العقيلي وجميح: أمريكا تخطط لزيادة أخطاء إيران بالخليج (فيديو)

الرياض - متابعة عناوين

رأى الكاتب والمحلل السياسي سليمان العقيلي، أن هناك تفسيرين لما يجري في مضيق هرمز، وقال: «الأحداث التي يشهدها مضيق هرمز حالياً تستدعي الانتباه والتأمل والقراءة، ففيما إيران تعترض خط الملاحة الدولية الذي يمثل إمدادات الطاقة للعالم، وتعربد، وتطلق النار على الطائرات وتحتجز وتصادر وتحاكم سفن، لا نجد استجابة بمستوى رد الفعل الإيراني”.

وأضاف، خلال برنامج «مستقبل وطن»، على قناة «سهيل»: “أمريكا وحلفائها مثل بريطانيا يستدرجان إيران لمزيد من الأخطاء ويجهزان «حفرة» أو كمين لكي تسقط فيه طهران، بحيث ترتكب أخطاء ضد العالم كله، وبالتالي تُهيئ البيئة الدولية لموقف عدائي ضدها، وتسمح باتخاذ إجراءات دولية”.

وتابع: “واشنطن ولندن ليس لديهم استعداد لعمل عسكري لإنهاء هذه الفوضى في الوقت الحاضر، فأمريكا دعت جميع الدول لحماية سفنها، بمعنى جر العالم ليتواجد في هذه الرقعة الصغيرة ويكون خصماً على ايران، وهو تفسير واقعي”.

وأردف العقيلي: “التفسير الثاني أن ايران تخدم الدول الغربية وأنهم (واشنطن وطهران) يتبادلان الخدمات في منطقتنا، ولذلك كان القرار بعدم الاشتباك والدخول في حرب، بل استخدام الحركة الميدانية بما يصل إلى حافة الهاوية دون الوقع فيها لأهداف استراتيجية تخدم الطرفين، بما يجعل ايران بمثابة «الخادم للمصالح الغربية»، وللتفسرين شواهد.

من جانبه، رأى الكاتب والباحث السياسي الدكتور محمد جميح، خلال الحلقة التي حملت عنوان «الفوضى الإيرانية وإشعال الحرائق في المنطقة»، أن إيران أرادت باحتجاز ناقلة النفط الإيرانية المقايضة، كما رأى أن أمريكا وبنوع من المهارة تُريد توريط طهرات بأكبر قدر من العداوة مع محيطها والدول الأخرى.

وقال إننا بالمجمل أمام لعبة عض الأصباع، فالأمريكيون لا يريدون للنفط الإيراني أن يتصدر، وبالتالي ما تقوم به إيران نوع من «الشوشرة» والإزعاج، للفت أنظار العالم لرفع العقوبات والعودة للمفاوضات والاتفاق النووي.