الأكاديمي الكويتي يطالب سلطنة عمان بالتدخل لحماية إيران.. وخليجيون: الحياد في مواجهة نظام الملالي “خيانة”

انقلاب النفيسي !

الرياض - عناوين ، أحمد المحمدي

تحذيرات من “طابور خامس” في الخليج .. وتذكير بجرائم طهران بحق الدول العربية

حذر سعوديون وخليجيون مما أسموه “الطابور الخامس” في الخليج ، مشيرين إلى أن البعض ينتهج الحياد تجاه إيران على الرغم من ممارساتها العدائية ضد العديد من الدول العربية.

وأكدوا أن الحياد في هذه الحالة يعد خيانة خاصة بعد قيام الأذرع الإيرانية بتنفيذ عمليات إرهابية في الإمارات والسعودية مؤخرا تمثلت في تخريب سفن تجارية في المياه الإماراتية واستهداف مضختي نفط تابعتين لشركة أرامكو بطائرات مسيرة .

جاء ذلك على خلفية تغريدة كتبها الأكاديمي الكويتي الدكتور عبدالله النفيسي ودعا فيها سلطنة عمان إلى التدخل لـ “نزع فتيل التوتر في الخليج” ، فيما عدّه مغردون محاولة لإنقاذ إيران من أزمتها الراهنة ووقوفها بإرادتها التخريبية على شفى حرب قد تهدد وجود نظام الملالي بأكلمه إذا ما وجهت لها الولايات المتحدة الأمريكية ضربة عسكرية يقول مراقبون إنها باتت وشيكة.

وقال النفيسي في تغريدته التي كتبها الخميس (16 مايو 2019) واطلعت عليها (عناوين) : “هذا وقت سلطنة عُمان للتدخل وذلك لنزع فتيل التوتر في الخليج . فالسلطنة بالذات تحتفظ بعلاقات سالكه مع الجميع وهي كانت مطبخ الإتفاق النووي بين إيران والغرب”.

وقوبلت التغريدة بعاصفة من الغضب والاستغراب في الوقت ذاته خاصة أن النفيسي كان قد دأب في فترة من الفترات على مهاجمة إيران. وفي تعليقه قال مقرن القويعي مخاطبا النفيسي : “مع احترامي وتقديري لأطروحاتك دكتور وأنت الذي كان يحذر من الخطر الإيراني وأن على جميع الخليج أن يتحد ويتقوى على مواجهتهم الآن حصحص الحق وبانت رؤوس الأفاعي حوثي وحشد وحزب وطابور خامس أذرع إيران المجوسية . أستطيع أن أقول وأجزم أننا طلاب إحدى الحسنيين النصر أو الشهادة ونحن لها يادكتور “.

أما المطرفي أبوفهد فكتب يقول :” دكتور لن تستطيع البقاء طويلا على ما أنت عليه… سيسقط ورق التوت وستنكشف جليا وقلبك وهواك يميل لمن”. فيما تساءل الدكتور كساب العتيبي : “ما الذي غيّر موقف د. النفيسي؟. ولماذا يستميت هو والعُربان والإخوان في الدفاع عن إيران التي تقاتلنا في اليمن عن طريق إرهابييها الحوثيين؟. لماذا يتجاهلون الدور القذر والإرهاب الذي تقوم به إيران في منطقتنا العربية؟. أسئلةٌ أطرحها على الشُرقاء فقط”.

واكتفى بدر بن غيث في تعليقه بكلمتين فقط لهما دلالتهما “سقوط الأقنعة” ، وقال فيصل القحطاني :” يادكتور أمس تحذر من إيران والآن تريد الصلح معهم ماعرفنا لك واجهه ارس على بر”.

وعبر عبدالله العتيبي عن استغرابه من حديث النفيسي متساءلاً:”ماسر الخوف الشديد على ايران ، هل هو الخوف على الخليج أو الخوف على المصالح الحزبية .. أين دعم السعودية ، أليست دولة عربية إسلامية سنية”.

وعلق عبدالله العمري بالقول :” العرب عموماً والخليجيين بصفةٍ خاصةٍ لايريدون”نزع فتيلٍ” (مؤقت) للتوتر مع إيران!!. هم يريدون”لجم” تدخلاتها الى الأبد، بعدما جرّبوها على مدى أربعين عام!. تقول العرب:(إنك لاتجني من الشوك العنب)، والقتل والدمار هو مانجنيه الآن من إيران ولن ينفع معها أي (تقارب أو حوار أو حسن جوار)!!”.

يذكر أن تغريدة النفيسي جاءت بعد عدة ساعات من تغريدة أخرى له فتحت عليه أبواب الغضب في دول الخليج حيث قال :” صراع الفٍيٓلٓة في الخليج ( إيران والـ U.S) وضع دول مجلس التعاون في خانة ( قلّة الحيلة).وصرنا كرُكّاب طائرة مخطوفة لا نعلم إلى أين تتجّه وفي أي مطار ستحط . لقد عشنا ( قلّة الحيلة) خلال الحرب العراقية الإيرانية وحرب تحريرالكويت. هل من مخرج من ( قلّة الحيلة) ؟” ، حيث رأى كثيرون أن الأكاديمي الكويتي وجّه إساءة كبيرة لدول الخليج ، مشيرين إلى أن استخفافه بدول الخليج وبما تملكه من مقدرات تفوق كثير من دول العالم ماهو إلا محاولة لبث الرعب في قلوب الناس وتحطيمهم نفسيا وهو ما يسعى إليه الأعداء.