وزير الخارجية الإماراتي يكشف ملابسات الاعتداء على ناقلات النفط الشهر الماضي

الرياض - عناوين

طالبت الإمارات المجتمع الدولي، السبت (15 يونيو 2019)، بحماية الملاحة في مياه الخليج بعد أن تعرضت ناقلتا نفط نرويجية ويابانية، لهجمات تخريبية الخميس الماضي، فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يوميًا نحو ثُلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحرًا.

وقال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ، في مؤتمر صحفي في العاصمة البلغارية صوفيا السبت : «على المجتمع الدولي أن يتعاون من أجل تأمين الملاحة الدولية وتأمين وصول الطاقة»، بعد أن تعرضت، الخميس، ناقلتا نفط لهجمات في بحر عُمان. وفقا لما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

وأضاف: «المنطقة هي الشريان الأساسي للطاقة في العالم ولا نريد أن يكون لهذا تكرار في المنطقة بين فترة وأخرى لكي نزدهر ونستقر». ويأتي ذلك بعد شهر على تعرض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط في 12 مايو الماضي لعمليات تخريبية، ووجهت واشنطن في حينها أصابع الاتهام إلى إيران التي نفت أي مسؤولية لها بالأمر.

وحول الهجوم الشهر الماضي، قال الوزير الإماراتي إن «الأدلة التي جمعناها نحن وزملاؤنا من دول أخرى تشير بوضوح إلى أنها عملية تفجير من خارج السفينة تحت مستوى المياه والتقنية التي تم استخدامها والتوقيت والمعلومات التي جمعت قبل العملية واختيار الأهداف بدقة بحيث لا يتم غرق أو تسريب نفط من هذه السفن».