الاثنين - 04 شوّال 1439 هـ - 18 يونيو 2018 م   |   رئيس التحرير: طارق ابراهيم المحمدي
القائمة
  1. الرئيسية
  2. آخر الأخبار

طارق الحبيب يضع شرطاً لمن أراد الزواج ثانيةً (فيديو)

نشر في: الثلاثاء 13 مارس 2018 | 08:03 م
A+ A A-
لا توجد تعليقات
الرياض - متابعة عناوين

قال استشاري الطب النفسي الدكتور طارق الحبيب، إن الجانب النفسي في قضية تعدُّد الزوجات ظل غائبًا عن الأذهان، وحضر الجانب الشرعي والاجتماعي.

وذكر خلال مقابلة مع برنامج (يا هلا) على (روتانا خليجية)، أنه ليس ضد التعدد أو معه، وأنه على كل من يرغب في الزواج مرة ثانية، أن يكون مؤهلًا من الناحية النفسية والاجتماعية، وأن يحترم بنت الناس التي تحت يده وبنت الناس التي ينوي الزواج بها.

ورأى الحبيب، أن الزواج مرة ثانية قد يناسب أناسًا دون أناس، وظروفًا دون ظروف، مبيناً أنه عندما أشار علماء الشريعة بأنه سُنة، فهذا معناه أنه ليس مناسبًا لكل الرجال.

وأضاف: أنَّ التعدد أنواع، فمن تزوج بامرأة كريمة ملأت العقل والقلب، فليس مناسبًا له التعدد، ومن تزوّج بامرأة لم تملأ القلب أو العقل، فالأصل هو الطلاق وليس التعدد، إلا إذا كان هناك تفاوض بينهما على البقاء معًا، ومن تزوج بامرأة ملأت القلب أكثر من العقل أو ملأت القلب فقط أو ملات العقل ولم تملأ القلب، فالقضية خيارية، وليس معناه أن التعدد هو الأنسب له.

وبيّن أن التعدد قد يكون مفيدًا للزوجة الأولى، وأحيانًا قد يكون مدمرًا لها، مضيفًا أن كل حالة بحسبها من ناحية الطب النفسي، حسب حالة الرجل والظروف المحيطة به، مؤكدًا أن الناس لا تعرف إدارة التعدد.

وقال إن على الرجل إذا أراد التعدد أن يضع نفسه مكان المرأة ليشعر بأحاسيسها في تلك المسألة، مشيرًا إلى أن التعدد جزء منه (المتعة) وأكثره (الهم).

وبشأن إخبار الزوج لزوجته الأولى بأمر زواجه ثانية، قال إنه إذا كان إخبارها يرفع من مكانتها في مجتمعها فليخبرها، وإذا كان يضع من مكانتها فلا يخبرها، مشيرًا إلى أن المرأة في بنيتها النفسية أحادية العلاقة في العادة، أما الرجل فهو متعدد العلاقات، إما بزواج أو بعلاقة غير شرعية، وهو ما فطن له الشرع من أن التعدد حق للرجل وليس للمرأة.

وحول حجة الرجل بأن التعدد يساهم في القضاء على مشكلة العنوسة في المجتمع، أوضح أن ذلك مبرر كاذب، وهذا المبرر هو شماعة لتحقيق الرغبة، مطالبًا بعدم اتخاذ الدين كشماعة لتحقيق الرغبات، أو نأخذ من الدين ما يناسب غرائزنا ونقطف منه.

الرابط المختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *