الأحد - 21 رمضان 1440 هـ - 26 مايو 2019 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

صورة القرضاوي والندوي تفضح علاقة قطر بتفجيرات سريلانكا

نشر في: الخميس 25 أبريل 2019 | 11:04 ص
لا توجد تعليقات
وكالات-متابعة عناوين

أثارت صورة نشرتها وكالات أنباء عالمية، الخميس (25 أبريل 2019م)، عن لقاء مفتي الإرهاب يوسف القرضاوي، مع الأب الروحي لجماعة التوحيد الوطنية بسريلانكا سليمان الندوي، التكهنات حول ضلوع نظام الحمدين بقطر في هجمات الأحد (21 أبريل)، التي راح ضحيتها المئات.

وكان القرضاوي، التقى سليمان الندوي، الذي يتزعم تنظيما متطرفا ينشط في الهند ويتفرع منه تنظيم يحمل نفس الاسم بسريلانكا، متورط في هجمات إرهابية دامية.

والأب الروحي لأفرع التنظيم في جنوب آسيا، سبق أن بايع تنظيم داعش الإرهابي، كما حرّض علنا على قتل الأجانب واستباحة دمائهم، وفي إحدى الندوات المتطرفة قال: “إذا كنت في موضع يسمح لك بقتل أمريكي أو أوروبي سواء كان فرنسيا أو أستراليا أو كنديا أو هندوسيا من الذين أعلنوا الحرب على داعش فافعل”.

وزعيم التنظيم المتطرف جمعته لقاءات عدة في قطر مع القرضاوي، وفي إحدى المقابلات تطاول الندوي على الرباعي العربي (السعودية، الإمارات، البحرين، ومصر) بسبب قطع العلاقات مع قطر وتجفيف منابع تمويل تنظيم الإخوان الإرهابي، حيث وصفهم بـ«الكفرة» كما مدح مفتي الإرهاب يوسف القرضاوي ووصفه بـ«إمام المسلمين بلا منازع».

يذكر أن هذه الجماعة تنتمي للسلفية الجهادية، وانقسمت لفريقين الأول هو جماعة التوحيد الوطنية الإسلامية وهذا الفريق معاد للبوذية، وله رأي واضح في ضرورة تحطيم التماثيل، والتقى قياداتها مؤخرا بيوسف القرضاوي مفتي جماعة الإخوان في قطر ورئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين، فيما يسمي الفريق الآخر باسم جماعة التوحيد وهم الأكثر تشددا وتطرفا ولديهم معتقدات راسخة باللجوء للعنف لتغيير المفاهيم بالقوة وتشبه في خطها الفكري والبنيوي تنظيم القاعدة.

وأشارت السلطات السريلانكية، بأصابع الاتهام إلى زهران هاشم، وعبد اللطيف جميل محمد، الذي درس الهندسة بلندن، كمخططين للعملية، والأخير كان انتحارياً بإحدى الكنائس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *