تغيير قوانين حيازة السلاح وتأمين المساجد

توجيه تهمة القتل لمنفذ هجوم نيوزيلندا

ولنغتون - متابعة عناوين

أكدت الشرطة النيوزيلندية صباح السبت (16 مارس 2019م)، توجيه تهمة القتل إلى الإرهابي الأسترالي (28 عاما)، فيما يتعلق بالهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش والذي أسفر عن مقتل 49 شخصا.

وأغلقت محكمة كرايستشيرش الجزئية أمام الجمهور خلال مثول المتهم أمامها بسبب الخطورة الأمنية.

وقال قائد الشرطة مايك بوش في بيان “بينما يواجه الرجل حاليا تهمة القتل، سيتم توجيه اتهامات أخرى إليه، مضيفاً سيتم الكشف عن هذه الاتهامات في أقرب وقت ممكن”.

إلى ذلك، تعهدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، (السبت)، بتشديد قوانين حمل الأسلحة غداة اعتداء على مسجدين أودى بحياة 49 شخصا وشنّه أسترالي مزود أسلحة نصف أوتوماتيكية حصل عليها بشكل قانوني.

وقالت جاسيندا أرديرن خلال مؤتمر صحافي في ولنغتون قبل توجهها إلى مدينة كرايست تشيرش حيث حصل الاعتداء، إن “المهاجم كانت لديه رخصة لحمل أسلحة حصل عليها في تشرين الثاني/نوفمبر 2017”.

وأشارت إلى أن الرجل البالغ من العمر 28 عاما كان قد اشترى بندقيتين نصف آلية وبندقيتي صيد وسلاحا آخر.

وأضافت “مجرّد أنّ هذا الشخص حصل على ترخيص وحاز أسلحة من هذا النوع، هذا يجعلني أقول إن الناس يريدون أن يتغير ذلك، وسأعمل على” هذا التغيير.

وتابعت أرديرن “يمكنني أن أخبركم شيئا واحدا، قوانيننا حول الأسلحة سوف تتغير”.

وأكدت أيضا أن المهاجم واثنين من المتواطئين المشتبه بهم الذين تم اعتقالهم، لم يكونوا على رادار أجهزة المخابرات، على الرغم من أن المهاجم كان قد نشر على شبكة الإنترنت بيانا أطلق فيه تهديدات.

وقالت “لم تتم مراقبتهم، لا هنا، ولا في أستراليا”، مضيفة أن هناك تحقيقا جاريا حول هذا الجانب.