صحيفة: العمال الهنود يلقون حتفهم في ملاعب قطر

الرياض - متابعة عناوين

طالبت وسائل إعلام هندية، بحماية العمال الهنود الذين يعانون من ظروف معيشية رديئة في قطر، وأجور منخفضة تدفع لهم من أجل تشييد ملاعب كأس العالم 2022، وسط ظروف غير آمنة يعيشها العمال.

وقالت صحيفة “The news minute” الهندية الإلكترونية : يعيش العمال الهنود في قطر العديد من المآسي والقصص اليومية المؤلمة، بعد ما حدث في إبريل 2016 عندما توفي عامل بناء هندي يدعى “غاليشوار براساد” يبلغ من العمر 48، متأثرا بأزمة قلبية، في موقع بناء ملاعب كأس العالم 2022 في قطر، وهناك العديد من العمال الهنود الذين يعملون في ظروف مشابهة مسيئة تهدد حياتهم، وتظهر البيانات الرسمية الصادرة عن سفارة الهند في الدوحة، أن 761 عاملاً هندياً لقوا حتفهم في قطر خلال الفترة بين يناير 2014 و سبتمبر 2016، ومع ذلك لا تزال الحكومة القطرية لا تمارس الشفافية وترفض الكشف عن سبب الوفاة في معظم هذه الحالات.

وأكدت الصحيفة الهندية، أن مسألة غياب حقوق العمال في قطر، قديمة وموثقة جيدا من قبل منظمة العفو الدولية و”هيومن رايتس ووتش”، حيث إن الحكومة القطرية لم تفعل ما يكفي لوقف الممارسات المسيئة والحد منها ومحاسبة المسؤولين.

وأضافت: ووفقا لتقارير مكتب المحاماة الدولي، أشارت قطر إلى أن عددا كبيرا من وفيات العمال كان بسبب “السكتة القلبية”، وهو مصطلح عام ومبهم لا يحدد سبب الوفاة، وتجاهلت السلطات القطرية المطالب بتشريح الجثث أو إجراء فحوصات ما بعد الوفاة في حالة الوفيات “المفاجئة” المزعومة من قبل السلطات القطرية، وعلى الرغم من أن السلطات القطرية وعدت بإجراء إصلاحات عديدة، إلا أنه لم يتغير شيء على أرض الواقع.

وشددت “The news minute” على أن ظروف العمال غير الآمنة، ليست سوى واحدة من التحديات العديدة التي يواجهها العمال في قطر، وتشمل تدني الأجور والأوضاع المعيشية الرديئة، بالإضافة إلى مصادرة جوازاتهم ومتطلبات تصاريح الخروج.

وواصلت: على الرغم من أن قطر ادعت أنها ألغت نظام الكفالة سيئ السمعة، والذي منع العمال الوافدين من تغيير الوظائف أو مغادرة قطر دون إذن صاحب العمل، إلا أنه لا تزال هناك ثغرات في اللوائح، بما في ذلك شرط “شهادة عدم ممانعة” من صاحب العمل، في حال تغيير الوظائف إلى جانب فتح إجراءات جنائية إذ ترك العمال الوظيفة دون إذن ومصادرة جوازات السفر في ظروف معينة.

ولم يتخذ المسؤولون القطريون خطوات ملموسة لحماية حقوق العمال، ويعد الاستغلال من المشاكل المنتشرة في قطر، وانتقل العمال الهنود إلى قطر من أجل دعم أسرهم، لاسيما وأنهم من خلفيات فقيرة، وذكرت الصحيف أنه ينبغي على الهند تضمين مخاوف العمال في جميع المناقشات الثنائية مع قطر، ويجب على الحكومة الهندية أن تطالب بإجراء تحقيقات في وفيات العمال وتوفير بيانات شاملة للجمهور.

وأكدت على ضرورة مخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” من أجل حماية العمال من الاستغلال السيئ الموجود في قطر، ومن أجل اتخاذ إجراءات قانونية صارمة.