الجمعة - 07 ربيع الآخر 1440 هـ - 14 ديسمبر 2018 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

نظمي النصر رئيسا تنفيذيا لمشروع نيوم

نشر في: الإثنين 02 يوليو 2018 | 10:07 م
لا توجد تعليقات
الرياض-عناوين

قرر المجلس التأسيسي لمشروع نيوم تعيين نظمي النصر رئيسا تنفيذيا، لمشروع نيوم، واختيا  د. كلاوس كلاينفيلد مستشاراً لصاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس إدارة مشروع “نيوم”.

وأعلن تأسيسي المشروع عن منح كلاينفيلد مهاماً واسعة النطاق لتعزيز التنمية الاقتصادية والتقنية والمالية في المملكة العربية السعودية، وعيين عضواً في المجلس التأسيسي للمشروع، إضافة لكونه مستشار لولي العهد.

ويفترض أن يصبح القرار ساريا بدءاً من تاريخ 1 أغسطس 2018م، وسيباشر المهندس نظمي النصر مهامه الجديدة كرئيس تنفيذي لمشروع “نيوم” خلفاً لكلاينفيلد

يذكر أن نظمي النصر يتمته بخبرة طويلة تمتد لأكثر من 30 عاماً قضاها في شركات ومؤسسات عالمية رائدة، أهمها شركة أرامكو السعودية. وفي الفترة الأخيرة، ترأس نظمي منصب الرئيس المنتدب لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (KAUST). وخلال مسيرته المهنية، تولى نظمي النصر مهاماً كبيرةً ومسؤوليات رئيسية، بدءاً من تطوير الاستراتيجيات، مروراً بالإشراف على خطط الأعمال، وانتهاءً بقيادة المبادرات والمشاريع الرئيسية.

وعمل نظمي النصر، عضو المجلس التأسيسي لمشروع “نيوم” على تطوير الاستراتيجية الأولية لمشروع خليج “نيوم” (NEOM Bay)، والتي تشكل إحدى المراحل الأولية من تطوير مشروع “نيوم” ككل. وبدءاً من تاريخ 1 أغسطس 2018م، ستنتقل مسؤوليات سعادة المهندس نظمي النصر من تولي مشروع خليج “نيوم” (NEOM Bay) إلى تولي منصب الرئيس التنفيذي لمشروع “نيوم” بأكمله، حيث سيكون مسؤولاً عن تطوير استراتيجية المشروع وتطوير خطط الأعمال للقطاعات الاقتصادية الأساسية في “نيوم”.

ويمتلك لنظمي النصر تاريخا حافلا ومشهود له بتحويل الرؤى إلى حقائق ملموسة على أرض الواقع، إذ من المتوقع أن يسهم ذلك بشكل مباشر في تحقيق الرؤية الكبرى لمشروع “نيوم”.

وكان د. كلاوس قد ساهم بشكل مباشر منذ يونيو 2017م في وضع الأساسات لإنجاز الخطوات الأولية في مشروع “نيوم”. فقد شكّل فريق عمل متكاملاً من الخبرات والكفاءات العالمية الاستثنائية، وطوّر معهم – بإشراف ودعم مباشر ومستمر من صاحب السمو الملكي رئيس المجلس التأسيسي وأعضائه – الاستراتيجية عالية المستوى والرؤية المستقبلية لمشروع “نيوم”. وفي الوقت نفسه، نجح د. كلاوس في بناء قاعدة علاقات قوية ربطت بين المشروع وبين أكبر وأهم المستثمرين العالميين، بالإضافة إلى العلماء، ورواد الفكر، والقادة في الجامعات والحكومات والمؤسسات ووسائل الإعلام، وهذا ما يؤكد قدرة د. كلاوس على إضافة قيمة كبيرة ستسهم في تعزيز رؤية 2030.

الوسوم

موضوعات أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *