استقبل قنصل أمريكا بالظهران..

أمير الشرقية يفتتح منتدى ريادة الأعمال بجامعة الملك فهد

الدمام - متابعة عناوين

افتتح أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، الاثنين (18 فبراير 2019م)، المنتدى السادس لريادة الأعمال الذي تنظمه جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تحت شعار «أهمية ريادة الأعمال في دعم المحتوى المحلي في ضوء رؤية 2030».

واطلع أمير الشرقية، عقب افتتاحه المنتدى، على معرض المشاريع الريادية واستمع إلى شرح من رواد الأعمال الوطنيين حول أفكارهم التي تم تطويرها في معهد ريادة الأعمال بالجامعة.

وشكر مدير الجامعة د.سهل بن نشأت عبدالجواد، الأمير سعود بن نايف، على رعايته المنتدى وتشريفه حفل افتتاحه في تأكيد جديد على تقدير رسالة الجامعة، والدعم المستمر لأنشطتها وفعالياتها، والحرص الدائم على مساندة جهودها في مسيرة التنمية الوطنية بوجه عام وفي مجال ريادة الأعمال ونشر ثقافة التفكير الريادي بين طلابها على نحو خاص.

وأفاد أن هذا المنتدى يعقد في جامعة تمتلك رؤية رائدة في ريادة الأعمال، وتشارك في تأسيس مجتمع صانع لفرص العمل، وتضم بين طلابها عدداً كبيراً من المبادرين، الذين تجاوزا تجربة البحث عن الوظيفة إلى تجربة توفيرها للآخرين، كما أنه يعقد تحت عنوان “أهمية ريادة الأعمال في دعم المحتوى المحلي في ضوء رؤية 2030″، التي ستحقق التقدم والازدهار، وترتكز على مكامن القوة في وطننا الغالي، وأهمها العمق العربي والإسلامي وقدراته الاستثمارية الضخمة وموقعه الجغرافي الاستراتيجي، كما أن هذا المنتدى يعقد في وقت مهم وضعت فيه قيادتنا الحكيمة -حفظها الله- خارطة طريق لمستقبل بلادنا الحبيبة من خلال رؤية 2030، مستهدفة دعم النهوض بالاقتصاد الوطني في شتى المجالات، ولعل من أبرز هذه المجالات رفع المحتوى المحلي الصناعي، حيث بادرت الحكومة الرشيدة بإنشاء “هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية” لدعم هذا المجال المهم و الحيوي.

وقال نائب رئيس وحدة التطوير المحلي والأعمال بشركة سابك إن منتدى ريادة الأعمال السادس في هذه الجامعة الرائدة وما يصنعه هذا الحدث من تراكم معرفي ولقاءات بناءة سيكون من شأنها الانتقال بريادة الأعمال في وطننا الحبيب إلى مستويات أعلى من التأثير الإيجابي على اقتصاد المستقبل.

وأكد حرص”سابك” على المشاركة و تحقيق جانب من أهداف هذا المنتدى في دعم ريادة الأعمال، وذلك من خلال عمل منهجي منظم، يجمع أفضل المتحدثين لمناقشة محاور مهمة ولبحث أفضل الممارسات والسبل التي يحتاجها الرياديون لبناء مشاريعهم بشكل ناجح وعلى النحو الذي يعود عليهم بالنفع أولاً، فضلاً عن إسهامه في رفع عوائد القطاع الخاص على الناتج المحلي بما يتوافق مع المعدات العالمية.

وأفاد أن الشراكة مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ممثلة في معهد ريادة الأعمال، تعد واحدة من أنجح هذه النماذج التي تم تتويجها بإطلاق برنامج ريادة الأعمال في مجال التصنيع والمشاريع الصغيرة، لدعم المستثمرين من رواد الأعمال السعوديين، حيث انضم إليه بالفعل عدد من الطلاب الذين يتلقون اليوم التدريب والتأهيل بمتابعة من قسم تطوير القوى العاملة بوحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال في “سابك”. واليوم نشهد تخريج (4) مشاريع من البرنامج والتي سيتم ضمها ضمن محرك “سابك” للتوطين “نُساند” مع باقي المستثمرين لتمكين فرصهم الاستثمارية الصناعية.

وجدد حرص “سابك” على الاستمرار في دعم برامج هذه الجامعة الرائدة بكافة منظوماتها التعليمية، وصولاً إلى تحقيق نموذج الاقتصاد المعرفي الذي نطمح له جميعاً.

ويتضمن المنتدى، الذي يتمحور حول أهمية ريادة الأعمال في دعم المحتوى المحلي في ضوء رؤية 2030، عدداً من المحاضرات وحلقات النقاش التفاعلية ستجمع رواد أعمال وطنيين وصناع قرار في مجال ريادة الأعمال بالإضافة إلى المستثمرين كما يقام على هامش المنتدى معرض مصاحب يتضمن المشاريع الريادية التي نشأت في معهد الريادة في الأعمال بالجامعة بمراحلها المختلفة ابتداء من الفكرة المبتكرة و مرورا بتطوير نموذج وخطة العمل و من ثم الوصول إلى المشروع الريادي المتكامل.

وفي ختام الحفل كرّم الأمير سعود بن نايف، الشركات الداعمة للمنتدى وهي الراعي الماسي شركة سابك، والراعي الذهبي شركة يوكوجاوا، الراعي التقني شركة اينوسوفت، و راعي التواصل الاجتماعي شركة سوشي.

من جهة أخرى، استقبل الأمير سعود بن نايف، بمكتبه بديوان الإمارة، القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالظهران راتشنا كورهونن.

ورحب بالقنصل العام الأمريكي، منوهاً بمتانة العلاقات بين البلدين الصديقين.

وجرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية، وبحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.