شاهد.. لحظة الانفجار النووي في روسيا

موسكو - وكالات

سلط حادث الانفجار ذو الطبيعة النووية الذي وقع في منشأة عسكرية في مدينة سفرودفنسك الروسية، الضوء على عدد من الحوادث الخطيرة التي وقعت في روسيا أو في الاتحاد السوفيتي السابق، وعلى رأسها كارثة تشيرنوبل.

ففي الثامن من أغسطس الجاري، وقع انفجار في قاعدة عسكرية في مدينة سفرودفنسك شمالي روسيا، مما أدى إلى ارتفاع فوري في مستوى النشاط الإشعاعي. وبعد أيام، أقرت السلطات الروسية أن الانفجار وقع خلال إطلاق صاروخ يعمل بالطاقة النووية.

وارتفعت مستويات الإشعاع من أربع أضعاف المعدل الطبيعي في البداية إلى 16 ضعفا. ولقي 5 من عناصر الوكالة النووية الروسية مصرعهم جراء الانفجار.وقال خبراء أميركيون إنه قد يكون مرتبطا باختبار صاروخ “بوريفيستنيك” الذي كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، قد أعلن في فبراير أن اختباراته تجري بنجاح.

ووفقاً تقرير لـ”سكاي نيوز”، اشتعلت النيران في غواصة روسية تعمل بالطاقة النووية في مدينة سيفيرومورسك المطلة على بحر بارنتس، في الثاني من يوليو 2019، مما أسفر عن مقتل 14 بحارا جراء التسمم بالدخان المنبعث من الحريق.

وبعد أيام على الحادث، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الخميس، إن الغواصة العسكرية التي اشتعلت بها النيران كانت تعمل بالطاقة النووية، وذلك بعد يوم من تأكيد الكرملين أنه “لن يكشف” المعلومات المفصلة المتعلقة بالحريق، مشيرا إلى أنها تعتبر من “أسرار الدولة”.

وفي تصريحات نُشرت على موقع الكرملين على الإنترنت، أخبر شويغو الرئيس فلاديمير بوتن أن الحادث نجم عن حريق في مقصورة البطارية، وأن المفاعل النووي الموجود على متن السفينة كان معزولا تماما. وغرقت العديد من الغواصات الروسية ذات الدفع النووي منذ ستينات القرن الماضي، وهو ما أودى بحياة المئات من جنود سلاح الغواصات النووية.

يعد غرق الغواصة النووية كورسك في 12 أغسطس عام 2000 أحد أسوأ الحوادث التي واجهت البحرية الروسية، وعلى الرغم من أن الحادث لم ينجم عنه تسرب إشعاعي، لكنه أثار هلعا نوويا.والغواصة كي-141 كورسك ذات الدفع النووي غرقت قرب القطب الشمالي في بحر بارنتس نتيجة تسرب وقود الطوربيد مما أدى إلى سلسلة انفجارات أغرقت الغواصة، مما أسفر عن مقتل 108 بحارا كانوا بداخلها.

في 7 أبريل 1989، اشتعلت النيران في القسم الخلفي من الغواصة النووية كومسموليتس أثناء إبحارها على عمق 380 مترا في بحر النرويج.ولقي 42 بحارا مصرعهم، في إطار ما عرف بكارثة “كومسموليتس”، وظلت الغواصة التي يصل طولها إلى 120 مترا، غارقة تحت 1700 متر من سطح بحر النرويج.

وبحسب بيان صادر عن المعهد النرويجي، فإن إشعاعات “السيزيوم” التي تنبعث من الحطام لا تزال “مرتفعة جدا”، لأنها تزيد عن المستوى العادي للإشعاع في البحر، بواقع 800 ألف مرة. ويتم الاطلاع على وضع الغواصة في عمق البحر منذ تسعينيات القرن الماضي.

تعد حادثة تشيرنوبل أكبر كارثة نووية شهدها العالم. ووقعت يوم السبت 26 أبريل من عام 1986، قرب مدينة بريبيات في شمال أوكرانيا السوفيتية.وبدأت الكارثة عندما كان ما يقرب من 200 موظف يعملون في وحدات المفاعل الطاقة النووي بينما كان يتم إجراء عملية محاكاة وتجربة في الوحدة الرابعة التي وقع فيها الانفجار.

وتسبب الانفجار في مقتل 31 شخصا في ذات الليلة، فيما تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى وفاة 9000 شخص من جراء كارثة تشيرنوبل في الأيام التالية.وخلفت الكارثة العديد من الآثار الصحية والبيئية وسميت المنطقة المحيطة بالمفاعل النووي بـ “الغابة الحمراء” نتيجة تغير لون الأشجار بسبب الإشعاع. وتم إخلاء المنطقة بالكامل وظلت مهجورة لعشرات السنين.