الصين تستهدف المفكرين والمثقفين في محاولة للقضاء على ثقافة الإيغور

الصين تستهدف المفكرين والمثقفين في محاولة للقضاء على ثقافة الإيغور

كرّس يالقون روزي حياته للتعليم والأدب الإيغوري. وبصفته مؤلفا ومحاضرًا وأكاديميًا، قام يالقون بتحرير وتجميع أكثر من 100 كتاب مدرسي حول ثقافة الإيغور. لقد كان واحدًا من مفكري الإيغور البارزين ممن يسعون إلى ضمان الحفاظ على ثقافتهم وتقاليدهم واستمرارها عبر الأجيال.
في تشرين الأول/أكتوبر 2016م، اختفى يالقون. وقال ابنه، كمال ترك يالقون، “إننا لا نعرف وضعه الحالي. ولا نعرف مكانه.” من ناحيتهم، أكد المسؤولون الصينيون في العام 2018م أن يالقون روزي مسجون بتهمة “التحريض على هدم سلطة الدولة.” ويقول ابنه إن ذلك كان بسبب دعمه لثقافة الإيغور.
كان والده يقوم بتحرير كتب العلوم الإنسانية المكتوبة باللغة الإيغورية، وينشر مقالات حول ثقافة الإيغور، ويساعد في تطوير منهج الثقافة واللغة الإيغورية للمدارس. وقال كمال ترك إن العمل على الكتب المدرسية الخاصة بثقافة الإيغور تم اعتباره “دليلًا على وجود مشاكل أيديولوجية” في العام 2016 عندما تم تعيين تشن كوانغو أمينًا للحزب الشيوعي لمنطقة شينجيانغ الإيغورية المستقلة. وأضاف، “لقد تم القبض على أبي، وعلى جميع العاملين في شركة تجميع الكتب المدرسية.”
وقال، “لم نعرف أين أُخذ لأنه اعتُقل دون توجيه تهم إليه.” كان كمال ترك موجودًا في واشنطن لحضور معرض “فضح معسكرات الاعتقال الصينية” في نادي الصحافة الوطني، للمساعدة في رفع مستوى الوعي حول الوضع في شينجيانغ ورواية قصة والده.

حملة مستمرة لقمع الثقافة
كجزء من قمعها المستمر للأقليات العرقية، قامت الحكومة الصينية بسجن أكثر من مليون شخص من طائفة الإيغور ومن العرقية الكازاخستانية والأقليات الدينية الإسلامية الأخرى.
وفي ردها على الانتقاد العالمي الموجّه إليها، زعمت الحكومة الصينية أن المعسكرات ما هي إلا مدارس للتدريب المهني، وهي ضرورية لتعليم سكان شينجيانغ اللغة الصينية والقوانين لمنع ومكافحة انتشار الإرهاب والتطرف الديني.
لكن إلقاء القبض على يالقون وعلى المئات، إن لم يكن الآلاف، من المثقفين من أمثاله يدل على أن الحكومة ليست معنية بالتوظيف، وإنما بالقضاء على العرق ذاته. ويمكن رؤية هذا الاستئصال الثقافي في حظر اللغة الإيغور مؤخرًا في المدارس، وإجبار المسجونين الإيغور على حفظ شعارات الحزب الشيوعي الصيني، والتبني القسري للممارسات الغذائية والدينية الصينية.

الصين تستهدف المفكرين والمثقفين في محاولة للقضاء على ثقافة الإيغور

كمال ترك يالقون يقف بجانب لوحة عليها صورة ومعلومات عن والده، يالقون روزي، الذي ينتمي لعرقية الويغار، وسجنته الحكومة الصينية

قال كمال ترك إنه وآخرين يحاولون ممارسة ضغوط خارجية على الصين “لحملها على إيقاف معسكرات الاعتقال هذه.”
وأضاف، “إن إيقاف معسكرات الاعتقال والاحتجاز التعسفي [في الصين]” هو الأمر الأكثر أهمية.
الوثائق الداخلية للحكومة الصينية تدعم وجهة نظر كمال ترك. فالوثائق الرسمية، التي اطّلعت عليها وكالة فرانس برس، تقول إن الغرض من المعسكرات هو “قطع نسلهم، واستئصال جذورهم، وتمزيق صلاتهم، ومحو أصولهم.”
وقال كمال ترك إن الحكومة الصينية “تحاول القضاء على ثقافتنا وتذويب هويتنا.” وأضاف، “إنهم يحاولون فقط ترويع شعب الإيغور، واختلاق حالة من الصدمة النفسية لتحطيم إرادتهم.”