الرأي

ما المطلوب لصناعة منتخب قوي..؟

نعم هي المباراة الأولى لمنتخبنا مع المدرب الجديد وصاحب السيرة الجيدة في عالم التدريب هيرفي رينارد ، ولكن هذا لا يعني أن تكون المباراة الأولى بمثابة عذرٍ للاسترخاء بل تقديم مباراة بهدف الاستفادة منها ، ولا يجب أن يشعر اللاعبون بالشعور الفاتر بحجة أنها مباراة ودية ، فحتى لو كانت ودية يجب النظر إليها على أنها مباراة دولية وتندرج تحت تقييم مهم .

إن من الظلم أن نطالب مدرب المنتخب الجديد بتحقيق قفزة كبيرة بالوقت الراهن ، ولكن في نهاية الأمر يجب أن تكون نظرتنا وحساباتنا قائمة على أن هناك فرق بين جهاز فني لأحد الأندية وجهاز فني للمنتخب ، فالجهاز الفني بالأندية لديه متسع كبير من الوقت والمباريات في حين يفقتد مدرب المنتخب لذلك ، ولكنه في الوقت ذاته لديه ميزة كبيرة فهو يختار الأفضل من خلال متابعة اللاعبين خلال مباريات الأندية .

وأعتقد بأن المنتخب ليس عاجزاً عن التأهل للأدوار النهائية لتصفيات كأس العالم 2022 والبطولة القارية الآسيوية المتمثلة في كأس الأمم الآسيوية فيما بعد .

وأعتقد – أيضاً – بأن الحكم الدقيق على منتخبنا سيكون بعد التأهل المضمون ، والدخول في مباريات التصفيات النهائية بعد أن مُنح الجهاز الفني كثيراً من الوقت والمباريات الرسمية التي ستبدأ أولاها مع المنتخب اليمني يوم الثلاثاء المقبل بالبحرين  .

في الوقت ذاته أتمنى ألا نعود للوراء كثيراً بتكرار عملية الاختيارات المتعددة للأسماء الكثيرة والمتغيرة فالثبات على تشكيلة مثالية سيكون عملاً جيداً جداً لصناعة منتخب قوي .

ودعونا نتفق كلنا على خلو الساحة الكروية الحالية من نجوم الشباك ؛ نظراً لتقارب المستويات بين اللاعبين وتمركز الأفضلية بالفرق الكبيرة ، وهذا أمر منطقي في كرة القدم ، وربما تكون ميزة للمنتخب هذا التقارب الفني والمهاري للاعبين ؛ حتى لا يكون هناك تأثير كبير بغياب أي لاعب للإصابة أو الإيقاف .

ودعونا نتفق جميعاً – أيضاً – بأن عبدالله الحمدان يمتلك مقومات وإمكانيات بدنية وفنية جيدة تبشر بولادة مهاجم جيد خصوصاً أن عمر اللاعب مناسب جداً لكسب خبرات تسهم ببروزه بشكل أفضل بكثير مع مرور الأيام .

كما أنه متى ما كان عبدالله عطيف جاهزاً فسيكون خط وسط منتخبنا أكثر حيوية ونشاط وفاعلية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *