الجمعة - 19 رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

رئيس وزراء قطر طلب عمولة من أحد البنوك

فضيحة حمد بن جاسم

نشر في: الأحد 27 يناير 2019 | 09:01 ص
لا توجد تعليقات
وكالات-متابعة عناوين

كشف موقع «بلومبيرغ»، تفاصيل جديدة، عن الفضيحة المالية لرئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم وبنك باركليز، حيث أكد ممثل الادعاء البريطاني إد براون، أن الرئيس التنفيذي السابق لبنك باركليز جون فارلي، حاول تجنّب طلب بنك باركليز، الحصول على مساعدة من حكومة المملكة المتحدة خلال الأزمة المالية لعام 2008، ولكيلا يفقد البنك استقلاليته ويتعرض لمزيد من التدقيق الحكومي، وافق على دفع عمولات سرية لرئيس الوزراء القطري آنذاك الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، مقابل مساعدة الأخير باستثمار مبلغ 4 مليارات جنيه إسترليني في البنك.

خضوع للابتزاز

قال براون، والذي يمثل الادعاء عن مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة SFO في المملكة المتحدة أمام هيئة المحلفين، أن فارلي و3 من كبار مساعديه، خضعوا للابتزاز من جانب رئيس الوزراء القطري آنذاك، ومن ثم قاموا بالتلاعب وتخفيض الرسوم، التي دفعها البنك للشركات القطرية، وتم تزوير مستند (تدقيق مضلل)، لإتمام تنفيذ هذا الاتفاق، الذي وصفه ممثل الادعاء بأنها معاملة غير شريفة.

شركة وهمية كستار للعمولات

شهد ثالث أيام المحاكمة، التي تعد الأولى من نوعها في العالم، كشف تفاصيل القلق الذي انتاب المسؤولين التنفيذيين عندما أدركوا أنهم لن يمكنهم مجابهة عواقب دفع العمولات، التي يطلبها رئيس وزراء قطر حينها الشيخ حمد بن جاسم، كما قدم مكتب SFO دليلاً حول مستوى التفاصيل، التي تعامل معها المسؤولون التنفيذيون السابقون في بنك باركليز، واتفاقاتهم على إتمام عقدي “اتفاقات استشارية مالية” لدفع عمولات طالب بها الشيخ حمد، مقابل استثمارات من جانب صندوق قطر السيادي، بالإضافة إلى شركة تشالنجر الخاصة، التي يمتلكها الشيخ حمد، والمسجلة في جزر فرجن البريطانية، التي تشتهر بأنها ملاذ آمن ضرائبيا.

تسجيل المكالمات 

استمعت هيئة المحلفين إلى مكالمة هاتفية مسجلة لمحادثة بين روجر جنكينز، الرئيس التنفيذي السابق لمنطقة الشرق الأوسط في بنك باركليز، يقول لزميله ريتشارد بوث، رئيس قسم المؤسسات المالية في بنك باركليز الأوروبي السابق، في مكالمة هاتفية: “أنا مندهش للغاية من أن جون فارلي، بالنظر إلى أخلاقياته، يفعل ذلك”.

وقال متعجباً: “إن الأمر أشبه بأن يتم دفع أتعاب لرئيس الولايات المتحدة كأنه مستشار مالي لبنك جيه بي مورغان، إنه أمر لا يمكن حدوثه”.

وقام ممثل ادعاء SFO بتقديم مستندات تتضمن تفريغاً كاملاً لرسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية ونسخاً من المحادثات، التي دارت بين المسؤولين التنفيذيين الأربعة، إلى هيئة المحلفين لإثبات أن الرجال الأربعة تآمروا لتضليل المستثمرين، من خلال تزوير مستندات بإبرام اتفاقيات استشارية وهمية مع المسؤول القطري لإخفاء 322 مليون جنيه إسترليني، تم دفعها كعمولات سرية لقطر، وتعادل ضعفي العمولات التي تم سدادها لعملاء آخرين.

جون فارلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *