صناعة الطفل… ونظريات التعلم

عبدالله البطحي الشمراني

البعض يعرف التربية على أنها هي المسؤولة عن بناء خُلق الطفل على ما يليق بالمجتمع الفاضل والاستقلالية وتعظيم الشعائر، وهي التي تنمّي فيه جميع الفضائل التي تصونه من الرذائل، وتمكّنه من مجاوزة ذاته للتعاون مع أقرانه على فعل الخير.

نظريات التعلم الحديثة التي يخضع لها الطفل في سلك التعليم مع مراعاة ادلجتها دينيا واجتماعيا، وهي:

1-النظرية الإجرائية تركز هذه النظرية على السلوك ولا تهتم لما هو تجريدي وغير قابل للملاحظة والقياس وتعتمد على نجاة الطفل من اي عقاب في غياب جميع اشكال الدعم.
2-نظرية التعلم الغشتالتي وهي تتركز حول سيكولوجيا التفكير ومشاكل المعرفة قائمة على الاستبصار وتعتمد على ما من شأنه اكتساب شرط للتعلم الحقيقي و الفهم ومعرفة الترابط بين الاجزاء وربطها وان التعلم يقترن بالنتائج.
3-نظرية التعلم البنائية وتعتمد على بناء الفرد للمعرفة داخل عقله دون الانتقال اليه مكتمله.
4-نظرية التعلم الشرطي الوسيلي وتعتمد على التعلم بالمثير والاستجابة
5-نظرية سيكولوجيا التعلم تعتمد على التعليم الذاتي بصفة خاصة و قدرة الإنسان على تنمية توجهات جديده معارف وإمكانيات جديده بنفسه دون تدخل من احد.
6-نظرية التعلم الترابطية تقوم على فرضية ان المعرفة موجودة في العالم وليس في رأس الفرد بشكل مجرد ويمكن له اكتسابها من البيئة المحيطة به.

طرق التربيه الحديثه التي من المفترض علينا اتباعها في تربية ابنائنا
١-عدم ضرب الطفل
٢- عدم المشاجرة امام الطفل خاصةً بين الوالدين
٣- عدم الكذب امام الطفل
٤-إظهار الحب

بدائل ناجحه وفاعله في استبدال العقاب بوسائل اخرى في تربية الطفل:

١- تَقبّل طفلك كما هو بمحاسنه ومساوئه، فذلك يُجنّبك الانفعال المتكرّر عند الخطأ نفسه
٢-تجاهل الخطأ الصادر من طفلك في وقتها، وراجعه في ذلك بعد حين؛ بحيثُ تكون ثورة الغضب قد ذهبت عنه
٣-ادرس آلية حرمان طفلك من بعض الأمور التي يرغب بها ويُحبّها، شرط أن يكون الأمر واضحاً لديه من قبل.

النتائج التي توصلت اليها الدراسات والبحوث المعرفية والنفسيه والتربوية تقول انه اذا عاش الطفل في جو من التشجيع يتعلم الثقه في النفس واذا عاش في جو من التحمل يتعلم الصبر واذا عاش في جو من المديح يتعلم التقدير واذا عاش في جو من الرضا يتعلم المحبه واذا عاش الطفل في جو من المشاركة يتعلم الكرم واذا عاش في جو من الأمن يتعلم الاستقرار واذا عاش في جو من العنف يتعلم الخوف والقلق واذا عاش في جو من الوحدة يتعلم الاكتئاب واذا عاش في جو من الإتكاليه يتعلم الاستهترار والامبالالة واذا عاش في جو من المبالغة يتعلم المجاملة والتصنع.


عبدالله البطحي الشمراني