قاتل هارب يترشح لرئاسة أميركا

الرياض - متابعة عناوين

أضاف المليونير غريب الأطوار جون مكافي، فصلاً جديدة إلى حياته الصاخبة بإعلانه من يخته الذي يرسو في هافانا، ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة، رغم فراره من أمريكا إثر قضية قتل.

وقرر مكافي ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة بحزب مستقل تمامًا عن الجمهوري والديموقراطي إذ أسس حزبه الخاص الجديد تحت اسم الحزب الليبرتاري، بحسب تقرير نشره موقع (CCN) الأمريكي بعدما جمع ثروة من برامج مضادة للفيروسات الإلكترونية.

وأكد مكافي في تغريدة عبر حسابه على (تويتر)، تنص على أن حملتي لرئيس الولايات المتحدة في المنفى في كوبا تسير على قدم وساق، ولدينا 21 متطوعًا متفرغًا سيأتون إلى كوبا الأسبوع المقبل لمتابعة مستجدات الحملة الانتخابية.

ونقل الموقع عن مدير حملة مكافي الانتخابية كايل ساندلر قوله إن مكافي قدم أوراقه بالفعل، وبدء في عمل موقع إلكتروني رسمي جديد، وذلك بعد إعلانه على (تويتر)، عن تقديمه أوراقه للانتخابات، مؤكداً على أن الموقع الإلكتروني الجديد سيطلق قريباً وسيختص بعرض أخبار وتحديثات الانتخابات الأمريكية وكذلك تغريدات حول مسيرته الانتخابية.

الجدير بالذكر أن مكافي ولد في 1945 بإنجلترا، وهو مبرمج حاسوب أمريكي ومؤسس شركة مكافي، ويعد واحداً من أوائل الأشخاص الذين صمموا برنامج مضاد للفيروسات وأحد أهم مطوري برامج البحث المسحي عن الفيروسات، واضطر لجعل مقره في كوبا الشيوعية لأنه يتعرض للاضطهاد السياسي في الولايات المتحدة على حد قوله، وبدأ عمله في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) قبل أن ينتقل للعمل في عدد من شركات المعلوماتية حيث اكتشف فيروساً عمل بجد للقضاء عليه، ليصبح صاحب مجموعة إنتاج برامج مكافحة الفيروسات وباعها في 2010 إلى شركة (انتل) وقد جمع ثروة تقدر بمئة مليون دولار.