برئاسة الشبانة وحضور الجامعة العربية

ملفات عِدّة أمام وزراء الإعلام العرب بالقاهرة

القاهرة - متابعة عناوين

يرأس وزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة، الثلاثاء (16 يوليو 2019م)، أعمال الدورة الحادية عشرة للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، الذي سيعقد بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، برئاسة السعودية وعضوية (تونس، مصر، الإمارات، العراق، الصومال، والسودان)، وحضور الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة العربية السفير بدر الدين علالي.

وسيناقش المكتب التنفيذي توصيات اللجنة الدائمة للإعلام العربي وإعداد مشاريع القرارات وجدول أعمال الدورة الوزارية الخمسين لمجلس وزراء الإعلام العرب المقررة (الأربعاء 17 يوليو)، بالقاهرة.

وقال الأمين العام المساعد لدى الجامعة العربية رئيس قطاع الإعلام والاتصال السفير بدر الدين علالي، إن الاجتماع سيناقش عددا من الموضوعات التي ستعرض على مجلس وزراء الإعلام العرب (الأربعاء)، وتتناول هذه الموضوعات أهم القضايا التي تشغل المنطقة العربية وتأتي في مقدمتها القضية الفلسطينية، وبحث كيفية التصدي للقرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف بأن المكتب سيناقش أيضًا دور الإعلام في التصدي للإرهاب، وكذلك الخارطة الإعلامية حول تحقيق التنمية المستدامة وأيضاً تصحيح صورة العرب والمسلمين لدى الغرب، موضحًا أن كل هذه الموضوعات تندرج في إطار الاستراتيجية الإعلامية العربية.

كما سيناقش المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الاعلام العرب بندًا حول الارتقاء بالإعلام العربي إلى مستوى أعلى ليكون داعمًا لبرامج التوعية ومناصرة القضايا الحيوية للمنطقة العربية في إطار خطة التحرك العربي في الخارج بوصف الإعلام بصفة عامة في الآونة الأخيرة يشهد انتشاراً للأخبار الزائفة وانتهاكات سلوكية مما يجعل إدراج موضوعات ميثاق الشرف الإعلامي والتربية الإعلامية أمراً مهما حيث سيناقش الاجتماع تلك الأمور.

وحول دور الإعلام العربي في نشر قيم التسامح بصفته المحور الفكري للدورة الوزارية للمجلس، قال الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة العربية، إن الأمانة العامة في إطار تنفيذ قرار بشأن هذا الموضوع نظمت اجتماعًا خاصًا حول دور الإعلام في نشر قيم التسامح، وصدر عن ذلك عدد من التوصيات من أهمها التعرف على الممارسات الجيدة في هذا المجال والعمل على أن تكون هناك إستراتيجيات خاصة للتعريف بنشر قيم التسامح وأن يتم أيضا إدراج قيم التسامح والتعايش في إطار المناهج الدراسية للدول الأعضاء وحث الإعلاميين على نهج خطاب الاعتدال في كل رسائلهم.

وبشأن الدور الإعلامي لنشر قيم التسامح وتسخيرها لمكافحة الاٍرهاب، أكد السفير علالي ضرورة التركيز على نشر هذه القيم في الخطابات الإعلامية ومن ثم الإسهام بقوة في تقليص العنف والتطرف بصفة عامة.

وفِي رده على سؤال بشأن مدى إسهام عملية اختيار عاصمة عربية كل عام للإعلام العربي في دعم الإعلام العربي خاصة في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، قال علالي إنه تم الاتفاق على اختيار عاصمة الإعلام العربي كل عام وتم اختيار الرياض هذا العام وسيتم خلال الاجتماع اختيار عاصمة جديدة للإعلام العربي للعام المقبل، مبينا أن ذلك يهدف بشكل عام لتحفيز الدول العربية والعواصم أن تلعب دورا مهمًا في المجال الإعلامي وتقديم أنشطة مختلفة للتعريف بالقضايا الحيوية العربية وتنفيذ قرارات القمم ومجلس وزراء الإعلام العرب.

من جانبه، أوضح المشرف العام على الإعلام الخارجي بوزارة الإعلام، ورئيس اللجنة الدائمة للإعلام العربي الدكتور خالد بن عبالقادر الغامدي، أن اللجنة انتهت من إعداد مشروع جدول أعمال الدورة الـ11 للمكتب التنفيذي بمجلس وزراء الإعلام العرب المقررة، (الثلاثاء)، كما تم إعداد التوصيات الخاصة بتلك البنود تمهيدًا لرفعها للمكتب التنفيذي لمراجعتها وإعداد مشاريع قرارات بشأنها لعرضها على الدورة الـ50 لمجلس وزراء الإعلام العرب (الأربعاء 17 يوليو).