الإثنين - 17 ربيع الثاني 1438 هـ - 16 يناير 2017 م   |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم المحمدي
  1. الرئيسية
  2. نور على نور

نور على نور

بالفيديو.. “المغامسي” يتوقع زوال الغمة عن الأمة العربية نهاية عام 2017

توقع إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة الشيخ صالح المغامسي، اليوم (الأحد)، قرب زوال الغمة التي حلت بالبلاد العربية من اليهود ومن جراء ثورات الربيع ..

توقع إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة الشيخ صالح المغامسي، اليوم (الأحد)، قرب زوال الغمة التي حلت بالبلاد العربية من اليهود ومن جراء ثورات الربيع العربي، نهاية العام المقبل 2017م.

وربط المغامسي بين انقضاء 100 عام على وعد بلفور البريطاني بإنشاء وطن لليهود في فلسطين عام 1917م، وانتهاء 7 سنوات على اندلاع ثورات الربيع العربي، قائلًا: لعل الله يجعل للأمة بعد هذه السبع، كما قال في حق نبيه يوسف عليه السلام: “ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْد ذَلِكَ عَام فِيهِ يُغَاث النَّاس وَفِيهِ يَعْصِرُونَ”.

وأضاف في برنامج “الباقيات الصالحات” على قناة دبي، أن وعد بلفور صدر في نوفمبر 1917م، أي سيتم 100 عام العام القادم، والربيع العربي في 2010، ويتم 7 أعوام كذلك، وأن لله عز وجل سنَنا، والشيء إذا بلغ مائة غالبا يبدأ بالانحدار، والشدائد إذا بلغت سبعًا غالبا تبدأ بالزوال، وكل هذا يتزامن مع نهاية عام 2017.

ونوه بأنه لا يتكلم عن دولة بعينها، وإنما عن جملة الآثار التي أصابت الأمة، من تسلط الأعداء والفرقة والشتات وسفك الدماء، وأن الأمة اليوم في حاجة ماسة للعودة إلى ربها، والتوكل عليه مع الأخذ بالأسباب.

الشيخ المنيع: لا ولاية على المرأة إلا في الزواج وهذا هو السبب

شدد عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المنيع، على أنه لا ولاية على المرأة الراشدة إلا في الزواج، وأنها ولية نفسها في كافة أمور حياتها ..

شدد عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المنيع، على أنه لا ولاية على المرأة الراشدة إلا في الزواج، وأنها ولية نفسها في كافة أمور حياتها ، موضحاً أن الإسلام كفل للمرأة إدارة أموالها وممتلكاتها بالبيع والتوكيل وغيره، مبيناً أن هذا حق لها بمجرد بلوغها إذا كانت عاقلة وقادرة على إدارة أمورها.

ونقلت صحيفة “عكاظ” عن الشيخ المنيع قوله إن المرأة إذا بلغت سن التكليف، يجب أن تُعطى ما يستحقه أخوها من الكفاءة المالية والأهلية والتصرف في مالها حسب ما تراه في صالحها وليس عليها ولاية مطلقاً.

بالفيديو..داعية أزهري: يجوز التضحية بالفراخ والبط!

فتح سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر باب النقاش مجدداً حول فتاويه المثيرة للجدل، حيث قال مؤخراً أنه يجوز ذبح الطيور مثل الفراخ ..

فتح سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر باب النقاش مجدداً حول فتاويه المثيرة للجدل، حيث قال مؤخراً أنه يجوز ذبح الطيور مثل الفراخ والبط والإوز والديوك كأضحية.

كما أجاز شراء اللحوم وتوزيعها على شكل أضحية، مستنداً في قوله إلى أن هناك من الصحابة والفقهاء من أجاز التضحية بالطيور، مثل سيدنا بلال بن رباح مؤذن النبي وكذلك عبدالله بن عباس.

ووفقا لموقع “هافنجتون بوست عربي” اعتبر الهلالي في مداخلة هاتفية بإحدى الفضائيات المصرية أن التضحية بالطيور تجوز استناداً لقول بن حزم “الأضحية جائزة بكل حيوان يؤكل لحمه من ذي أربع أو طائر كالفرس والإبل وبقر الوحش والديك وسائر الطير والحيوان الحلال أكله والأفضل في كل ذلك ما طاب لحمه وكثر وغلى ثمنه”.

وتابع قائلاً “هذا يفتح طريقاً للفقراء للأضحية بـالفراخ وبطة ووزة بدلاً من تريقة (سخرية) أساتذة للأسف بالأزهر والإخوان والسلفيين، هؤلاء لا يحترمون سيدنا بلال بن رباح في فقهه واجتهاده” حسب قوله.

بالفيديو .. العريفي يجهش بالبكاء على الهواء متأثراً بحديث العوضى

أظهر مقطع فيديو الشيخ الدكتور محمد العريفي وهو يبكي متأثراً بحديث الداعية الكويتي محمد العوضي خلال لقاء تلفزيوني على الهواء . وأجهش العريفي بالبكاء عندما ..

أظهر مقطع فيديو الشيخ الدكتور محمد العريفي وهو يبكي متأثراً بحديث الداعية الكويتي محمد العوضي خلال لقاء تلفزيوني على الهواء .

وأجهش العريفي بالبكاء عندما كان العوضي يتحدث عن عظمة خلق الله في برنامج “سواعد الإخاء” أول أمس الجمعة. وكاان العوضي ينقل عن إحدى مؤلفات الشيخ محمد الغزالي قائلا : “إذا ما وقعت العين على زهرة تتفتق في الأكمام، أو تلاقت العين بعين يملؤها الحسن والابتسام، وإذا أعجب المعجبون بجمال الفجر المتنفس، وتغريد الطير المتربص، وعاود الصدر انشراحه، وملأ القلب ارتياحه، فنراك، أنت أنت الله”.

السديس للمسلمين : اجتهدوا في رمضان بالطاعات وابتعدوا عن الفضائيات

أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن شهر رمضان المبارك فرصة سانحة وصفقة ربانية رابحة للتزود للدار الآخرة بالأعمال الصالحة ، ..

أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن شهر رمضان المبارك فرصة سانحة وصفقة ربانية رابحة للتزود للدار الآخرة بالأعمال الصالحة ، داعيا الجميع إلى الاجتهاد فيه والمبادرة إلى فعل الطاعات والإكثار من الذكر والترتيل والصدقة والاستغفار والتوبة والنفقة .

وتساءل فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام، كيف ببعض المسلمين يدع طعامه وشرابه ثم يركب الصعب الذلول للآثام والموبقات والمعاصي والمنكرات لا يرده من الدين وازع ولا ينزع به من حرمة الشهر نازع، مشيراً إلى أن الهدف الأسمى من الصيام هو تهذيب النفوس وترقيتها وزمها عن أدرانها وتزكيتها.

وأعرب فضيلته عن أسفه من أن هناك أقوام في هذه الأيام المباركة ضلوا عن مسالك الرشاد فصاموا عن الطعام والشراب وما صاموا عن فضائيات الفسق والمجون ومشاهدة فنون الفتون ومجالس الغيبة والنميمة والبهتان ومنتديات الشائعات والطعون والاتهامات ، مؤكدا أنه لن يبلغ رمضان مرام المسلم إلا إذا أولى فضائله ومقاصده اهتمامه .

ودعا الشيخ السديس المسلمين إلى التواصي بالحق والخير في هذا الشهر المبارك والتعاون على البر والتقوى، حاثا رجال الإعلام وحملة الأقلام على عقد ميثاق أخلاقي مهني يصون المبادئ والقيم ويحرس المثل والشيم ويعلي صرح الفضيلة والتصدي للحملات الإعلامية المغرضة ضد الإسلام ونبيه وكتابه وبلاده ورجالاته وأن يفعل الإعلام الإسلامي من حيز التنظير إلى واقع الحراك والجدوى.

كما وجه الآباء والأمهات إلى أن يتقوا الله في تربية البنين والبنات ويغرسوا فيهم الفضائل الدينية والآداب الإسلامية والسنة السنية وأن يصونوهم عن تمزيق الأوقات المباركات في ذرع الأسواق والطرقات والتسمر أمام القنوات والفضائيات .

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن أمتنا لا تزال عطشى إلى الوعي بمكائد الأعداء وتحديات الألداء الذين يتقممون الزور والبهتان ولا يتورعون عن الأكاذيب العظام ولو كانت في حق خير الأنام ، مطالبا المسلم بعدم الانسياق خلف الشائعات خصوصا ممن ألفها وجعلها من العادات ويعمل ليل نهار على انتشار الإرهاب والطائفية في الأمة الإسلامية ويستغل الشعائر الدينية لتحقيق أطماع سياسية ومآرب دنيوية .

وشدد فضيلته على ضرورة ترجمة مقاصد هذا الشهر الكريم بإخلاص العبادة لله لا شريك له وتحقيق هذا الإخلاص في كل عباداتنا وشعائرنا وأن تجتمع كلمتنا وتتوحد صفوفنا وأن ننبذ الفرقة والخلافات لتحقيق الأمنيات وتجاوز الأزمات والتحديات ، وأن نحل قضايا أمتنا ونعالج آلامنا وأن نستشرف مصائرنا وآمالنا في عزة وإباء وشموخ واستعلاء ، فرمضان شهر النصر والعزة والتمكين، لاسيما قضية فلسطين والمسجد الأقصى الحزين والحد من استمرار العدوان الصهيوني الغاشم على الأرض المباركة وضرورة إحلال الأمن والوحدة في بلاد الرافدين وبلاد الشام وفي اليمن السعيد .

“دعوي البديعة” يعلن إسلام 239 شخصا في شهر جمادى الأولى

الرياض – عناوين: أعلن المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في البديعة ، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عن دخول 239 ..

الرياض – عناوين:

أعلن المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في البديعة ، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عن دخول 239 شخصاً إلى الإسلام بالمكتب، من مختلف الجنسيات خلال شهر جمادى الأولى الماضي، منهم 161 من الرجال فيما النساء بلغن 78 وبلغ عدد المستفيدين من البرامج الدعوية والتوعوية التي يقدمها “تعاوني البديعة” أكثر من 191 ألف شخصا من خلال الاتصالات والتواصل بواسطة الاعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من قنوات التواصل مع الأشخاص في المملكة وخارجها.

كما بلغ عدد الكتب المطبوعة أكثر من 105 ألف كتابا، إلى جانب تقديم 620 درسا اكاديميا للمسلمين الجدد فضلا عن ترجمة 19 من خطب الجمعة والكتب، كما بلغ عدد الاتصالات الدعوية 4299 خلال الشهر الماضي.

من جهته، أشار المدير التنفيذي للمكتب، فضيلة الشيخ محمد بن إبراهيم السبر، إلى أن المكتب يقدم العديد من البرامج التوعوية المختلفة التي تسهم في توعية الجاليات ودعوتهم للدخول إلى الإسلام، مبيناً أن تلك البرامج الدعوية المنوعة أتت ثمارها من خلال إشهار الكثير من المقيمين والمقيمات في المملكة إسلامهم عن طريق المكتب من خلال جوال بلغني الإسلام وإدارتي الجاليات والدعوة الالكترونية .

وشدد الشيخ محمد بن إبراهيم السبر، على أهمية بذل جهود أكبر، وإخلاص النوايا في الدعوة إلى دين الإسلام، وأن تكون على منهاج النبوة بالحكمة والموعظة الحسنة ، مبيناً أن أمر الدعوة يحتاج إلى استنفار كل الطاقات وشحذ الهمم، وتكاتف كل مكونات المجتمع المسلم، وكل حسب جهده، موضحاً أن أمر الدعوة لا يقتصر على الدعم المادي فقط، بل يشمل سلوكيات المسلم، وتعامله مع الآخرين وفق تعاليم الإسلام السمحة.

كريم عبدالجبار أسطورة كرة السلة الأمريكية يتحدث عن كيفية اعتناقه للإسلام

قال أسطورة كرة السلة الأمريكية، كريم عبدالجبار إنه بدأ بالبحث والتحقيق في الديانة الإسلامية بعد قراءته للسيرة الذاتية لمالكوم إكس، الناشط الحقوقي الأمريكي المسلم. جاء ..

قال أسطورة كرة السلة الأمريكية، كريم عبدالجبار إنه بدأ بالبحث والتحقيق في الديانة الإسلامية بعد قراءته للسيرة الذاتية لمالكوم إكس، الناشط الحقوقي الأمريكي المسلم.

جاء ذلك في مقابلة له في CNN، حيث قال: “بدأت بالاستطلاع عن الدين الإسلامي بعد قراءتي للسيرة الذاتية الخاصة بمالكوم أكس عندما كنت طالبا مستجدا بجامعة UCLA، وأخذني ما قاله عن الإسلام وبدأت بعدها بالتحقيق حول الموضوع.”

وتابع عبدالجبار في رد على سؤال حول وصف البعض الدين الإسلامي بأنه دين عنيف وأن هناك نصوصا تحض وتحرض ضد طائفة معينة من الناس، حيث قال: “هذه المراجع تعود إلى مسائل تاريخية وقعت في زمن النبي وإن لم تعلم هذا فإنك ستخطئ بتفسير آيات في القرآن.”

وأضاف: “القرآن يحضنا على السعي إلى السلام وتشجيع الناس على القيام بأمور جيدة من شأنها أن تنتج الاحترام المتبادل وهذا ما يفترض السعي ورائه.”

ويشار إلى نجم عبدالجبار، الذي يبلغ طوله 2.1 مترا، سطع في دوري اتحاد الرابطة الأمريكية لكرة السلة أو ما يُعرف بـ”NBA” حيث لعب في كل من فريق ميلووكي ولوس انجليس لايكرز.

إمام الحرم: لا تهزوا استقرار وطنكم بانفعالات وتغريدات مهلكة

مكة المكرمة – متابعة عناوين: انتقد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد، المغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين ينالون من سياسات الترشيد ..

مكة المكرمة – متابعة عناوين:

انتقد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد، المغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين ينالون من سياسات الترشيد الإنفاقي في الدولة في هذا الظرف الاقتصادي الذي يمر به العالم أجمع.

وقال في خطبة الجمعة مخاطباً الجميع في هذه البلاد قائلاً: “لا تقتلوا أنفسكم ولا تمزقوا مجتمعكم ولا تكفروا نعم ربكم ولا تهزوا استقرار وطنكم بانفعالات وتغريدات مهلكة، حافظوا على اتزانكم والتزموا براقيات المبادئ وشامخات القيم”.

وأكد الشيخ حميد أنه في مثل هذه الظروف يجب أن يشرق نور التلاحم وتتلاشى ظلمات المشاحنات وتتجلى مظاهر الشكر والإحسان في الصرف والترشيد في الإنفاق، لافتاً إلى أن المملكة كدولة غنية وقوية تسعى لترشيد الإنفاق لتحسين كفاءته وليس لتقليله أو لتقليص عملية التنمية.

ولفت إلى أن التنمية مستمرة والمشاريع قائمة مع إصلاحات اقتصادية ومالية واستشراف للمستقبل وترسيخ للدور الرقابي، مبيناً أن النعمة الحقيقة بعد حفظ الدين هي نعمة الصحة والأمن ورغد العيش الذي يعيشه أهل البلاد، ويفتقده بعض دول الجوار.

وأبان أنه ليس ضامناً للأمن إلا العلاقة الوثيقة بين الدولة والأمة المبنية على السمع والطاعة والنصح والرضا والشكر والاعتراف بنعم الله الوارفة والحذر من البطر والإسراف والتباهي، داعياً إلى تفويت الفرصة على الحاقدين والمغرضين لينالوا من هذه الوحدة والاستقرار والعيش الرغيد والإكثار من رسائل الشكر.

المفتي : الحدود الشرعية تردع عن التمادي في الإجرام وليس بها انتقام لأحد

الرياض – واس: أوصى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المسلمين بتقوى الله ..

الرياض – واس:

أوصى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المسلمين بتقوى الله .

وقال سماحته في خطبة الجمعة التي ألقاها في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض: حرص الإسلام على تطهير المجتمع من الإجرام ومن المصائب والبلايا وسعى في المحافظة على العقيدة والدماء والأموال والأعراض والعقول بكل وسيلة ممكنة وسلك في فيها مسلك فريداً ليس له مثيل في أي نظام على وجه البسيطة ومنهج الإسلام في مكافحة الجريمة قائم على أمرين .. الأول الوقاية وذلك بالتربية الإيمانية والترغيب بالأعمال الصالحة , وقد دعا الإسلام إلى تركيز العقيدة في النفوس وإلى إيمان مقرون بعمل صالح وأخلاق كريمة فاضلة .. فالمؤمن ذلك التقي النقي الذي امتثل أوامر الله واجتنب نواهيه وتخلق بالأخلاق الكريمة وله عند الله ثواب عظيم , قال تعالى : ( قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون والذين هم عن اللغو معرضون والذين هم للزكاة فاعلون والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فأنهم غير ملومين ) .. ويقول تعالى : ( والذين هم على صلاتهم يحافظون اولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون).. وقال تعالى : ( إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً ) , فنصوص الكتاب والسنة ترغب بالأعمال الصالحة وتحذر المسلمين خلاف ذلك .

وأضاف : فمن وسائل الوقاية , الترهيب من الأعمال السيئة وبيان ما يترتب على ذلك من العقوبات , قال تعالى: ( تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) .. وقال جل وعلا : ( وتلك حدود الله فلا تعتدوها و من يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون ) .. وقال جل وعلا : ( ومن يكسب إثما فأنما يكسبه على نفسه وكان الله عليماً حكيما ) .. وقال تعالى : ( ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيما ) .. وقال تعالى : ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبينا ) .. وفي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم // من اقتطع شبراً من الأرض طوقه يوم القيامة بسبع أراضين // .. وفي حديث آخر يقول صلى الله عليه وسلم // من اقتطع مال مسلم بيمين هو فيها فاجر لقي الله وهو عليه غضبان // .. ويقول صلى الله عليه وسلم // كل أمتي معافى إلا المجاهرين وأن من المجاهرة أن يعمل الرجل عملاً سيئ في الليل فيستره الله فيصبح يقول يا فلان عملت البارحة كذا وكذا أمسى يستره الله وأصبح يهتك ستر الله عليه // .

