الاثنين - 09 ذو الحجة 1439 هـ - 20 أغسطس 2018 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

فول الصويا يقوي عظام النساء بعد سن اليأس

نشر في: الأربعاء 08 أغسطس 2018 | 01:08 م
لا توجد تعليقات
الرياض-متابعة، عناوين

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أن إضافة فول الصويا ومنتجاته إلى النظام الغذائي للنساء، يحسن قوة العظام، خاصة بالنسبة للنساء بعد سن اليأس.

وأجرى الدراسة باحثون بجامعة ميسوري الأمريكية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Bone Reports)  العلمية.

وأوضح الباحثون أن هشاشة العظام وانخفاض النشاط البدني وزيادة الوزن تعتبر من المخاوف الصحية الخطيرة التي تتعرض لها النساء بعد سن اليأس الذي يبدأ من (45 إلى 55 عامًا).

وفي دراسة أجريت على مجموعة من النساء، اكتشف الفريق أن بروتين فول الصويا الموجود في الطعام قد يقاوم الآثار السلبية لانقطاع الطمث على العظام وصحة التمثيل الغذائي.

ويعتقد الباحثون أيضا أن بروتين الصويا قد يكون له أيضا تأثيرات إيجابية على قوة العظام، ومحاربة هشاشة العظام بالنسبة للنساء اللواتي لم يصلن بعد إلى سن اليأس.

وهشاشة العظام هي الشكل الأكثر شيوعا لالتهاب المفاصل، وتؤثر على الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك ما يقدر بنحو 30 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها.

وتسبب هشاشة العظام آلاما قاسية وتورمًا في المفاصل والغضاريف، ويظهر تأثيرها خاصة في الركبتين والفخذين واليدين والعمود الفقري.

وقالت الدكتورة باميلا هينتون، قائد فريق البحث: “تشير النتائج إلى أن جميع النساء قد يشهدن تحسنًا في قوة العظام بإضافة بعض الأطعمة الكاملة القائمة على فول الصويا، مثل جبن التوفو وحليب الصويا، إلى نظامهن الغذائي”.

وتابعت: “نعتقد أيضًا أن النظم الغذائية القائمة على فول الصويا يمكن أن تحسن وظيفة التمثيل الغذائي للنساء بعد سن اليأس”.

وفول الصويا، نبات معروف في جنوب شرق آسيا، ينتمي لعائلة البقوليات، ويحتوي على كمية كبيرة من البروتينات، ويتم تصنيعه للحصول على مواد أخرى مثل صوص الصويا وحليب الصويا وجبن التوفو.

وتتنوع مصادر الحصول على فول الصويا، حيث يمكن تناوله من خلال الصويا الخضراء، أو برجر الصويا، وسجق الصويا، ودقيق الصويا، ومكسرات الصويا.

ويتميز فول الصويا باحتوائه على كافة الأحماض الأمينية الأساسية، وهو بذلك يشبه اللحوم الحيوانية، كما أنه غنى بالألياف والمواد المضادة للأكسدة، علاوة على انخفاض محتواه من الدهون المشبعة، وخلوه من الكوليسترول، وعدم احتوائه على سكر “الحليب” اللاكتوز الذي لا يتحمله البعض.

موضوعات أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *