الأربعاء - 06 ربيع الأول 1440 هـ - 14 نوفمبر 2018 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

وثائق جديدة تكشف “صفقة العار” بين تميم وساركوزي وتفضح “الفيفا”

نشر في: السبت 03 نوفمبر 2018 | 10:11 ص
لا توجد تعليقات
الرياض-عناوين

نشر موقع “Football Leaks” المتخصص بالكشف عن الفساد داخل عالم كرة القدم مستندات سرية جديدة تفضح فساد قطر . ووفقا لمجلة “دير شبيجل” الألمانية ، التي حصلت على نحو 70 مليون مستند جمعها 80 صحفيًّا من مختلف دول العالم فإن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي تورط في مساعدة النظام القطري على الفوز بحق تنظيم كأس العالم عام 2022 بأسلوب غير نزيه، كما أن السويسري جياني إنفانتينو الأمين العام السابق للاتحاد الأوروبي “يويفا”، الذي يشغل حاليًّا رئاسة الاتحاد الدولي “فيفا”، متورط في القضية هو الآخر.

وتوضح المستندات أن ساركوزي طلب من تميم بن حمد أمير قطر أن يضخ أموالًا واستثماراتٍ في فرنسا مقابل مساعدته على ضمان فوز إمارته بتنظيم المونديال، كما طلب ساركوزي من تميم شراء نادٍ فرنسي، وإطلاق نسخة فرنسية من شبكة قنوات “بي إن سبورتس” الرياضية في فرنسا.

وتكشف المستندات أن اجتماعًا ضم ساركوزي وتميم في عام 2010، حين كان الأخير وليًّا لعهد قطر، أسفر عن التزام قطر بضخ الاستثمارات المطلوبة، على أن يصدر ساركوزي في المقابل تعليمات للفرنسي ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي، بالعمل على ضمان فوز قطر بتنظيم كأس العالم.

وتؤكد الوثائق أن الجانب القطري التزم بما تم الاتفاق عليه؛ حيث اشترى صندوق الاستثمار القطري نادي باريس سان جيرمان، وهو النادي المفضل لساركوزي، كما تم إطلاق قناة “بي إن سبورتس” الرياضية في نسختها الفرنسية، كما كلف ساركوزي، بلاتيني بإعمال نفوذه في دوائر الاتحاد الدولي لضمان فوز قطر بتنظيم المونديال.

كما كشفت وثائق “Football Leaks”، أن جياني إنفانتينو ، رئيس الفيفا ، متورط في فضيحة فسادٍ لعب القطريون فيها دور البطولة أيضًا، حين خالف نادي باريس سان جيرمان قواعد اللعب المالي النظيف بإتمام صفقة انتقال البرازيلي نيمار إلى النادي الفرنسي بكسر عقده مع برشلونة الإسباني ودفع الشرط الجزائي المنصوص عليه وقيمته 222 مليون يورو.

وأوضحت التسريبات أن الاتحاد الأوروبي “يويفا” أجرى تسويات سرية مع إدارة نادي باريس سان جيرمان، سمحت للنادي بخداع قوانين اللعب المالي النظيف، وأن كبار المسؤولين داخل “يويفا” -ومنهم السويسري جياني إنفانتينو الأمين العام السابق رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الحالي- تدخلوا شخصيًّا لإنجاز تلك التسويات.

وذكرت أن القطري ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان -بالتعاون مع الملاك الحقيقيين للنادي الباريسي الذي تعود ملكيته إلى دولة قطر- ضخوا 1.8 مليار يورو في حساب النادي الباريسي للتلاعب بقواعد اللعب المالي النظيف، لتغطية كسر عقد نيمار، وكذلك التعاقد مع كيليان مبابي.

موضوعات أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *