الاثنين - 21 شوّال 1440 هـ - 24 يونيو 2019 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

عاش وعمل في الشرقية 28 عاماً وتوفي بعد إصابته بالسرطان

جموع غفيرة تُشيّع البريطاني المسلم الذى أحب السعودية عن ظهر قلب (فيديو وصور)

نشر في: الأحد 19 مايو 2019 | 03:05 م
لا توجد تعليقات
الدمام-عناوين - خاص

شيعت جموع غفيرة، عقب صلاة عصر الأحد (19 مايو 2019) ، البريطاني عبدالكريم بن آدم، الذي تُوفي أمس السبت، في المنطقة الشرقية، نتيجة إصابته بمرض السرطان.

وأقيمت الصلاة على جثمان عبد الكريم، في جامع الفرقان، بالدمام، بحضور ابنه أبو بكر الذي حضر اليوم إلى المملكة قادما من بريطانيا ، إلى جانب أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين وزملاء الفقيد، الذين حرصوا على المشاركة في تشييعه، حيث أشادوا بأخلاقه وسمعته الطيبة، كإنسان مسلم وملتزم.

يذكر أنعبد الكريم، بريطاني الأصل، عاش وعمل في المملكة العربية السعودية ما يقرب من ثلاثة عقود. وقد أصيب مؤخراً بمرض السرطان، ودخل على إثر ذلك مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام للعلاج، وقضى به فترة، ولكنه توفي.

وكان عبد الكريم، قدم إلى المملكة قبل 28 عاما، عمل خلالها خمس سنوات في مطار الملك فهد الدولي كمعلم للغة الإنجليزية ، ثم عمل في كلية الجبيل الصناعية، وخلال هذه الفترة، بدأ يتقرب إلى الإسلام والمسلمين، وانفتح عليهم، وقرأ الكثير من الكتب والمراجع، عن سماحة الدين الإسلامي، ومبادئه الإنسانية، إلى أن قرر النطق بالشهادتين على الملأ، وأطلق على نفسه اسم “عبد الكريم بن آدم”، وتشكل تفاصيل إسلام عبد الكريم مصدر فخر وسعادة، لكل من عرف قصة هدايته إلى الإسلام، وهو ما جاء عن اقتناع تام.

وأحب عبد الكريم السعودية عن ظهر قلب، وعشق مناطقها، وبخاصة الشرقية، التي عاش فيها طيلة هذه السنوات، واشتهر بين ناسها وأهاليها، كمواطن بريطاني، أحب الإسلام، واعتنقه طواعية.

يشار إلى أن نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي كانوا قد تناقلوا صورة عبدالكريم داخل المستشفى في أيامه الأخيرة قبل وفاته ، وغردوا بالدعاء إلى الله، بأن يرحمه ويغفر له.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *