( هواجيس ) - ماهر البواردي

كاتب وصحفي .. مستشار تحرير سابق لشئون التطوير في صحيفة (اليوم)

ولد الجيران

نعيش في عائلةٍ كبيرةٍ وبيتٍ فسيحٍ.. والدنا شخصٌ غريبٌ.. متقلبُ الأطوار ، ولكنه حبيبٌ.. نفتقد لأشياء كثيرة.. وهو  يردد دوماً : “أحمدو ربكم كل شيء عندكم”.. وإذا زارنا ضيوف بالمجلس ، وما أكثر زياراتهم .. يقول لهم ما ليس بنا.. ويصوّر لضيوفه أن معيشتنا غير واقعنا..  يرسم لضيوفه أحلاماً صعبةً على حالنا .. ويصنع من خياله نسجاً به ورطنا .. وصلنا معه إلى نهاية بها أشغلنا.. ولا نرى في الأفق حلاً لتعبنا.. دائماً ما نطلب من الوالد إصلاح دورات المياه.. وهو يردد ويقول: “بكرة .. بكرة” .. وإذا جاه الضيوف قال لهم : “في بيتي أجمل دورات المياه وأكثرها احترافية ...

  • منذ 8 أشهر

الفرق في المسؤول …!

القيادة – حفظها الله – تجتهد في تعيين الوزراء لقيادة وزاراتهم المعنيين بها ، وكذلك كبار الموظفين على المرتبة الممتازة وغيرها ممن يصدر قرارهم من مجلس الوزراء .. من أجل تحقيق أهداف الدولة من مشاريع وخدمات تعنى بالمواطن.. وهذا ديدن ملوكنا الكرام منذ بدء المملكة العربية السعودية.. في الوقت ذاته لدينا منظومة عمل حكومية بيروقراطية طويلة مملة معقدة بعض الشيء.. هناك فئة ممن ذكرت تنضوي تحت تلك المنظومة ولا تجد لها إنجازاً وعذرها الدائم والوحيد هذا هو النظام.  وهناك فئة قيادية تخرج من تلك المنظومة دون أن تخالف النظام وتبدع في عملها وتنجز مشاريعها ولها في ذلك قدرتها على النجاح ...

  • منذ 8 أشهر

البيالات الجديدة …!

في كل منزل تقريباً هناك طقمٌ جميلٌ من الأواني والمستلزمات من أباريق وترامس وبيالات وفناجيل وصياني وصحون لا تظهر إلا بوجود ضيوف مهمين ، وتكون حبيسة الأدراج ممنوع لمسها أو استخدامها ، وهي مخصصة فقط للضيوف. وأحياناً تكون ذات قيمة غالية. هكذا نحن نريد أن نظهر للضيوف بمظهر مختلف دوماً في الضيافة واللباس والهندام والإكسسوار. ليس هذافحسب ؛ بل قد تتشكل فرق طوارئ في المنزل لغسيل السطح والحوش وغسيل النوافذ ونفض الستائر والمقاعد والكنبات. وقد يصل الموضوع لغسيل السجادة وبعض القماشيات الملحقة. ويتطور الموضوع إلى دهان حائط أو عدة حوائط ، المهم أن يكون البيت أنيقاً جداً على غير العادة. ...

  • منذ 8 أشهر

البشر أيام..

السعادة مطلب أساسي للإنسان .. والفرح معاناة يومية للحصول عليه.. فالفرح يطيل عمر الإنسان والغلدمة والبؤس تقصر عمره.. لنضع جدولاً للفرح في كل يوم.. فالبشر كالأيام. الأحد هناك البعض يشبهون هذا اليوم.. كل أخبارهم وسواليفهم .. حروب وقتل وجرائم .. ونظرات سلبية.. ونقل أخبار تبعث فيك بؤساً لم يعشه إنسان.. يفتحون جراحاً لك اندملت منذ زمن.. أو ينكأون لك جراحاً للتو التئمت.. تجدهم في بيئة العمل وفي الاستراحة وبعض الديوانيات.. شوري عليك.. احظرهم في جوالك وفي جميع قنوات التواصل الاجتماعي.. لا تقلق من زعلهم.. اقلق على فرحك المفقود معهم الاثنين بعض البشر الذين يشبهون يوم الأحد قد تجدهم يشبهون الإثنين.. ...

  • منذ 9 أشهر

بربسة صحفية

تعتبر الصياغة في فنّ الصحافة العمود الفقري لكل ما يُكتب فيها.. فالصياغة مثل الخيّاط الذي يجمع جميع المتشتتات الخبرية والمعلوماتية والصور وما إلى ذلك ويصنع منها ثوباً جميلاً نلبسه .. وهذا ما اعتدنا عليه .. ولفترات طويلة قادت الصحف الورقية الصحافة وتولت مهام الإعلام في المجتمع.. فكانت تقدم لهم وجبات مختلفة كل يوم متنوعة المحتوى تجعل القاريء يستمتع بالجريدة ويطول بها المقام وهو ممسك بها.. لم لا فقد كانت صبية فتية مليئة بالتشويق متجددة .. ولعقد مضى من الزمن تسارعت التغييرات المجتمعية بوتيرة بالكاد نواكبها.. ودخل علينا الإعلام الجديد وأدواته من برامج التواصل الإجتماعي. ودلف من باب الصحافة جمع كبير ...

  • منذ 9 أشهر

العمدة أبشر …

شدّني هذا الصباح رجل في بدايات السبعين متعني المشوار لشرطة الخبر ليقابل العمدة.. أشغلني هالموقف كثيرًا .. ليه جعلنا هالشايب يتعب ويتعنى لأجل مراجعة العمدة.. ماهو السرّ الأمني الذي يملكه العمدة ولا تنجز أمور هذا الشايب إلا بتوقيعه وختمه؟! لنعود قليلاً إلى الماضي.. مهنة العمدة عرفت بمكة المكرمة ، وكانت كل حارة لها عمدة يعرف سكانها جميعًا ، ويعرف أحوالهم ومشاكلهم وهمومهم.. لأنه يسكن بينهم ومعهم ويعرف الداخل والخارج بسبب كرسي يضعه في مكان عام بتلك الحارة ..وكان بمثابة برنامج أبشر لتلك الحارة.. في تلك الأيام كان عدد سكان السعودية لا يتجاوز ستة ملايين.. والآن تخطينا اثنين وثلاثين مليون نسمة.. ...

  • منذ 9 أشهر

الطابوقة.. سرّ سعادتها

الطابوقة هذا قدرها أن تكون بشعة .. خشنة .. رمادية .. مليئة بالإكتئاب.. ولكنها هي من يصنع لنا منازلنا وتحدد مساحاتنا الخاصة.. تتحمل المطرقة كثيرًا لكي تصطف في خط مستقيم.. بالرغم من أثرها العظيم إلا أنها تختفي عن أعيننا بعد فترة من الزمن ولكنها باقية في الداخل .. وهناك جيل جديد من هذه الطابوقة بألوان مختلفة وتنفيخات في جسدها لتبدو أعرض من الطابوقة الأصلية.. كل هذا من أجل إرضاء الإنسان.. طول عمرها مظلومة .. عملها عظيم ، ولكنها منسية خلف ستارة من اللياسة والدهان.. أحياناً تكون مكشوفة ، وهي ترى الرخامة كيف يتم تدليلها وتلميعها والحرص عليها ألا تنكسر أو ...

  • منذ 9 أشهر

وش رايكم؟!

تغريدة فضحت العمل الحكومي المؤسساتي.. كارثة نشروها بأنفسهم في “تويتر”.. صدمتني كثيرًا.. وصدمت المجتمع أكثر.. عن ماذا أتحدث: (نشرت أمانة المنطقة الشرقية تغريدة عن وضعها حواجز مؤقته بالتعاون مع المرور ) الكارثة تسأل المجتمع بأكمله (شاركونا رأيكم) .. لماذا لم تسألوا المجتمع عن رأيه قبل إحدى عشر سنة مضت عندما تم تصحير منتزه الملك فهد  تحت مسمى الاستثمار  ، لماذا لم تسألوا المجتمع عن رأيه في كباري المشاة المتوقفة منذ سنوات.. لماذا لم تسألوا المجتمع عن رأيه قبل إعادة رصف طريق الأمير نايف بمبلغ 47 مليون ريال وعمر الطريق لم يتجاوز بضع سنين .. أشياء كثيرة لم تسألوا المجتمع عنها.. ...

  • منذ 9 أشهر

فضل الخالة في الإسلام

من هي الخالة ، من هي تلك الإنسانة التي نتوق دوماً لها ونعشقها ونحبها ونرتمي في أحضانها ، ونتعامل معها مثل والدتنا تماماً؟.. هي شقيقة والدتنا ، وهي أول من يتلقانا ونحن في المهد بالرعاية والحنان ، وهي من تعاملت معنا وكأننا قطعة منها. في الزمان ليس البعيد ولا تزال ، وفي حال توفيت الأم  تكون الخالة هي الزوجة التالية للأب ؛ وذلك لقربها من أبنائه وحبها لهم وكأنها الأم لهم. وقتها لا يشعرون وهم في صغرهم بغياب والدتهم بسبب حنان وعطف هذه الإنسانة. (عن عليٍّ، قال: لمَّا خرجنا من مَكَّةَ تبعَتنا بنتُ حمزةَ تنادي: يا عمُّ يا عمُّ فتناولَها ...

  • منذ 9 أشهر

معالي الوزير.. الشرقية ترحب بكم

مدينة الخبر مصنفة لتكون مع الرياض وجدة ضمن أهم 100 مدينة عالمية . وذلك مكتوب في مبادرة جودة الحياة ضمن رؤية المملكة 2030 .. حاضرة الدمام تحتضن مدينة الخبر . على نفس السياق ، المنطقة الشرقية تأتي بالمرتبة الثالثة بعد الرياض وجدة .. وطرقها تأتي في المرتبة 14 ضمن 13 منطقة إدارية بالمملكة .. مرحباً بكم معالي الوزير بالشرقية ويشرفني أن أكون مرافقاً لكم في هذه الزيارة والتي أتمنى أن تنال على استحسانكم.. معالي الوزير لو زرتنا بالسيارة قادماً من العاصمة الحبيبة الرياض فحتماً سوف تنتهي بما يسمى (الطريق الدائري) ، ولوجدت ركام سنين من تعثرات أعيت خمسة وزراء من ...

  • منذ 9 أشهر

(أبشر).. “تعرف أحد” ..؟

في الثمانينات كانت الكلمة الدارجة.. (تعرف أحد في المرور) وهي الأشهر كوننا نصطف منذ الفجر في طوابير لتجديد استمارة سيارة تحت الشمس وفي الرطوبة.. وكذلك تجديد الرخصة.. كانت معاناة وجهاد وثبات.. ولا يغيب عنها إدارة الجوازات.. التي كانت توزع أرقاماً للطابور بعد صلاة الفجر.. وننتظر إلى السابعة لفتح الصالة.. وكانت هناك سوق سوداء لبيع الأرقام بعشرين ريالاً وربما تزيد.. المهم أنها معاناة المواطن اليومية وجهاده في الحياة. وكان السؤال دائماً من تعرف في الجوازات أو المرور .. وتذهب هناك إلى ذلك الضابط وتقول له : “أنا من طرف فلان”.. فيشعر بالاعتزاز وأهميته على كرسيه ، فهو أصبح بعيد المنال لولا ...

  • منذ 9 أشهر

بلاطة رصيف

هناك نوعان من المسؤولين.. نوع يعمل ليصنع مجدًا يكون مكتسباً له في حياته وإرث يبقى مع الأجيال المتعاقبة ومن أمثالهم (الدكتور غازي القصيبي رحمه الله) ، ونوع نسى المسؤولية الملقاة على عاتقه واهتم بالبشت والصورة والتصريحات والظهور الإعلاني في كل مناسبة دون إنجاز يذكر لهم ، ومن أمثالهم (لاتكفي مساحة المقال لسردهم) .. والنوع الثاني ساهم في صناعة إعلام مزيف تخصص في نفخ البالونات وجعلها ظاهرة للعيان متوسطة السماء.. عاشت تلك البالونات بخيلاء خيال رسمه إعلام مزيف وأوراق ملونة .. يعيشون وهمّ إنجاز لم يفعلونه بعد.. متحسسين من كل نقد .. يتوترون من تويتر  .. تزداد لديهم النرجسية  يعتقدون أن ...

  • منذ 10 أشهر