واستطرد سماحة مفتي عام المملكة يقول : أيها المسلم امتثل لهذه الأوامر واجتنب النواهي فليس المسلم سارقاً ولا زانياً ولاشارب خمر ولا غاش ولا مخادع ولا كذاب ومرائي ولا ساعي بنميمة ولا مستهزئ ولا لامز إخوانه بسوء بل متخلق بالأخلاق الحميدة والأخلاق الفاضلة, وجاءت شريعة الإسلام أيضاً بالوقاية من المعاصي والوقوع فيها فإن من الوقاية البعد عن كل وسيلة توقع فيها , انظر في باب العقيدة جاء في الشريعة النهي عن بناء المساجد على القبور , يقول صلى الله عليه وسلم // لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد // , فنهى عن بناء المساجد على القبور ونهى عن البناء عليها وإشراكها والصلاة عندها خوفاً على العقيدة وأن تؤل هذه إلى عبادة الأموات و الاستغاثة بهم كما جاء في الشريعة النهي عن الصلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها وقبل الزوال مخالفة لما عليه المشركون ولما حرم الله الزنا حرم كل وسيلة إليها , فقال تعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم).. وقال تعالى : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن) , ونهى المرأة المسلمة عن الخضوع بالقول في مخاطبة من ليس محرماً لها , قال جل وعلا 🙁 ولا يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفا ) , وحرم على المسلم الخلوة بالأجنبية التي ليس بينه وبينها رابط نسب وحرم الخلوة بها وأخبر أن ما خلى رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما وحرم على المسلمة السفر بلا محرم خوفاً من إثم هذه الجريمة, كل ذلك وقاية للمسلم عن الوقوع فيما حرم الله.

وقال سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ : إن الوقاية هي العلاج النافع, والإسلام عالج هذه القضايا والمخالفات الشرعية بعقوبات مقدرة شرعاً وبعقوبات تعزيرية تخضع إلى تقدير القاضي والإمام فجعل حد المرتد عن دينه المفارق له القتل , يقول صلى الله عليه وسلم // من بدل دينه فاقتلوه // , وجعل عقوبة الزاني إن كان غير متزوج أن يجلد مائة جلدة وجعل عقوبته إن كان متزوجاً الرجم حتى الموت وأمر بقطع يد السارق كما بجلد القاذف, قال تعالى (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة). و أمر بقتل من خرج عن ولاة الأمور قال الله تعالى(إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض).

وأضاف سماحته : الحدود الشرعية ليس بها انتقام ولا تشفي ولا إيذاء لأحد وإنما رحمة من الله بالعباد فمن رحمته بالعباد أن شرع الحدود ليطمئن الناس على دينهم وأموالهم وأعراضهم يقول صلى الله عليه وسلم // لحد يقام في الأرض خير من أن تمطر أربعين خريفا // , ومن حكمة الحدود ردعها للمسلم عن التمادي في الإجرام حتى لايستمر في إجرامه وغوايته ومنها أيضاً ردع من تسول له نفسه القيام بهذه الجريمة فإن تذكر عقوبتها وما ترتب عليها عف عن ذلك خوفاً من هذه العقوبة المرتبة على هذا الحد العظيم , ومنها أيضاً أن هذه العقوبة إصلاح للمجتمع وتنقية له وحماية للفضيلة ودفعاً للفتنة فإن حدود الله نعمة من الله على العباد, أي مجتمع يقيم هذه الحدود ويطبقها سيعيش آمناً مطمئناً على الدين والنفس والمال والعرض والعقل, أي أمة ضيعت الحدود فلابد لها من الخسارة في دينها ودنياها فإنها حدود شرعية قد قدرها العليم الخبير يقول تعالى (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير).

وتابع سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء قائلاً : يقول قائل من الذين في قلوبهم مرض أن هذه الحدود الشرعية تشويه وإيذاء للإنسانية وقضاء على الحرية وإهانة للإنسان وكرامته وفيها وفيها , هؤلاء نظروا للجريمة برحمة المجرم لكن لم ينظر إليها بعين الرحمة إلى من أساء إليهم هذا القاتل ظلماً وعدواناً, ترحمه وتقول قتله تشويه للإنسانية, قتله مخالف لحقوق الإنسان, لكنك لا تنظر إلى من قتله وسفك دمه وقطع حياته, أنت تنظر إلى الجاني وترحمه في جريمته ولا تنظر إلى النتائج السيئة التي تترتب عليها هذه الجريمة.

وأضاف : إن حقوق الإنسان حقيقتها ما دلت به الشريعة الإسلامية , يقول تعالى : ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) , فقتل القاتل وقطع يد السارق وجلد الزاني أو رجمه وحد القذف وعقوبة قطاع الطريق كل هذه العقوبات..فالمشكك فيها أو المرتاب فيها أو الناظر لها باحتقار فهذا ظلال مبين فيجب على المسلم الاستسلام, لذلك يقول تعالى ( وماكان لمؤمن ولامؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم), فحقوق الإنسان في شريعة الإسلام, أما أدعياء حقوق الإنسان, فإن الأمور الفتاكة التي تقتل مئات الناس في آن واحد لا يعيبونها ولا يستنقصونها يدعون إلى حقوق الإنسان وهم أعداء الإنسان لما يصنعونه من الآلات الإجرامية الفتاكة الضارة التي تهلك البشرية وتقضي على حياة الناس فحقوق الإنسان محفوظة في شريعتنا أما غير الإسلام فقد ضيعوا الحقوق كلها يزعمون حقوق ثم هم يصنعون الأدوات الفتاكة ثم هم يدبرون المؤامرات السيئة ضد الأمة ثم هم يسعون إلى إضعاف الأمة وإذلالها, فلنتقي الله في أنفسنا ولنوقن أن شرع الله هو الشرع الكامل العادل, قال جل وعلا ( افحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون), فلا أحسن من أحكام الله ولا أعدل منها, هي أحكام صادقة عادلة تكافح الجريمة وتبعد أضرارها عن الأمة على وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهي أيضاً توبة, لذلك المسلم إن تاب إلى الله قال الله جل وعلا (والسارق و السارقة فاقطعوا أيديهما جزاءً بما كسبا نكالاً من الله والله عزيز حكيم فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم ).

وأردف سماحته يقول: فالحدود الشرعية تقام وآثارها الحميدة على المسلم في حياته وآخرته, وقد تذهب الأوزار وتنقذ من الغواية والضلال, فأحكام الله أحكام عادلة لا إشكال فيها ولا نقص, وحقوق الإنسان مضمونة في شريعة الإسلام حق الضمان, أما القوانين الوضعية فإنها تسوي بين الإنسان وبين القرد وبين الإنسان والكلب ولا تعتبر للإنسان وزنا فالحدود الشرعية هي الحدود النافعة المؤثرة المفيدة.

إمام المسجد النبوي: المشككون في أحكام القصاص نسوا بشاعة الجريمة

المدينة المنورة – واس: قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبد البارئ الثبيتي : ” إن الشريعة الإسلامية مبنية على الحكم ومصالح العباد في ..

المدينة المنورة – واس:

قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبد البارئ الثبيتي : ” إن الشريعة الإسلامية مبنية على الحكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد, والشريعة هي عدل ومصالح وحكمة , فهي عدل الله بين عباده ورحمته وظله في أرضه وهي العصمة للناس, لأن الحياة الإنسانية لا تصلح إلا بنظام ترجع إليه وتشريع يحكم أمرها, مؤكداً أن تمسك الأمة بشريعتها يغنيها عن الخوض مع الجادلين والتأثر بالمنازعين الذين يصدون عن ممسك الهدى.

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة أن المسلم يمضي واثقاً من منهجه ومستقيماً على نهجه قال الله تعالى ( لكل أمة جعلنا منسكاًهم ناسكوه فلا ينازعنك في الأمر وادع إلى ربك إنك على هدىً مستقيم وإن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون الله يحكم بينكم يوم القيامة فيما كنتم فيه تختلفون ).

وأكد بأن من أوثق مقاصد الشريعة هو تحصيل المنافع وتعطيل المضار وعمارة الأرض على أساس العدل والأمن والسلام وحماية بناء المجتمع وعقيدته .

