من أجل تنمية المشروعات الزراعية ورفع مستوى الدخول والحد من الفقر الريفي

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يستثمر 95.1 مليون دولار أمريكي مع الفلبين

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية

وقّع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية اتفاقية تمويل مع حكومة الفلبين بهدف الحد من الفقر ورفع مستوى دخول حوالي 469 200 شخص من السكان الريفيين في 20 من أفقر محافظات إقليمي ميندناو وفيساياس الشرقية. وقد تم توقيع الاتفاقية الأسبوع الماضي (مايو 2019م) بالمراسلة من قبل جيلبير أنغبو، رئيس الصندوق؛ وكارلوس دومينغيز، وزير المالية في الفلبين.

تبلغ التكلفة الإجمالية لمشروع شراكة المشروعات الزراعية الريفية والتنمية الشمولية والنمو (النمو السريع) 95.1 مليون دولار أمريكي، يقدّم الصندوق 62.9 مليون دولار أمريكي منها على شكل قرض، و2.5 مليون دولار أمريكي على شكل منحة. وسيشارك في تمويل المشروع كل من حكومة الفلبين (10.8 مليون دولار أمريكي)، ومؤسسات مالية محلية (12.4 مليون دولار أمريكي)، وشركاء محليين من القطاع الخاص (2.8 مليون دولار أمريكي)، والمستفيدين (2.1 مليون دولار أمريكي). وسيتم تحديد مصدر تمويل المبلغ المتبقي، والبالغ 1.6 مليون دولار أمريكي، في مرحلة لاحقة.

وعلى الرغم من تصنيف الفلبين كبلد متوسط الدخل من الشريحة الدنيا، غير أن ما يزيد عن 20 في المائة من السكان يعيشون تحت خط الفقر، وترتفع هذه النسبة في المناطق الريفية (35 في المائة) حيث تشكّل الزراعة أحد الموارد الرئيسية للدخل.

وبالمقارنة مع غيرها من المناطق، تعاني المناطق الريفية من تراجع معدلات النمو الاقتصادي وارتفاع مستويات البطالة. ويعود ذلك جزئياً إلى افتقار المزارعين لفرص الحصول على رأس المال الإنتاجي والمعرفة والتكنولوجيا، علاوة على محدودية وصولهم إلى الأسواق. يُضاف إلى ذلك قلة الخيارات المتوفرة للسكان الريفيين الفقراء لتوليد الدخل عبر أنشطة خارج المزرعة، وعجزهم عن الوصول إلى الخدمات المالية بأسعار يسيرة.

ويتمثّل الهدف الشامل للمشروع في رفع سوية دخول المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة، وخلق فرص العمل في المحافظات المختارة. ويسعى المشروع إلى تحقيق ذلك عبر توفير الظروف الملائمة لتنمية المشروعات الصغرى والصغيرة بصورة مستدامة ضمن سلاسل سلع زراعية محددة (الكاكاو، والبن، والفواكه وأنواع الجوز المجهزة، وجوز الهند).

يقول أليساندرو ماريني، مدير البرنامج القطري للصندوق في الفلبين: “لتعزيز الاقتصاد الريفي والحد من فقر المناطق الريفية، من الهام للمشروعات الزراعية أن تدفع عجلة التحول الريفي الشمولي عبر توليد فرص في الأسواق لصالح المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة، بالإضافة إلى خلق فرص العمل لبقية الفئات المحرومة من السكان الريفيين”.

ويضيف قائلاً: “سيدعم المشروع تنمية سلاسل السلع التي تتسم بالاستدامة والشمول والقدرة على الصمود، وبهذا الشكل سيزود المزارعين والمشروعات الزراعية بطائفة من الخدمات التي تتضمن الوصول إلى التمويل والخدمات الاستشارية على صعيدي الأعمال والتقنيات، علاوة على البنى الأساسية الاقتصادية الرئيسية من قبيل الطرقات التي تربط المزارع بالأسواق”.

ومنذ عام 1978م، موّل الصندوق 16 مشروعاً في الفلبين باستثمار إجمالي بلغت قيمته 877 مليون دولار أمريكي، قدّم الصندوق 321 مليون دولار أمريكي منها. وقد كان لهذه المشروعات أثر مباشر على ما يزيد عن 1.8 مليون أسرة ريفية.


الجدير بالذكر أن الصندوق يستثمر في السكان الريفيين منذ أربعين عام، ويمكنهّم من الحد من الفقر وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية وتعزيز الصمود. منذ عام 1978م، قدم الصندوق 20.9 مليار دولار أمريكي كمنح وقروض بفوائد متدنية لمشروعات وصلت إلى ما يقارب483  مليون نسمة. والصندوق مؤسسة مالية دولية ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة مقرها روما التي غدت مركز الأمم المتحدة لشؤون الأغذية والزراعة.