الجمعة - 07 ربيع الآخر 1440 هـ - 14 ديسمبر 2018 م |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم

اللعب النظيف نقل (الساموراي) رغم الهزيمة من بولندا

كولمبيا تقتل حُلم السنغال وترافق اليابان لدور الـ16 بالمونديال

نشر في: الخميس 28 يونيو 2018 | 04:06 م
لا توجد تعليقات
الرياض-متابعة عناوين

قتل منتخب كولمبيا، آمال نظيره السنغالي، ورافق نظيره الياباني إلى دور الـ 16 لكأس العالم بروسيا، وذلك خلال المواجهة التي جمعت السنغال بكولمبيا، مساء اليوم الخميس (28 يونيو 2018م.

وأحرز المدافع ياري مينا الهدف الوحيد للمنتخب الكولومبي في الدقيقة 74 من ضربة رأسية قوية، وذلك في اطار منافسات الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

وبتلك النتيجة يرتفع رصيد كولومبيا للنقطة 6 في صدارة المجموعة، بينما يتجمد رصيد السنغال عند النقطة 4 ويودع المونديال بعد احتلاله المركز الثالث خلف اليابان.

انطلقت المباراة برتم هادئ من المنتخبين مع استحواذ نسبي للاعبي السنغال، الذين سعوا لاختراق دفاعات كولومبيا عبر الأطراف بواسطة اسماعيل سار وساديو ماني.

لم يدخل لاعبو منتخب كولومبيا المباراة بعد مرور ربع ساعة من اللقاء، حيث عجزا الثلاثي خاميس وكينتيرو وكوادرادو عن الوصول لمرمى السنغال بأي فرصة، بجانب العديد من التمريرات الخاطئة من الوسط والدفاع.

ومع الدقيقة 16 مرر كيتا بالدي تمريرة رائعة لماني الذي انفرد بالحارس، ليحتسب الحكم ركلة جزاء بعد عرقلته من قبل ديفينسون سانشيز، ولكنه تراجع عن احتسابها بعد عودته لتقنية الفيديو، التي أوضحت دخول امدافع الكولومبي على الكرة.

ظلت الكرة بين الفريقين في منطقة وسط الملعب، إلى أن تحصل كينتيرو على ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، كاد أن يسكنها الشباك لولا براعة الحارس السنغالي، وتأتي معها أولى تهديدات كولومبيا على مرمى الخصم.

تلقى خوسيه بيكرمان ضربة موجعة في الدقيقة 31 بإصابة نجمه خاميس رودريجيز، ليضطر للدفع بالمهاجم مورييل بدلا منه.

اختلف أداء كولومبيا مع انطلاقة الشوط الثاني حيث ارتفع نسق لعبهم في وسط ملعب السنغال بفضل سرعات كوادرادو على الجانب الأيمن.

بدأ المنتخب الكولومبي في تنفيذ الضغط العالي على عناصر السنغال، ليساهم في وصولهم أكثر لمرماهم، وهو الأمر الذي نتج عنه أول فرصة حقيقية من جانب فالكاو الذي استغل تمريرة رائعة من الجانب الأيسر ولكن شتتها الدفاع في اللحظات الأخيرة.

طلب البديل مورييل من حكم المباراة احستاب ركلة جزاء بعدما تمت عرقلته من قبل حارس السنغال، ولكن أكمل الحكم اللعب دون أي قرارت.

ومع الدقيقة 74 تقدم ياري مينا لكولومبيا بعدما ارتقى فوق الجميع في ضربة ركنية، ليضعها في الشباك بضربة رأسية ترتفع معها أصوات الحشد الجماهيري الكبير الحاضر في المدرجات.

أجرى أليو سيسيه مدرب السنغال كل التغييرات الهجومية لديه بدخول ديافرا ساخو وموسى كوناتي على أمل تسجيل هدف التعادل في الدقائق العشر الأخيرة ولكن دون جدوى.

وفي الدقائق الأخيرة استغل لاعبي كولومبيا عامل الخبرة في اضاعة ما تبقى من وقت لتنتهي المباراة بتلك النتيجة، كما أخرج بيكرمان مهاجمه فالكاو وأشرك ميجيل بورخا.

من جانبه، ضمن المنتخب الياباني التأهل إلى دور الـ16 بمونديال روسيا، رغم الخسارة بهدف دون رد أمام نظيره البولندي، في المباراة التي جمعتهما اليوم الخميس، على ملعب “فولجوجراد أرينا”، ضمن منافسات الجولة الختامية بدور المجموعات.

وجاء هدف منتخب بولندا عن طريق يان بيدناريك (59)، ليمنح بلاده أول انتصار في مونديال روسيا، إلا أنه لم يكن كافيًا للنسور البيضاء.

وتأهل منتخب (الساموراي) للدور الثاني كوصيف للمجموعة بعد كولومبيا، بعدما تساوى في النقاط والأهداف مع السنغال، لكن اللعب النظيف صعد بالفريق الآسيوي على حساب نظيره الأفريقي.

 

الوسوم

موضوعات أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *