أنوار التنزيل، للبيضاوي.. ظاهرة المخطوطات المدرسيّة

مخطوط أنوار التنزيل للبيضاوي

إن مما يقف عنده الناظر في المخطوطات الإسلامية، بل مما يزيده إعجابا بما احتوته من صناعات فنّيّة وإبداعيّة، تلكم المخطوطات التي تكثر فيها الحواشي والتعليقات، والتي قد يُطلق عليها بالمخطوطات المدرسيّة، بسبب تداولها في التعليم والتدريس، وتوارد الطلبة عليها اقتناءً وتعليقًا لما استفادوه من أساتذتهم، وكان البعض من تلك الحواشي يُكتب بطريقة توقع القارئ في حيرة كيف يميِّزُ فيها بين جملة وأخرى، بل أحيانا يكاد النصّ الأصلي للمخطوط يختفي بين تلك الشعب الخطّيّة، وهذا من مظاهر براعة الخطّ العربي وسهولة تذليله في الكتابة. ومن أمثلة هذه الظاهرة مخطوط (أنوار التنزيل، للبيضاوي)، الذي ظلّ في فترة من التاريخ الإسلامي محلّ الدراسة والتعليق، والنسخة محفوظة بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية.


عمار تمالت – رئيس قسم المجموعات الخاصة- مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية.