تدفق مهاجرين جدد من تركيا يضغط على جزر اليونان

التايمز

في هذا الوقت من العام تكون المسارات الصخرية عبر غابات الصنوبر على طول ساحل بحر إيجة التركي هادئة. وفي فترة ما بعد الظهر خلال أيام الأسبوع، يكون معظم من يترددون عليها من أهالي المنطقة ممن يقومون بالتنزه والتريض بصحبة كلابهم.

ولكن، بحسب ما نشرته صحيفة “التايمز” البريطانية، فمع مغادرة السياح من المنتجعات في نهاية الصيف، يصل نوع آخر من الزوار بأعداد متزايدة، مرة أخرى. ففي كل ليلة، على مرمى البصر من المنتجعات الفاخرة والمارينا، حيث ترسو يخوت المشاهير وأبناء الأسر الثرية، تقوم عصابات تهريب المهاجرين عبر الممرات الساحلية، في ضوء القمر، بحشر المهاجرين في قوارب متجهة إلى اليونان، تمامًا كما فعلوا منذ 4 سنوات مضت عندما عبر أكثر من مليون شخص، على أمل طلب اللجوء في أوروبا.

وازدادت حركات العبور منذ الشهر الماضي، بسبب مزيج من العنف المتصاعد في سوريا، وتفاقم انعدام الأمن بالنسبة إلى 3.6 مليون سوري، يعيشون حاليا في تركيا. وما ورد من تقارير أخرى عن قيام السلطات التركية بترحيل السوريين بالقوة مرة أخرى إلى منطقة القتال الحدودية منذ بداية هذا الصيف، وما تم نشره من أنباء عن اعتقال السلطات في إسطنبول وتم إبعادهم لمسافة 500 ميلا إلى المناطق الحدودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *