سنوات من التعليم لا تكفل العمل

مدونة عناوين منى حمود
منى حمود

لا يخفى على أحدنا أهمية التعليم وكيف نتج عنه نقلة نوعية في حياة البشر والارتقاء بهم سلوكياً إلى أعلى مراحل الإنسانية والتطور. كما ساهم التعليم في تحسين مستوى الفرد من خلال توظيف العلم في العمل الذي كفل للفرد تحسّن مستوى معيشته صحياً وذهنياً واجتماعياً. ولكن الأسئلة الأهم والتي علينا جمعياً أن نجيب عليها في 2021م حول ارتباط التعليم بالوظائف التي أصبحت كثيرة ومزدحمة:

هل سنوات التعليم الرسمية الاثنا عشر عاما التي قد تمتد الى واحد وعشرين كفيلة بضمان الحصول على عمل؟

ماذا عن العمل مع التعليم؟

ما الذي يجب أن نتعلمه حقاً وكيف ونختار ما نتعلمه وكيف نقيس جودة اختيارنا؟

ما هو دور المدرسة في ظل توافر المعلومة في كل مكان وفي أي وقت؟

حسناً، وفق للسؤال الأول أقترح بتقليص سنوات التعليم الرسمية بدلاً من 12 عام إلى 10 سنوات كتعليم عام، حيث أنني أقترح أن يتعلم الطفل في التعليم العام جميع العلوم من عمر 5 إلى عمر 15 عام، ثم بعد ذلك يتم اكتشاف اهتماماته وميوله من قبل اختبارات كاختبار الميول وأيضاً اختبار القياس. لتقيس مدى معرفته الأولية بالتخصص الذي يريد أن يلتحق به وعلى أن تكون تلك الاختبارات ليست بالتعجيزية إنما لقياس مناسبة الفرد وليس لتعقيده. وعلى المدرسة أن تنشر قائمة متعددة بالتخصصات المناسبة أيضا لسوق العمل حينها وأهمية مناسبة الفرد لها وإلغاء فكرة التكدس لتخصصات معينة.

أما بالنسبة للسؤال الثاني عن مشاركة التعليم بالعمل، فقد أُثبتَ بأن الإتقان بالعمل هو الشهادة قبل الشهادة وعلى اثرها على الفرد أن يتعلم المهارة منذ عمر صغير بعد 15 عام قبل البدء بعمل رسمي. فقد ذكر مؤلف كتاب الاستثنائيون ارتباط ممارسة الشغف لأكثر من 10 آلاف ساعة بأسباب رفع مستويات النجاحˈ. لذا أقترح العمل مع التعليم على أن يلتحق الطالب بعدة دورات ابتدائية في التخصصات التي تهمه في مرحلة الثانوية الأولى (التأسيس)، بعدها العمل والتعليم في آن واحد في المرحلة الثانوية الثانية. وأقترح أن تقدم مرحلة الثانوية عدة دورات تعليمية وعملية كالثانوية الطبية أو الثانوية التجارية أو الثانوية الرياضية أو الثانوية الفيزيائية أو الثانوية التقنية.. الخ، عندها عليه أن يقرن العمل بالدراسة. وإن يجتاز جميع الدورات وعلى أن تكون تلك الدورات منهجية وسليمة وقابلة للتجديد.

أما بالنسبة للسؤال الثالث عن ماذا نتعلم فأقترح أن يتعلم الفرد من عمر 5 سنوات إلى 15 عام الفيزياء والكيمياء والاحياء والرياضيات واللغات (لغة الأم ولغتين سائدة) والفن والتقنية.. الخ وأي مادة يرونها التربويين مهمة في البناء المعرفي للطفل. ويجب تفعيل دور الطالب واعطاءه المساحة للمشاركة في المنظومة التعليمية. وعندما يصل لعمر 15 عام عليه أن يجري اختبارات الميول التي تؤهله لدراسة التخصصات الثانوية المختارة.

وأما بالنسبة للسؤال الرابع فأنا مؤمنة إيمان تام بمدى أهمية المدرسة حتى وإن كانت الموضوعات التي تدرسها المدرسة موجودة على الانترنت. فتكمن أهمية المدرسة بطريقة التعليم فالمدرسة تعلم الفرد بطريقة متسلسلة ومنتظمة وأن “لكل عُمر علم”. كما ان المدرسة تعلم السلوكيات وليس المعلومات فقط فهي تضمن للطالب التواصل مع الآخرين ذلك التواصل الذي ينمي لديه المفردات اللغوية وحسن التفكير والحس الاجتماعي المهمة لبناء شخصية الإنسان. وأما بالنسبة للتعليم الالكتروني فهو تعليم تكميلي فقط وإنما التعليم الأساسي يكون بالمدارس.

أوصيت بتلك التوصية لمدى أهمية اكتشاف الشغف مبكرا. غير أن عدد العاطلين في تزايد لأنهم يدرسون تخصصات لم يكونوا شغوفين بها أصلا. فأنا أؤمن بأن الذي يعمل فيما يحب ويهتم قادراً على ان يبدع مبكراً وأن يكون مبتكر وقادر على صناعة الأفكار الجديدة التي بدورها تساهم في تطوير الانسان.


مرجع:

Gladwell, Malcolm (2008). Outliers. Little, Brown and Company.

7 ردود على “سنوات من التعليم لا تكفل العمل”

  1. يقول حنان أحمد الشمراني:

    مقال اكثر من رائع خصوصا تعلم الطفل لكل هالعلوم من سن صغيره وعدم تعقيد اختبارات القدرات والمهاره العامه للشخص وان شاء الله مقالك وفكرتك تلاقي رد فعل ربي يوفقك يارب

  2. يقول محمد الحمزة:

    مقال مميز بافكاره، يحمل توصيات ذات أثر كبير،. رغم عمق المقال إلا انه سلس ومتسلسل.
    شكراً لقلمك وفكرك ونتطلع للمقال القادم بكل شغف

    محمد الحمزة
    كاتب في جريدة الرياض

  3. يقول حليمه المحمودي:

    اختي العزيزه منى .. اهنيك على الاختيار الموفق ، والطرح الرائع للموضوع وتناول جميع الاطراف التي تهم الفرد اولاً واضيف .. بأن المؤسسه التعليمه لابد ان تتطور بتطور الاجيال وتقدم العصر فالانتقال من مرحلة التعليم التقليدي والتلقين الى مرحلة الابداع والتطوير وتعزيز الثقه بالنفس للدارس مهمه جداً في وقتنا الحالي مع التطور السريع الذي تشهده بلادنا حفظها الله وتطلعات قيادتنا الرشيده لمستقبل يُبنى بسواعد ابناء هذا البلد .
    تقبلي مروري مع خالص تحياتي ..

  4. يقول ريهام الغامدي:

    مقال رائع ومهم وياليت يتم النظر فيه والعمل به لم فيه من مصلحة كبيرة وفقك الله اختي منى ومزيدا من التقدم إن شاء الله .

  5. يقول تركي بن محمد:

    اتفق معك على إجابة السؤال الاول لأعطاء الموهبه والميول الفكري فرصه في عمر مبكر وتنميتة .

    السؤال الثاني والثالثه أضيف على اجابتك لكل فصل دراسي يكون هناك اسبوع الابداع الفكري مع مكافئات معنويه تحفيزيه حتى في المراحل الابتدائيه ولا ننسى حصه واحده بالاسبوع تكفي لتطوير الذات وزرع الثقه في ابنائنا وبناتنا حتى لو فشل ، الثقه مفتاح النجاح حتى لو بعد حين

    السؤال الأخير اتفق معك بشده ، المشاركة مهمه لتعزيز عنصر التواصل وكسر الحواجز والدخول في نقاشات لها في تطوير بعض الافكار النيره وبالنسبه للمعلم دوره كبير في ايجاد الحلول المناسه لتوصيل المعلومات للطلاب بطريقه عمليه اكثر . التعليم الالكتروني مناسب للآباء لتعزيز ومراجعه الدروس مع الأبناء .

    دمتي بـود ،،،

  6. يقول طيف:

    موضوع رائع وفكره جديده ومميزه للاستفاده من التعليم بشكل اكبر.. اهنيك👏🏻

  7. يقول أ.ماجدة الشمراني:

    صديقتي واختي دائماً وابداً فخوره بكل افكارك وتطلعاتك اللامتناهية ،واشعر دائماً بانك قدوتي الرائعه في شتى مجالات الحياة
    واترك لك تعليقي هذا واتمنى ان يفي بالغرض ويلامس قلبك
    اتمنى لك دائماً التوفيق والنجاح ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *