تأكيد سعودي أمريكي على أمن الإمدادات

واشنطن - متابعة عناوين

أبدى وزير الطاقة المهندس خالد الفالح ونظيره الأمريكي ريك بيري، قلقهما بشأن التهديدات التي تستهدف حرية النقل البحري في الخليج، مؤكدين حرص البلدين على العمل سويا لضمان أمن إمدادات الطاقة العالمي.

وناقش الوزيران خلال اجتماعهما في واشنطن أوضاع سوق النفط وحرص المملكة على استقرارها، حيث أكد الفالح، التزام منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين خارجها بتنسيق الإنتاج والسعي الجاد إلى تحقيق التوازن في السوق البترولية.

في غضون ذلك، تراجعت أسعار النفط متأثرة بتقلبات الاقتصاد العالمي الناجمة عن تصعيد النزاع التجاري من جانب الولايات المتحدة مع الصين ودول أخرى، حيث هبطت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 19 سنتا ليصل إلى 58.75 دولار للبرميل مقتربا من أدنى مستوى في 7 أشهر. كما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 12 سنتا ليبلغ 53.51 دولار للبرميل.

وهوت أسعار خام برنت بأكثر من 9% في الأسبوع الماضي بعدما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم جمركية بنسبة 110% على واردات صينية بقيمة 300 مليار دولار اعتبارا من الأول من سبتمبر مما أحدث اضطرابا في أسواق النفط والأسهم ، وسط مخاوف من ركود عالمي يؤثر سلبا على الطلب العالمي للطاقة واستمرار التوتر في مضيق هرمز جراء الاعتداءات الإيرانية على ناقلات النفط والأزمة القائمة بين النظام الإيراني وكل من واشنطن وبريطانيا.

وأشارت البيانات إلى انخفاض أكبر من المتوقع في مخزونات الخام الأمريكية وهو ما وفر بعض الدعم لأسعار النفط ، وتراجعت مخزونات الخام الأمريكية 3.4 مليون برميل في الأسبوع الماضي إلى 439.6 مليون برميل مقارنة بتوقعات محللين بانخفاضها 2.8 مليون برميل.

من جانبها، خفّضت إدارة معلومات الطاقة الأميركية توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في بمقدار 150 ألف برميل يوميا إلى 1.07 مليون برميل يوميا.