خدع 23 فتاة..

ميسي إيران يتورط في قضايا جنسية

الرياض - متابعة عناوين

استغل ميسي الإيراني، شبيه ليونيا ميسي، نجم نادي برشلونة الإسباني، الشبه بينه وبين أسطورة النادي (الكتالوني، ليستدرج فتيات لغقامة علاقات جنسية.

وذكرت تقارير صحفية أن رضا برستش المعروف باسم ميسي الايراني، قام باستدراج فتيات لإقامة علاقات جنسية معهن.

واستغل برستش الشبه الكبير بينه وبين ميسي وقام باستدراج 23 فتاة وأقام معهم علاقات جنسية بعدما أوهمهن بأنه ميسي.

وأوضح موقع ” fakty”، أن الفتيات قاموا برفع دعاوى قضائية ضد ميسي الايراني بعدما اتضح أمره.

وبات لدى برستش شعبية كبيرة مُنذ عام 2017، بعد انتشار صور له تبرز شبهه الكبير بالأرجنتيني حتى إن البعض وجد صعوبة في التفريق بينه وبين ميسي الحقيقي.

ولا تُعد تلك المرة الأولى التي يتعرض فيها برستش لأزمة وتسليط الضوء من قبل وسائل الإعلام بسبب الشبهة مع ميسي.

فقد تجمع العشرات حوله في إيران قبل عامين، لالتقاط الصور التذكارية معه معتقدين بأنه ميسي.

وبسبب الاخلال بالنظام العام الذي سببه تجمهر الناس حوله، اضطرت الشرطة الى اقتياده الى مركز لها وحجز سيارته لحل المشكلة.

برستش لديه ذكرى مؤلمة مع ميسي بكأس العالم 2014، عندما قضى الهدف الذي سجله ليونيل بالدقيقة 91 على امال بلاده.

الأرجنتين حينها تأهلت إلى ربع النهائي، وأكملت مشوراها حتى النهائي، في البطولة التي خسرها راقصي التانجو.

الأمر امتد إلى العائلة، حيث هدده والده بالضرب، وطرده من المنزل، بسبب الشبه الذي يجمع بينه وبين ميسي.

يُذكر أنّ برستش يشبه ميسي لدرجة ان وسيلة اعلامية أوروبية استخدمت قبل فترة صورة له أرقتها بخبر عن النجم الأرجنتيني عبر حسابها في تويتر.

وتجدر الإشارة إلى أن ميسي يتواجد حاليًا في البرازيل، حيث يشارك مع منتخب بلاده في كوبا أمريكا 2019