مع صعود اليسار العالمي..

كاتبة تخاطب صحفيو الخليج بالغرب: ما فائدة الظهور في إعلام عربي؟

نجاة السعيد
الرياض - متابعة عناوين

قلّلت الخبيرة في مجالي التنمية البشرية والإعلام الدكتورة نجاة السعيد، من أهمية ظهور الصحفيين الخليجيين المقيمين بالخارج، في الإعلام الناطق باللغة العربية، في وقت يتصاعد فيه اليسار العالمي بطريقة وحشية ـ على حد تعبيرها ـ.

وقالت السعيد، في تغريدة رصدتها «عناوين»، السبت «20 فبراير 2021»: «بالنسبة للصحفيين العرب وتحديدا الخليجيين المقيمين في الخارج (خاصة لندن وواشنطن) ماهي الفائدة بالكتابة والظهور بإعلام ناطق باللغة العربية؟ أليس الأجدى الكتابة والظهور بإعلام ناطق باللغة الإنجليزية خاصة في هذا الوقت مع صعود اليسار العالمي بطريقة وحشية لتوضيح وجهات النظر للجمهور؟».

وإنهالت الردود على تلك التغريدة، حيثُ علّقت @BinHamada1 متسائلةً في تغريدتها وهي تستشهد بقناة «العربية»، حين قالت: « قناة العربيه  منتشره  لجميع ارجاء المعموره ولها  مراسلين  في اغلب الدول المهمة المتسيده  على العالم   لماذا لا تجدد من اعلامها  المرئي  وتفتح قناة ناطقه بالانحلينزيه».

بدوره، عدّ @Akader04555208 تغريدة نجاة بـ«المهمة»، وهو يكتفي بتغريدة مفادها « سؤال مهم جداً».

إلى ذلك، ردّ على رؤية الكاتبة نجاة، قائلاً: «انا ع بالي  النك اتوكل على الله واقول رأيي  سؤال موجه لي . يعطيك العافيه يالطيب».

في السياق، غرّد @jamal_aljaber قائلاً: « قناة الجزيرة قد تكون الوحيدة اللي عندها قناة تتحدث باللغة الانجليزية. و كلنا نعرف اهدافها. الاعلام العربي بشكل عام في سبات مقيت. نرى في أوطانًا العربية قنوات اعلامية من بلدان عدة لكن من النادر ان نرى قنوات اعلامية عربية في بلدان اجنبية تتحدث بلغتهم مثل اوروبا و امريكا».

وأشاد @jamal_aljaber بوجهة نظر السعيد، قائلاً: « كلام سليم وموزون صادر من شخصية محنكة نعتز برأيها دائماً شكراُ دكتورة نجاة».

من جانبه، نبّه @binAbdullh66 إلى أهمية الإعلام، حين غرّد قائلاً: « خلال الاشهر الماضية اثبت الاعلام انه سلاح قوي جدا . نأسف ان لدينا اعلام مهمل بشكل مخيف وجميعهم قص ولصق من الاعلام الغربي  وجميع المحللين قص ولصق . لذا نحتاج آلة اعلامية ضخمة».

ورأى @W2bCZzuQGvd9iKY أن من الأهمية بمكان أن نخاطب العالم بلغة الضاد، قائلاً: « نعم نخاطب انفسنا باللغة العربية يجب ان يسمع الغرب الصوت حتى يفهم المقصود حتى المغرديين».

ونجاة السعيد، هي أستاذ مساعد في جامعة زايد في دبي، قسم الإعلام، وعملت في منظمات تنمية دولية عديدة من ضمنها منظمة الصحة العالمية في واشنطن والبنك الإسلامي للتنمية بجدة.

وعملت محررة في مجلات نسائية معنية بحقوق المرأة، والتعليم، والفن، والصحة، وتكتب عن الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط ومدى تأثيرها على وضع المرأة، وعن دور الإعلام في البلاد العربية.

وآخر مؤلفات الكاتبة السعودية نجاة السعيد، كتاب بعنوان: “Screens of Influence” وهو كتاب بحثي أكاديمي يوضح دور القنوات الفضائية العربية في دعم أهداف التنمية خصوصا في ما يتعلق بالمرأة السعودية الريفية المهمشة التي تعاني من الفقر والعنف وانعدام التعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *