في الصين، لا يمكنك التفوه بهذه الكلمات

في الصين، لا يمكنك التفوه بهذه الكلمات

يُعدّ الصينيون من أكثر مواطني العالم معرفة بشبكات التواصل الاجتماعي ونشاطًا عليها، حيث يوجد أكثر من 800 مليون مستخدم للإنترنت. ومع ذلك، وبسبب الرقابة الشديدة التي تفرضها الحكومة الصينية على شبكة الإنترنت، فإن كل ما يراه المواطنون الصينيون مقيد ومراقب.
من أجل فرض الرقابة وترويج وجهات نظر الحزب الشيوعي الصيني، توظف الحكومة “عشرات الآلاف من الأفراد على المستويات الوطنية والإقليمية والمحلية لمراقبة الاتصالات الإلكترونية والمحتوى الذي يُبث عبر الإنترنت”، وفقا لتقرير حقوق الإنسان الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية. وهذه المراقبة تتضمن مراجعة الرسائل الشخصية والمكالمات الهاتفية والتدوينات المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي والأخبار والإعلانات على الإنترنت.
فما الذي لا يمكنك مشاهدته أو التحدث عنه في الصين؟ في ما يلي بعض الأمثلة عن الكلمات والعبارات التي تُخضعها بكين للرقابة حاليًا أو التي تمت مراقبتها بالفعل.

ويني ذا بو – مستخدمو الإنترنت الصينيون يستخدمون صورًا للدب ويني ذا بو لتمثيل الرئيس شي جينبينغ.
باوزي – أحد ألقاب الرئيس شي جينبينغ على الإنترنت.
الدالاي لاما – زعيم التبت في المنفى، والذي يرمز لاستقلال التبت.
استقلال التبت – ممنوع التحدث عن استقلال التبت.
النكات السوفيتية – السخرية من الاتحاد السوفيتي تعتبر سخرية من الشيوعية.
هيا يا هونغ كونغ – دعم الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ.
709 – اعتقال مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان والمحامين في 9 تموز/يوليو 2015م.
ليو شياوبو – ناشط حقوقي حائز على جائزة نوبل سجنته الصين.
الجدار الناري العظيم في الصين– يتم فرض الرقابة على مناقشة الرقابة الصينية بحد ذاتها.
الديكتاتورية – يحظر اقتراح أو قول أن الصين دكتاتورية.
ميدان تيانانمن – أي إشارات إلى الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في العام 1989م التي انتهت بسفك الدماء.
4 حزيران/يونيو – تاريخ احتجاجات ميدان تيانانمن في العام 1989م.
تشاو زييانغ – الأمين العام السابق للحزب الشيوعي الصيني الذي دعم مظاهرات ميدان تيانانمن في العام 1989م.
رجل الدبابة – الصورة الشهيرة لرجل صيني مجهول الهوية وقف أمام صف من الدبابات في ميدان تيانانمن في العام 1989م.

قال نائب الرئيس بنس في مركز ويلسون في تشرين الأول/أكتوبر: “إن الحزب الشيوعي الصيني يبني دولة تفرض المراقبة بشكل لم يشهد العالم مثله من قبل على الإطلاق.” وأضاف أن الرقابة هي “السمة المميزة للنظام في الصين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *