الورد الطائفي.. يسُر الناظرين ويُنعش الأنفاس