الجزء الثاني من مسند عبدالله بن مسعود الهذلي

حملت المخطوطة سماعاتٍ كثيرة تدلّ على قيمتها العلميّة والزمنيّة

إن مما يميّز بعض المخطوطات الإسلامية، وبالخصوص الحديثيّة منها، ظاهرة السماعات، وهي تلك اللقاءات التي يحضرها العلماء والطلبة، لتوثيق كتاب أو جزء حديثيّ معيّن، وإضفائه بالميزة العلميّة اللائقة، وتتمّ هذه اللقاءات عادة في المساجد، أو في دور العلم ومدارسه، ثم تدوَّن محاضرها على ظهور الأجزاء وفي ثناياها وأواخرها، ولتلك السماعات فوائد متعدّدة للدارسين، من مثل الكشف عن حياة بعض العلماء، والاطلاع على خطوطهم، والتعرّف على هجرة المخطوطات وتنقّلها بين البلدان. وإن من أمثلة تلك السماعات مخطوطة “الجزء الثاني من مسند عبدالله بن مسعود الهذلي“، جمع الحافظ ابن صاعد البغدادي، المحفوظة بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية (10168)، حيث حملت سماعاتٍ كثيرة تدلّ على قيمتها العلميّة والزمنيّة، بخطوط علماء كبار في أزمنة متعدّدة.


عمار تمالت – رئيس قسم المجموعات الخاصة- مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية.