن كبار المسؤولين الروس وحدهم سمحوا بسرقة ونشر بيانات تتعلق بالانتخابات الأميركية”، مؤكدين أن “روسيا استخدمت تقنيات ووسائل معلوماتية سعياً وراء التأثير في الرأي العام في أوروبا وأوراسيا”. واتهمت أيضاً الاستخبارات الأميركية الصين بمواصلة التجسس الإلكتروني على الحكومة والشركات الأميركية.

وكانت أجهزة الاستخبارات القومية، ومكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي”، ووكالة الاستخبارات الأميركية، قد اكدت في وقت سابق وجود تأثير روسي على الانتخابات الرئاسية الأميركية لصالح فوز دونالد ترامب.

وأشارت هيلاي كلينتون، المرشحة الخاسرة في الانتخابات الرئاسية، في كلمة سابقة لها أمام المتبرعين لحملتها الانتخابية، إلى أن بوتين هو من أصدر أوامر الهجوم الإلكتروني الذي استهدف اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي. وأضافت: “هذا الهجوم لم يستهدف شخصي أو حزبي فحسب، بل كل بلادنا”.

في حين أصدر أوباما، تعليمات قبل أسبوعين بالتحقيق في ادعاءات القرصنة والتدخل الخارجي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، والانتهاء منه قبل انتهاء فترة ولايته في 20 يناير 2017.

مسؤولون: أمريكا وجدت أدلة بعد الانتخابات على تسريب روسيا رسائل بريد إلكتروني

قال ثلاثة مسؤولين بالولايات المتحدة يوم الأربعاء إن أجهزة مخابرات أمريكية حصلت على ما تعتبرها أدلة قاطعة بعد انتخابات نوفمبر تشرين الثاني على أن روسيا ..

قال ثلاثة مسؤولين بالولايات المتحدة يوم الأربعاء إن أجهزة مخابرات أمريكية حصلت على ما تعتبرها أدلة قاطعة بعد انتخابات نوفمبر تشرين الثاني على أن روسيا سربت معلومات حصلت عليها عن طريق التسلل إلى أنظمة الكمبيوتر الخاصة باللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي لموقع ويكيليكس عبر طرف ثالث.

وكان مسؤولون أمريكيون قد خلصوا قبل شهور إلى أن أجهزة مخابرات روسية هي التي أصدرت توجيهات بتنفيذ عملية التسلل لكنهم لم يكونوا واثقين من أنهم سيتمكنون من إثبات أن روسيا تحكمت في تسريب معلومات أضرت بالمرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون.

ويكتسب توقيت ظهور المعلومات الإضافية أهمية لأن الرئيس باراك أوباما واجه انتقادات من حزبه الديمقراطي بشأن السبب وراء استغراق إدارته عدة شهور للرد على الهجوم الإلكتروني. كما دعت قيادات بمجلسي النواب والشيوخ إلى إجراء تحقيق.

في الوقت نفسه شكك الرئيس المنتخب دونالد ترامب في ما خلصت إليه أجهزة المخابرات الأمريكية من أن روسيا حاولت مساعدته في الفوز بالانتخابات وأضرت بفرص كلينتون. ونفت روسيا المزاعم باختراقها أنظمة كمبيوتر أمريكية.

وقال المسؤولون إن من المقرر أن تقدم المخابرات الأمريكية تقريرا عن واقعة التسلل لأوباما يوم الخميس ولترامب يوم الجمعة وإن كان محتواه لا يزال قيد المناقشة.

وأضافوا أن المعلومات التي ظهرت بعد الانتخابات أتاحت لإدارة أوباما التأكد من الدور الكامل للحكومة الروسية في التسلل وتسريب الوثائق بدرجة أكبر من التي وصلت إليها في السابع من أكتوبر تشرين الأول حين قالت أجهزة المخابرات الأمريكية إنها “واثقة” أن روسيا خططت للتسلل.

 وذكر المسؤولون أن المعلومات الإضافية وراء قرار الرئيس أوباما الرد في 29 ديسمبر كانون الأول بطرد 35 يشتبه بأنهم يتجسسون لصالح روسيا وفرض عقوبات على وكالتي مخابرات روسيتين وأربعة من مسؤولي المخابرات وثلاث شركات وهو قرار اختتم جدلا استمر أربعة أشهر في البيت الأبيض بشأن كيفية الرد.

 

أمريكا ستنقل 4 معتقلين من جوانتانامو إلى السعودية خلال 24 ساعة

قال مسؤولان أمريكيان يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ستنقل أربعة سجناء من معتقل جوانتانامو إلى السعودية في الساعات الأربع والعشرين القادمة. ويأتي هذا في إطار ..

قال مسؤولان أمريكيان يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ستنقل أربعة سجناء من معتقل جوانتانامو إلى السعودية في الساعات الأربع والعشرين القادمة.

ويأتي هذا في إطار مسعى أخير من جانب الرئيس باراك أوباما لتقليص عدد السجناء في المعتقل على الرغم من ضغوط الرئيس المنتخب دونالد ترامب لوقف عمليات الإفراج.

وستكون هذه الدفعة الأولى من السجناء الذين يتم نقلهم ضمن مساعي أوباما لإرسال ما يصل إلى 19 سجينا إلى أربع دول على الأقل بينها إيطاليا وعمان والإمارات العربية المتحدة قبل تنصيب ترامب في 20 يناير كانون الثاني.

وإذا جرت عمليات نقل المعتقلين الأخيرة وفقا للخطة فإن نحو 40 سجينا سيبقون في جوانتانامو على الرغم من تعهد أوباما بإغلاق المعتقل المثير للجدل الموجود في قاعدة خليج جوانتانامو الأمريكية في كوبا.

وكان ترامب تعهد بأن يظل المعتقل مفتوحا وأن يرسل إليه “بعض الأشرار”.

وكانت رويترز ذكرت في وقت سابق أن إدارة أوباما أخطرت الكونجرس بنيتها نقل المزيد من المحتجزين.

وعبر ترامب يوم الثلاثاء عن رغبته في استمرار احتجاز من لا يزالون في جوانتانامو على الرغم من مراجعات قامت بها أجهزة أمنية اعتبرت أن الكثير منهم مؤهلون لمغادرته. وكتب على موقع تويتر “يجب ألا يجري المزيد من عمليات الإفراج من جوانتانامو… هؤلاء أناس على درجة من الخطورة الشديدة ويجب عدم السماح لهم بالعودة إلى ساحة القتال.”

ورفض البيت الأبيض اعتراضات ترامب وقال إن نقل المحتجزين من جوانتانامو سيستمر لحين تنصيب ترامب.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض إميلي هورن “نتوقع أن يكون هناك المزيد من عمليات النقل… نحن لا نعلق على تطور أي عملية لنقل المعتقلين لحين اكتمالها.”

ولم يستطع المسؤولان الأمريكيان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما الكشف عن جنسيات السجناء المتجهين إلى السعودية. وفي أبريل نيسان الماضي وافقت المملكة على استقبال تسعة يمنيين بموجب اتفاق جرى التفاوض عليه لفترة طويلة بين واشنطن والرياض.

ومن بين 59 سجينا في جوانتانامو قبل أحدث عملية لنقل معتقلين يواجه عشرة اتهامات أمام لجان عسكرية بينهم معتقلون يواجهون مزاعم بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر أيلول بينما لم يتم توجيه اتهامات لأكثر من 20 لكنهم اعتبروا على درجة من الخطورة لا تسمح بالإفراج عنهم.

وحين تولى أوباما الرئاسة عام 2009 كان هناك 242 معتقلا في جوانتانامو ووصفه بأنه أداة لتجنيد الإرهابيين ونجح تدريجيا في تخفيض عددهم.

وعرقلت معارضة الجمهوريين داخل الكونجرس جهود أوباما لإغلاق السجن وهو ما منعه من نقل أي معتقلين إلى الولايات المتحدة.

الكونغرس يوجة ضربة قوية لأوباما قبل أيام من مغادرته البيت الأبيض

يفتتح الثلاثاء 3 يناير 2017 الكونغرس الأميركي الجديد أولى جلساته، حيث قرَّر الجمهوريون الذين يسيطرون على غالبيته هذه المرة توجيه “ضربة تشريعية” للرئيس الأميركي باراك ..

يفتتح الثلاثاء 3 يناير 2017 الكونغرس الأميركي الجديد أولى جلساته، حيث قرَّر الجمهوريون الذين يسيطرون على غالبيته هذه المرة توجيه “ضربة تشريعية” للرئيس الأميركي باراك أوباما. ودون تأييد يُذكر من الديمقراطيين يعتزم الكونغرس إلغاء أجزاء رئيسية من قانون الرعاية الصحية “أوباماكير”، الذي كان الركيزة الأساسية في برنامج أوباما الانتخابي خلال الدورتين السابقتين.

كما سيسعى إلى تخفيف قواعد بالقطاعين البيئي والمالي، بينما يحتمل دخوله في خلافات شديدة بشأن الأسماء المعلنة في إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب، وما تثيره من جدل.ورغم تعهده بتوحيد البلد المنقسم بشدة، يؤدي ترامب اليمين الدستورية في 20 يناير/ كانون الثاني 2017، وهو يقود الحزب الجمهوري الذي سيدفع بالتشريع عبر الكونغرس دون تأييد يذكر من الديمقراطيين.

وذكر استطلاع نشرته مؤسسة جالوب في وقت سابق الإثنين 2 يناير 2017، أن ترامب سيتولى المنصب وأكثر من نصف الأميركيين لا يثقون في قدرته على التعامل مع الأزمات الدولية وإدارة القوة العسكرية بحكمة، أو منع أي ثغرات أخلاقية في إدارته.

وحذَّر أعضاء كبار في الحزب الديمقراطي من خلاف محتدم بشأن قانون الرعاية الصحية (أوباماكير)، المتوقع أن يضم في سجلاته 13.8 مليون شخص، ويهدف لتوفير التأمين الصحي للأفراد الذين يفتقرون لمزايا اقتصادية وتوسيع التغطية لتشمل آخرين.

وقال النائب ستيني هوير، ثاني أكبر نائب ديمقراطي بمجلس النواب “سنخوض معركة صعبة كالعادة لحماية قانون الرعاية”. وكان أوباما قد بثَّ مؤخراً من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض فيديو مشتركاً مع الممثل الكوميدي المعروف بيل موري، للترويج لمشروع الرعاية الصحية ودعوة الأميركيين للإسراع بالاشتراك قبل 15 ديسمبر 2016 ليتمتعوا بمزاياه في 2017.

ويعارض الجمهوريون منذ سنوات القانون، ويقولون إنه غير عملي ويضر بنمو الوظائف. وبعد سيطرتهم على الكونجرس والبيت الأبيض أصبح الجمهوريون في وضع يؤهلهم لسنِّ مشروع قانون لإلغائه. وبجانب “أوباماكير” يرغب الجمهوريون أيضاً في تقليص أو إلغاء قواعد تهدف إلى فرض المزيد من الرقابة على انبعاثات الغازات الصناعية، التي تسهم في التغير المناخي، وأيضاً إصلاحات في القطاع المصرفي جرى تطبيقها بعد الأزمة المالية العالمية في 2007 و2008.

أمريكا تطرد 35 دبلوماسياً روسياً وتمهلهم 72 ساعة للمغادرة وتغلق مجمعين روسيين

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مساء اليوم الخميس طرد 35 دبلوماسيا روسيا في واشنطن وسان فرانسيسكو وإغلاق مجمعين روسيين في ماريلاند ونيويورك. وأوضح مسؤول أمريكي أن ..

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مساء اليوم الخميس طرد 35 دبلوماسيا روسيا في واشنطن وسان فرانسيسكو وإغلاق مجمعين روسيين في ماريلاند ونيويورك.

وأوضح مسؤول أمريكي أن الإدارة الأمريكية أمهلت الـ 35 دبلوماسيا المطرودين 72 ساعة لمغادرة الولايات المتحدة، مبيناً أن إغلاق المجمعين الروسيين تم بسبب استخدامهما في أنشطة مرتبطة بالمخابرات.

وأضاف أن هذه الإجراءات جاءت ردا على مضايقة دبلوماسيين أمريكيين في روسيا وأنشطة لدبلوماسيين روس في أمريكا “لا تتسق” مع مسؤولياتهم.

أوباما: العقوبات ضد روسيا رد ضروري على مساعي الإضرار بأمريكا

فرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الخميس، سلسلة من العقوبات على روسيا، لتدخلها في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، وحذر من مزيد من الإجراءات. وقال ..

فرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الخميس، سلسلة من العقوبات على روسيا، لتدخلها في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، وحذر من مزيد من الإجراءات. وقال أوباما في بيان له: “تأتي هذه الإجراءات عقب تحذيرات سرية وعلنية متكررة وجهناها للحكومة الروسية وهي رد ضروري وملائم على مساعي الإضرار بالمصالح الأمريكية في انتهاك للأعراف الدولية الراسخة”. وأضاف: “هذه الإجراءات ليست إجمالي ردنا على الأنشطة العدائية الروسية، سنواصل اتخاذ إجراءات متنوعة في الزمان والمكان الذي نختاره، وبعضها لن يتم الإعلان عنه”.

واعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها بلاده، اليوم الخميس، ضد روسيا، رد ضروري على مساعي موسكو للإضرار بالمصالح الأمريكية، موضحاً أن إدارته ستسلم الكونجرس في الأيام القادمة تقريرا عن جهود روسيا للتدخل في انتخابات 2016.

وقال الرئيس الأمريكي: “أمريكا فرضت عقوبات على 9 كيانات وأفراد بينهم جهازا مخابرات روسيان و4 ضباط مخابرات و3 شركات قدمت دعما ماديا للمخابرات”. وأضاف أوباما: “الإجراءات ضد روسيا رد ضروري وملائم على مساعي الإضرار بالمصالح الأمريكية في انتهاك قواعد السلوك الدولية الراسخة”. وتابع الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته: “أنشطة سرقة البيانات وكشفها لابد وأنها أديرت على أعلى المستويات بالحكومة الروسية”.

وكان مسؤول أمريكي قد قال، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة قررت طرد 35 دبلوماسياً روسياً، وأغلقت مجمعين روسيين في نيويورك وماريلاند، رداً على حملة مضايقة ضد دبلوماسيين أمريكيين في موسكو. وقال المسؤول، الذي تحدث لرويترز، إن الولايات المتحدة أمهلت الدبلوماسيين الروس 72 ساعة لمغادرة البلاد، مضيفاً أن كل الدبلوماسيين الروس سيمنعون من دخول المجمعين بدءاً من ظهر الجمعة. واستطرد المسؤول: “الإجراءات تأتي رداً على مضايقة دبلوماسيين أمريكيين في روسيا وأنشطة لدبلوماسيين روس في أمريكا نراها لا تتسق مع الممارسات الدبلوماسية”.

وعقبت الخارجية الروسية على قرارات واشنطن قائلة إن “العقوبات الأمريكية الجديدة غير بناءة وسوف تضر بتحسين العلاقات الثنائية”. ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية للأنباء، اليوم الخميس، عن قنسطنطين دولجوف مفوض وزارة الخارجية الروسية لشؤون حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون، قوله إن “العقوبات الأمريكية الجديدة غير بناءة وسوف تضر بتحسين العلاقات الثنائية”.

وشملت العقوبات 6 أشخاص وخمس شركات روسية، بما في ذلك جهاز الأمن الفيدرالي الروسي وإدارة الاستخبارات العامة وشركات زعمت أنها شاركت في دعم الهجمات الإلكترونية. وورد اسم قائد إدارة الاستخبارات العامة إيغور كوروبوف، وثلاثة من نوابه في قائمة العقوبات التي تم الإعلان عنها اليوم.