وقال فضيلته:” إن من سماة سماحة الشريعة الإسلامية اتصافها بالإحسان في كل أحكامها وحدودها قال صلى الله عليه وسلم ( إن الله كتب الإحسان على كل شيء ) وقال عليه أفضل الصلاة والسلام ( وأحسنوا إن الله يحب المحسنين ), ( إن الله يأمر بالعدل والإحسان ) مردفاً أنه بالشريعة أصلح الله حالنا واستقام أمرنا ووهبنا بعد الخوف أمناً وأغدق علينا خيرات الأرض قال تعالى ( أو لم يروا أنا جعلنا حرماً آمناً ويتخطف الناس من حولهم ), منوهاً أن تطبيق الشريعة وتنفيذ الحدود للوطن أمنه وللعباد استقرارهم وطمأنينتهم وفي الأطراف يتخطف من حولنا بحروب تأكل الأخضر واليابس وقتل وتدمير .

وأضاف أن تطبيق شرع الله يحقق الحياة الكريمة مما يؤدي إلى انتشار الفضيلة ويعم الرخاء وتسود العزة والمنعة وهي الحارس على مقدرات الأمة من عبث العابثين وأن تطبيق الحدود إعلاء للشريعة وتمكين للأمة وقوة ونصرة, مشيراً إلى أن سيادة الشريعة وتطبيق أحكامها حماية للأمة من الفوضى والهلاك وفساد المجتمعات وذلك بالأخذ على أيدي السفهاء والمفسدين الذين يتنكبون الطريق ويرتكبون الجرائم فالنبي صلى الله عليه وسلم شبه المجتمع بالسفينة في البحر ولكي تصل السفينة إلى بر الأمان وجب منع المفسدين كون الشريعة ألجمت الجريمة قبل وقوعها بالحكمة والموعظة الحسنة وبناء الوازع الديني .

الشيخ الشريم : وعي الأمة وحذرها كفيلان لجعلها أمة قوية أمام أعدائها

مكة المكرمة – واس: أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم المسلمين بتقوى الله في السر والعلن وفي الخلوة ..

مكة المكرمة – واس:

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم المسلمين بتقوى الله في السر والعلن وفي الخلوة والجلوة فهي وصيته للأولين والآخرين.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام:” إن الله جل وعلا قد من على بني آدم بنعمة الحواس العظيمة العقل والسمع والبصر قال تعالى ( وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُم لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ), إنها نعمة يتقلب بها معظم بني آدم غير أن الكثير منهم لا يضعها في موضعها التي خلقها الله له فلم تكن له سبيل تفكر ولا وعي ولا هداية بل ضلوا بها وربما أضلوا وضيعوا لذة استعمالها فيما يرضي الله في الدنيا وما يفوزون به من العاقبة في الآخرة قال تعالى ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَان لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ )

وأضاف فضيلته إن قوما لم تدلهم تلك الحواس إلى الخير لفي خسار مبين وبوار فإن من أهم ما تستثمر به تلكم الحواس تكامل خصلة الوعي لدى صاحبها وسلامة إدراكه ودقته في الناي بها عن المؤثرات المغيبة للمنطق والحقيقة, مؤكداً أن من أحسن الوعي أحسن الحذر واستطاع أن يقرأ ما بين سطور الأحداث والمدلهمات فإن الوعي والحذر أمران زائدان على مجرد السمع والابصار فما كل من يبصر يعي ويحذر ما يبصره ولا كل من يسمع قال تعالى ( فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُور ).

وأوضح فضيلته أن الأمة تعيش هذه الآونة أحداثا مدلهمة ونوازل تتكاثر حثيثة وتليها أخرى حبلى بما لا يدري ما الله كاتب فيها, وأن الأفراد إذا وفقوا في وعيهم وفقوا في حذرهم ومن ثم يكون المجتمع بعمومه مجتمعا واعيا يدرك قيمة الاجتماع والوحدة حين تدلهم الخطوب فيطرح كثيرا من خلافات التنوع جانبا وربما اجل الحديث عن اختلاف التضاد لكون الخطر الداهم أكبر ودفعه أولى فتلك هي الأمة الواعية وذلكم هو المجتمع الناجح الذي يميز الخبيث من الطيب والعدو من الصديق لذلك أوصى الله المؤمنين بقوله ( يا أيها الذين آمنوا خذوا حذركم).

وقال الشيخ الشريم : ” إن وعي الأمة وحذرها كفيلان بتوفيق الله لجعلها أمة قوية ذات شوكة ومنعة أمام أعدائها وخصومها الذين يتربصون بها الدوائر فتعلم حينئذ متى تحلم ومتى تحزم متى تنأى ومتى تعزم, مشيراً إلى أن في الحزم هيبة وفي العزم قوة ونجاحا بعد توفيق الله فإن الله جل وعلا أوصى الأمة المسلمة بتحصيل وسائل القوة حتى لا تكون نهبا للطامعين ولا هدفا للمتربصين فقال سبحانه تعالى ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ) لتشمل كل مقومات القوة اقتصادية كانت أو سياسية أو علمية أو اجتماعية أو عسكرية.

وأكد أن قوة الدولة هي القدرة على التأثير بحيث تكون حال وعيها وحذرها بسبب هذه القوة من أهم دعامات تأثيرها واثبات وجودها فتستعمل مصادر قوتها لتكون رسما متناسقا تستطيع من خلاله أن تحدد موقفها وقت السلم كيف يكون وكيف يكون وقت الشدائد .

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن المجتمع المسلم إذا جعل للوعي حظوة وكان من أولوياته فلن يخفق بأمر الله في الأزمات إذ يعرف متى يرفع بصره حينئذ ومتى يرخيه ويعرف مصلحة دفع الأخطار قبل وقوعها وأنها أعلى وأولى من رفعها بعد وقوعها, لافتا إلى أن المجتمع المسلم الواعي هو من يوفق في ألا يترك له عدو من داخله ليكون ثاني العدوين نعم انه يكون عدوا داخليا بأنانية وآثرته يكون عدوا داخليا بالنزاع والاختلاف والفرقة حتى كأنه رسول للعدو الخارجي والمقرر شرعا أن كل ذلكم يتقي وجوبا حال ظهور العدو الخارجي وتكشيره عن أنيابه لذلك قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون).

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام :” اعلموا أن هذه الأرض المباركة محسودة مقصودة تحدق إليها أبصار الطامعين في خيراتها واستقرارها وعرصاتها المقدسة في الحرمين الشريفين فينظرون إليها نظرة غيرة وشزر ملؤهما الأطماع الاقتصادية والسياسة و الجغرافية التي يراد من خلالها تطويق المنطقة برمتها و الاستحواذ على خيراتها ومقوماتها ومقدساتها والاستئثار بما وهبت به بلاد الحرمين الشريفين من رعايتهما والتشرف بهما فلم يهدأ للطامعين بال ولم تغمض للحاسدين عين فاخذوا يثيرون الزعزعة والتدخل فيما لا يعني حتى أنهم ليجادلون في حماية الأنفس وهم جزاروها ويتلاعبون بالدماء المعصومة ثم هم يتورعون عن قتل الذباب في الحرم لقد قابلوا الإحسان بالإساءة والحلم بالجهل والأناة وطول النفس بالحماقة .

وأكد فضيلته أن بلاد الحرمين حرسها الله ناهضة بحزمها وعزمها قوية بقوة الله وتوفيقه ثم بقوة ولاتها وعلمائها وشعبها, ملتزمة بثوابتها معتزة بهويتها ولن يضيرها بحفظ الله صرخات التهويش والتشويش التي تنطلق حتى يرجع صدى الصراخ مبحوحا وهو حسير والله خير حافظا و هو أرحم الراحمين.

بالفيديو .. مفتي مصر السابق فى تصريح مثير : يقال إن أبوالهول هو سيدنا إدريس !!

القاهرة – متابعة عناوين: في تصريح مثير للجدل قال الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق إن تمثال “أبو الهول” المَعْلم الأثري المصري الشهير، يعود إلى ..

القاهرة – متابعة عناوين:

في تصريح مثير للجدل قال الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق إن تمثال “أبو الهول” المَعْلم الأثري المصري الشهير، يعود إلى نبي الله “إدريس”، والذي كان يلقب بهرمس الهارمسة أي حكيم الحكماء.

وأضاف “جمعة” خلال برنامج “والله أعلم” المذاع عبر فضائية “سي بي سي”، السبت 26 ديسمبر/ كانون الأول 2015، أن كتب التاريخ ذكرت دون إسناد أن إدريس هو أبو الهول، كما تطلق عليه كتب التوراة أخنوخ، وأن الله أوحى إليه وخصه بمفتاح باب النجوم، حيث إنه يعرف العلاقة بين مسارات الشمس والقمر والنجوم والأرض وحركات الكواكب”.

وتابع: “نبي الله إدريس عليه السلام هو أول من خط بالقلم وأول من خاط الثياب ولبسها، وأول من نظر في علم النجوم وسيرها”.

ولعلي جمعة العديد من التصريحات المثيرة للجدل، أبرزها تأكيده على أن ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، من آل البيت، موضحًا أن شخصا يدعى الهاشمي هو جد إليزابيث الثانية، وأنها لم تُسلم لأن الإنجليز أرغموا جدها عنوة على التنصر.