ما لا تعرفه عن شاعر الجمال السوداني وقصته مع الحب

الرياض - متابعة عناوين

كثيرة هي الأساطير التي نسجت حول هذا الشاعر السوداني، لاسيما تلك التي يرددها أهل الخليج، وبعضهم يقف في معارض الكتب ليسأل البائع: “هل لديك ديوان شعر لذاك الشاعر السوداني الذي تغنى بالحب والجمال”.

“ذلك الذي تغزل في فتاة وقال إن رموشها قاتلة!”

“ذلك الذي نعى حظه وقال إنه كدقيق منثور في يوم مليء بالغبار!”

وقصص لا تنتهي!!

بعضهم يتذكر اسمه والبعض لا، وقد يتذكرون أبياتًا من الشعر ليست له في واقع الأمر، فالقصص حوله لم تنته والأساطير المنسوجة المتعلقة به.

حلفاية الملوك

إنه إدريس محمد جماع (1922 – 1980) الذي ولد في مدينة الخرطوم بحري بالتحديد في حلفاية الملوك المتاخمة للمدينة من الشمال، التي تعرف بإرثها التاريخي وكونها كانت مقراً لحكام وسلطة ملوك العبدلاب منذ قرون خلت.

لقد عُرِّف إدريس جماع كما يختصر اسمه بديوان شعر يتيم هو “لحظات باقية” الذي يعبر عن حال الشعر وهو ينسج الخلود لصاحبه، وعبر هذا الكتاب الوحيد ظلّ جماع حاضراً إلى اليوم في قلوب السودانيين سواء بشعره المسطور أو المغنى في الأغاني السودانية من قبل عدد من كبار المطربين.

كذلك فإن أجيالاً تعرف جماع عبر قصائده المقررة في مناهج اللغة العربية في مدارس البلاد.

حياته تنقلت بين طفولته في حلفاية الملوك، حيث التعليم التقليدي الديني، ومن ثم المرحلة المتوسطة بأم درمان ثم كلية المعلمين ببخت الرضا، فالسفر إلى مصر، حيث أكمل تعليمه هناك بدار العلوم في مجال اللغة العربية، فالعودة للعمل بمجال التعليم في السودان في فترة المخاض الوطني باتجاه الاستقلال من الاستعمار الإنجليزي.

رومانسية ووطنية وجمال

كان له طابع جمع بين التيارين الرومانسي والوطني في شعره، بيد أن قضية التغني بالجمال والحب كانت هي مركز قصائده التي تفيض بمعانٍ ساحرة في هذا الإطار.

قضى جماع أغلب عمره في مهنة التدريس وهو يتنقل في العديد من المدارس بمدن السودان، قبل أن يقعده المرض الذي استهلك روحه وشعريته، وحرم الناس من إبداعه الذي كان ربما تدفق أكثر لو أن الرجل ظل على قيد الحياة.

وقد تميز جماع بقوة التعبير الجياشة عن الذات من خلال شعره البسيط في المعاني والعميق في الدلالات، كما أنه تناول القضايا ذات البعد الوطني والقومي بذات الروح الجمالية.

وعلى المستوى العربي فقد اشتهرت له قصائد مثل “أنت السماء” التي غناها المطرب السوداني الذي ذاع صيته في الخمسينات والستينات بالبلدان العربية، وهو سيد خليفة، وفيها يقول عن المحبوبة:

دنياي أنت وفرحتي ومنى الفؤاد إذا تمنى

أنت السماء بدت لنا واستعصمت بالبعد عنا

هلا رحمت متيماً عصفت به الأشواق وهنا

معاناة مع المرض النفسي

لقد كتب جماع القصيدة التقليدية ذات البحور الخليلية، لكن المعاني عنده كانت تفيض بالإحاسيس والجمال وتحكي عن شقاوة الإنسان في هذا العالم وطموحه ولهفة العيش بسلام.

وقال عنه الناقد المصري الدكتور عبده بدوي في كتابه “الشعر الحديث في السودان: إنّ أهمّ ما يميّز الشاعر جمّاع هو “إحساسه الدافق بالإنسانية وشعوره بالناس من حوله ولا شك في أن هذه نغمة جديدة في الشعر السوداني”.

ورحل إدريس جماع وخلّف وراءه فراغاً وجراحاً لدى الأصدقاء والمحبين، لاسيما أنه عانى من مرض نفسي لفترة طويلة، حتى إنه أدخل مستشفى الأمراض العصبية بالخرطوم بحري، وأرسل للعلاج أيضًا في لبنان دون جدوى.