الاثنين - 09 ذو الحجة 1439 هـ - 20 أغسطس 2018 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

قالها ردا على سؤال صحفي

بالفيديو.. غريزمان يثير الجدل حول إسلامه بعبارة “أستغفر الله”

نشر في: الخميس 19 يوليو 2018 | 04:07 م
لا توجد تعليقات
الرياض-عناوين

أظهر مقطع فيديو اللاعب الفائز بلقب بطل العالم لكرة القدم الفرنسي أنطوان غريزمان ، وهو يجيب عن سؤال لأحد الصحفيين بقوله “أستغفر الله” ، الأمر الذى فجّر حالة من الجدل اليوم الخميس، حول إسلام اللاعب.

وظهر “عريزمان” في المقطع مع اللاعب عادل رامي ، نجم نادي “أولمبيك مارسيليا الفرنسي”، وكان الصحفي يسأله حول كيفية احتفال اللاعبين بعد الفوز باللقب، حين رد بجملة “أستغفر الله”.

وفيما تحدث عدد من المعلقين عن إسلام اللاعب الشهير قا البعض إن الفرنسيين بحكم وجود عدد كبير من اللاجئين الجزائريين و المسلمين في فرنسا، يقولون بعض الكلمات مثل (استغر الله، الحمد لله، إن شاء الله) دون أن يعنى ذلك إسلام اللاعب.

يذكر أن تاباريز فاسكيز رئيس أوروغواي وجه التهنئة إلى غريزمان إثر تتويجه مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم في روسيا ، بالفوز على كرواتيا 4 – 2 في المباراة النهائية يوم الأحد الماضي في العاصمة الروسية موسكو.

وأبدى رئيس أوروغواي رغبته في استقبال غريزمان في أوروغواي في وقت لاحق من العام الجاري لتكريمه والتقدم بالشكر له. وذكر فاسكيز في بيان نشرته الرئاسة في أوروغواي: علي أن أتقدم له بالشكر على ما أبداه تجاه أوروغواي، عندما حمل علم بلادنا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بحضور ممثلي وسائل إعلام من كل أنحاء العالم (عقب المباراة النهائية أمام كرواتيا).

وكان غريزمان نجم أتلتيكو مدريد الإسباني قد وضع علم أوروغواي على كتفيه خلال المؤتمر الصحفي، بناء على طلب من صحفي أوروغوياني ، حسب ما ذكرته صحيفة “ماركا” الإسبانية.

وتعود العلاقة بين غريزمان وأوروغواي إلى الوقت الذي قضاه في ريال سوسييداد، حيث لعب تحت قيادة المدرب الأوروغوياني مارتين لاسارتي، الذي أبدى تقديرا واحتراما كبيرين له، وقد رفض اللاعب الاحتفال عند تسجيل الهدف الثاني لمنتخب بلاده في المباراة التي انتهت بفوز فرنسا على أوروغواي 2 – صفر في دور الثمانية بالمونديال.

وقال الرئيس فاسكيز: يشرفنا استقباله في مقر الرئاسة والتقدم له بالشكر شخصيا. وكان رئيس أوروغواي قد هنأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحكومته والشعب الفرنسي على التتويج بالمونديال.

موضوعات أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *