الرائد الكشفي أحمد دماس الغامدي مُعلم “القيادة بالقدوة”

الرائد الكشفي أحمد دماس الغامدي

تواصل معي هاتفياً عام 1438هـ، المدير العام السابق للتعليم في محافظة جدة عبدالله بن أحمد الثقفي – رحمه الله – الذي تجمعني به صداقة من بعد مخيم السلام العالمي الثاني الذي استضافته المملكة بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) عام 1432هـ، وطلب مني حينها أن اقدم ورقة عمل في ملتقى “القيادة بالقدوة ” الذي تعتزم الإدارة تنفيذه ، فشكرته –رحمه الله – على ثقته في شخصي، وقلت له أن هناك من هو أولى مني بهذا المحور، فطلب أن ارشح له شخصاً ، فقلت له الكشافة السعودية تزخر بالعديد من القيادات الكشفية التي يمكن أن تتحدث في ذلك الموضوع ، فقال ليتك تحدد لي شخصاً واحداً ، فقلت له أرى الرائد الكشفي  أحمد بن مسفر بن أحمد دماس الغامدي ، وأضفت حينها أنه شخصية لا ترتكن إلى الأقوال في القيم التي تزرعها الكشفية ، بل أنه قدوة فعلية مما يجعل رسالته الكشفية التربوية أقوى ، فقال حينها ستتولى إدارة الإشراف التربوي التنسيق معه ، وعلمت فيما بعد أنه لم يتم التنسيق معه حيث أنشغل ذاك اليوم ، فانتهى زملائه من التنسيق مع بعض الشخصيات.

ورغم أني لم أعمل مع الرائد الكشفي أحمد دماس الغامدي ، إلا أن زملائه الذين عملوا معه سواء بوزارة التعليم أو جمعية الكشافة أو تعليم الباحة يؤكدون دائماً أنه شخصية تؤثر تأثيراً إيجابياً على  من يعمل معه  حيث كان يركز دائماً على القيم الكشفية ممثلة بما جاء في القانون الكشفي وحرصه الى تحويلها الى سلوك ، كما كان وفق ما يذكر زملائه الذين عملوا معه انه من القيادات التي تستطيع ان تُدير متى كان الموقف يحتاج فن إدارة ولا يستغربون منه ذلك فقد كان إدارياً ناجحاً في جميع الأماكن التي عمل بها وطور ذلك بدورة مطولة  في إعداد المديرين من معهد الادارة ، ويتحول في نفس الوقت الى قائد يلهم فريقه ويقوده الى النجاح متى دعا الأمر الى ذلك خاصة وقد وهبه الله الكثير من السمات القيادية ومن اهمها قوة الشخصية ، والتحلي بالمسئولية ،والثقة في نفسه والآخرون، وانه دائماً له رؤية ونظرة وعشق للمشورة ،ولديه القدرة على التنظيم والتخطيط والتطوير ، ويجيد فن التفاوض ، وبالمجمل وقد اكتشفت ذلك من حوار أجراه معه الرائد الكشفي محمد العلي على قناته اليوتيوبية انه شخصية ذات قيم ومبادئ يحرص على ترسيخ وغرس الولاء والشعور بالذات والميول والدافعية في داخل من عمل معهم مما يسهم في نجاح أية عمل هو المسؤول عنه الأمر الذي يحقق الأهداف المرجوة ، وله مقولة مشهورة يقول فيها ” الكشافة مجال خصب للتعلم والتربية فيجب الاستفادة منها والمطالبة بالجدية والالتزام بالعمل أكثر كي يستفاد من الشباب وطاقاتهم ، خاصة وانها تتميز بطريقتها التي يجب الاستفادة منها في التعليم والتدريب الذاتي للمشاركين والمنخرطين بها”.

الرائد الكشفي أحمد دماس الغامدي

الرائد الكشفي أحمد دماس الغامدي

ويُعد الرائد أحمد الغامدي الذي ولد في بني ظبيان بالباحة عام 1360هـ ، من المؤسسين للعمل الكشفي بتلك المنطقة مع الرواد أحمد زغرب من فلسطين ويحيى الخضر ، والدكتور سعيد خلوفه ، ودرس بمعهد المعلمين ، وأكمل دراسته بجامعة الملك سعود حيث حصل على البكالوريوس في التجارة والإقتصاد والعلوم السياسية عام 1394- 1395هـ ، وطور نفسه بدورة في اللغة الانجليزية بالمملكة المتحدة ، وعمل طيلة مشواره الوظيفي معلماً ، ثم مشرفاً للنشاط الكشفي في تعليم الباحة ، ثم سكرتيراً لإدارة التربية الكشفية بوزارة التعليم ، ثم باحث اداري بالنشاط الطلابي في الوزارة نفسها ، ثم عمل سكرتيراً للمنافسات ، ثم رئيساً لقسم الأجور ومديراً للمستودعات حتى تقاعده عام 1410هـ ، كما عمل بالفترة المسائية بالشؤون الادارية والمالية بجمعية الكشافة من عام 1393 الى 1399هـ ، وفي عام 1402 هـ عمل في الشركة السعودية الموحدة للكهرباء بالمنطقة الجنوبية ، ثم مديراً للشؤون المالية والإدارية في فرع الشركة بالباحة حتى الإحالة للتقاعد عام 1420هـ ، وشارك في العديد من المناسبات الداخلية والخارجية ومنها التجمعات الاسلامية التي كانت تعقد في مكة المكرمة ، وكذا معسكرات الخدمة العامة ، ومثل بلاده في المغرب ومصر وتركيا وسوريا ولبنان والأردن.

وهو من الرعيل الأول الذين حضروا دراسة المتفرغين بالرياض عام 1394هـ مع زملائه محمد الحميد وعبدالعزيز العبدالكريم ومحمد الوهيبي وعطيه مبارك وأسعد بشيه وسعود الناصر وعايد نور وعثمان العثمان و ناصر العدلان وصالح الغنيم وسهو الهدباء ومحمد الشعيبي ومحمد بريك وعبدالله العبود ومسعد الغمراوي وابراهيم العكاس وسالم النزهة وموسى فلاته وصالح السليم وعلوي العيدروس وعزيز بلغيث ومحمد النجار وعبدالعزيز العباس ومسفر عائض وعلي الحبشي  ومحمد الدهيمي وبكري قاروت وحمد الحديبي وسميح الفاخري ، رحم الله الأموات منهم وحفظ الأحياء ومتعهم بالصحة والعافية ، وقد تم اختياره لعضوية مكتب رابطة الرواد في أول تشكيل له بقرار من معالي رئيس الرابطة الدكتور عبدالله عمر نصيف عام 1420هـ مع زملائه الدكتور هجاد الغامدي وأسعد بشبه ومسفر الغباشي ومحمد العمري وعبدالله ظافر ومحمد الهميطي،  كما كان أحد الشخصيات التي تم تكريمها في حفل تأسيس رابطة رواد الكشافة السعودية الذي رعاه صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز – رحمه الله – نائب أمير الرياض – آنذاك – وتقديراً لجهوده الكشفية الكبيرة في مختلف المجالات منحته جمعية الكشافة الوسام الكشفي الذهبي ـ الذي يُعد أعلى وسام كشفي بالمملكة ، وذلك في حفل تكريم الشخصيات والقيادات الكشفية التي كان لها دور في دعم عمل وأنشطة الجمعية في الحفل التكريمي الكشفي الثالث الذي اقامته الجمعية برحاب جامعة القصيم بمبنى الإدارة العامة في مدينة بريدة ، يوم الأحد 4 ذي القعدة 1429هـ برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم – آنذاك –  وبحضور سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز – آنذاك –.

الرائد الكشفي أحمد دماس الغامدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *