الرأي , هواجيس

بيالة شاهي

( هواجيس ) - ماهر البواردي

كاتب وصحفي .. مستشار تحرير سابق لشئون التطوير في صحيفة (اليوم)

المزاج هو الحالة الانفعالية للشخص من فرح أو حزن… أو سعة صدر أو ضيقة صدر .. أحياناً نستطيع التحكم به ، وأحيانًا يتحكم فينا.. فطرتنا دائما ما تكون في المزاج المعتدل الميّال للفرح.. أمضينا شهرًا وربما هناك شهرًا غيره.. لا يهم.. المهم أننا في مزاج طيب ؛ لأننا في مأمن بإذن الله..

السواد الأعظم يشعر بطفش ويبي الطلعة من البيت.. المزاج عندهم متعكر متوتر.. وهناك فئة ذكية طوعت نفسها وهيأت نفسها وعاشت في البيت بمزاج معتدل يميل لسعة الصدر.. هناك من قضى وقته بعمل واحد أو هواية واحدة.. سرعان ما ملّ وتعكر مزاجه..  وهناك من عاش حياته بطبيعتها وتنوع في ممارسة هواياته وتحكم في أوقاته.. 

من استثمر جيدًا في بناء عائلة مترابطة هو من يجني متعة المزاج الطيب في منزله.. هناك فئات تعودوا على الخروج الكثير الطويل من المنزل حتى أصبحت منازلهم وكأنها فنادق ، وغرف المعيشة لهم كانت خارج المنزل وليست داخله.. فرصتكم الآن لتحقيق المعنى الحقيقي للعائلة.. فالأب الغائب دوماً أصبح حاضرًا والأم التي أهملت طويلاً أتتها فرصة لتصحيح الوضع..

نعود للمزاج فهو قصتنا الجميلة.. دخل الأزواج للمطبخ وأعدوا ولائم لذيذه مع العائلة.. أخيرًا صرت تطبخ لعائلتك ، وتسعد بهم ، ويسعدون بك.. ودخلت الزوجات وتفنن في الطبخات وأطباق الحلويات..  وتبعهم الأبناء والبنات .. صنعوا مزاجاً سعيدًا كونهم. عاشوا المعنى الحقيقي للعائلة..

التقنية الحديثة ساهمت في جعل العوائل أكثر قرباً في برامج الاتصال المرئية.. صنعت لهم لمة عائلية افتراضية جميلة.. صنعت لهم مزاجا جميلا كل يوم..  والرجال استمتعوا بلعب البلوت عبر التطبيقات.. وشعروا بذاك المزاج الجميل الذي كانوا يقضونه بعيدًا عن المنزل.. الفكرة أن النفس البشرية تواقة للمزاج الجميل ، وتحقق لها بسبب رغبتها في السعادة.. 

هناك مشروبات ربطها العقل لدينا في تحسين الحالة المزاجية. وهي القهوة والشاهي..  وعادة ما تكون المشروبات المزاجية في أوعية. صغيرة لأنها ليست للإرتواء أو للإشباع.. هي مقادير صغيرة تصنع في المزاج أفعالا كبيرة .. بغض النظر عن المسببات الطبية والكيميائية.. مجرد وجودها يصنع المزاج الرايق..

ختاماً.. ابتعد عن القنوات الإخبارية وكل مصادر شبكات التواصل الإجتماعية التي تتحدث عن الوباء .. جرّب تفرج على قناة ذكريات، واستورد من الماضي الجميل لحظات تبعث في نفسك حالة مزاجية سعيدة..  الفقير لله. كاتب المقال يعيش بمزاج سعيد بسبب بيالة شاهي.. الحياة لاتستحق سوى السعادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *