مركز الملك سلمان يطالب بتحقيق دولي حول شبهات فساد في إغاثة اليمن

الرياض - متابعة عناوين

أكد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الشراكة الاستراتيجية والعريقة مع الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية، مثمنًا دورها الكبير في تخفيف المعاناة الإنسانية في كثير من دول العالم، وداعيًا في الوقت ذاته منظمات الأمم المتحدة إلى وجود آليات دقيقة وموثوقة ومحايدة وشفافة للرقابة على تنفيذ الأعمال الإنسانية خصوصاً في اليمن لمنع أي تجاوز أو استغلال من قبل المليشيات الحوثية الانقلابية.

وقال في بيان صحفي، الأربعاء (السابع من أغسطس 2019م)، عن المركز ذكر فيه أنه اطلع على ما جاء في بعض وكالات الأنباء العالمية من تقارير خطيرة حول وجود شبه فساد في بعض منظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن والتي يعوّل عليها المركز الكثير لوصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق.

وأشار المركز إلى وجود آليات واضحة من خلال العقود الموقعة مع المنظمات الإنسانية تمنع استغلال الأفراد أو الجماعات العاملة أو التابعة للمنظمات الأممية أو الدولية في أي مصالح فردية أو غيرها، حيث تؤكد تلك العقود على ضرورة الإفصاح عن أي شبه فساد وإطلاع المركز فورا على أي ممارسات محتملة أو فعلية في شبه الفساد، وأنه من حق المركز كما ورد في العقود المبرمة المشاركة في إجراءات التحقيق وشدد على حقه بمراجعة الاتفاقيات في حال ثبوت ارتكاب أي تصرفات أو ممارسات فاسدة.