“دينامو” العمليات قائداً للقوات البرية

عناوين - الرياض

من بين سلسلة الأوامر الملكية، التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين مساء السبت كان أمر تعيين الفريق الأمير فهد بن تركي قائدا للقوات البرية.

ويعد الفريق فهد بن تركي، بمثابة دينامو العمليات العسكرية منذ انطلاق “عاصفة الحزم” في 26 مارس 2015، حيث عمل قائدا للعمليات الخاصة للتحالف العربي في اليمن، بجانب عمله نائبا لقائد القوات البرية السعودية وقائد وحدات المظليين والقوات الخاصة.

ظل الفريق الأمير فهد بن تركي يمارس مهامه من خارج المكاتب، حيث ظهر في أكثر من جبهة على جبهات القتال باليمن، برفقة مسؤولين عسكريين يمنيين.

وعلى مدار أيام الحرب يقف قائد القوات البرية، على أوضاع القوات في الخطوط الأمامية كما بدا ذلك في تعز ، الحديدة ، مأرب ونهم القريبة من العاصمة صنعاء، وكذلك تفقده المتواصل لمنفذ علب على الشريط الحدودي بين اليمن والمملكة، كما كان الحال في عدد من الجبهات بجانب عدن.

وخلال فترة عمله الميدان بنى الرجل علاقات مع قيادات عسكرية يمنية رفيعة، ساعدته في  معرفة خطوط سير المعارك، واكسبته تجربه تمكنه من الاستفادة منها في مقبل الأيام

يذكر أن الفريق الأمير فهد بن تركي، كان قد التقى قبل أيام ، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، في الرياض، وناقش معه تطورات العمليات العسكرية في مختلف الجبهات ومناطق التماس مع ميليشيا الحوثيين والمتمردين من قوات المخلوع. وأشارت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إلى أن اللقاء استعرض عددا من الاستراتيجيات والبدائل التي تتسق مع طبيعة وواقع كل منطقة جغرافية على حدة لتذليل المهام وتحقيق الانتصارات”.